الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


11 - جمادى الآخرة - 1426 هـ:: 18 - يوليو - 2005

من حق الإنسان الانعزال عندما لا يمكنه (ضبط) نفسه


السائلة:أ.م.س

الإستشارة:عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل

أنا امرأة متزوجة من ثمانية أشهر برجل ملتزم وخلوق والحمد لله، والمشكلة هي أن زوجي أخذ على نفسه عهدا بألا يذهب إلى أي اجتماع أو استراحة أو نزهة مع العائلة (سواء عائلتي أو عائلته) إذا كان بها أناس غير ملتزمين، وذلك لأنه قد دعي إلى مثل ذلك فتضايق من وجود التلفاز (مع ملاحظة أنه لم يفتح إلا على الأخبار التي تتخللها بعض الموسيقى أو المباريات التي تتخللها الأهازيج الشبابية)، وكذلك يتضايق من تدخين بعض الرجال في المجلس، فابتعادا عن الحرج معهم بأن يقعد متوترا ويطلب تخفيض الصوت أخذ على نفسه هذا العهد، ولكنني أحب أن يكون زوجي في هذه الاجتماعات ولا يتقوقع على فئة معينة من الناس، مع ملاحظة أني أقدر تدين زوجي، ولكنني أحب أيضا أن يكون متقبلا في العائلة فالأهل، خاصة الكبار يحسبونه كابنهم فيغضبون عندما يحاول خفض صوت التلفاز وينعتونه بالمعقد أو المتشدد، فبعد هذا العهد الذي أخذه على نفسه اقترح أن تكون صلة الرحم لكل إنسان بمفرده في بيته حتى لا يضايق أحدا أو يتضايق من أحد.. ماذا أفعل في هذه الحالة فأنا أرغب أن يكون زوجي سعيدا مع الأهل ويحضر اجتماعاتهم، ودمتم في سعادة.


الإجابة

 الأخت الفاضلة: أ. م. س – السعودية.. وفقها الله.
بنتي الكريمة: من حق كل إنسان أن يبحث عما يريحه، ويبتعد عما يجلب له التوتر والانفعال.. بمعنى أن الإنسان عندما يطرح تساؤلاً على النحو التالي:
لماذا أذهب بنفسي إلى مكان أظل فيه أعدّ الدقائق ساعات، وأتحمل قدراً غير قليل من الإزعاج.. أليس من الأولى أن أبقى في بيتي أتنسم عبير الحرية! دون أن يضايقني أحد!
إن زوجك – أو من هو في مثل موقفه – يستطيع أن يتحمل مثل المواقف التي أشرتِ إليها في رسالتك حين يكون له هدف يدفعه إلى ذلك.. فلو كان من أهدافه (الكبيرة) محاولة دعوة أقاربه إلى الاستقامة، ودفعهم إلى سياج التديّن لدفعه ذلك إلى التحمل والإغضاء رجاء تحقيق ذلك الهدف. قد تقولين: إن زوجي متديّن، لكني أقول: فرق بين الاستقامة الذاتية، ومحاولة (تصدير) الاستقامة إلى الآخرين، والحماس لتوسيع دائرتها كلنا يعرف كيف كان – صلى الله عليه وسلم – يعيش همّ الدعوة بصورة غير عادية، يجسدها قوله تعالى: (فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفاً)، أي قاتل نفسك غماً، و(لعل) للإشفاق، أي أشفق على نفسك أن تقتلها حسرة، وهو ما يصور الدرجة التي وصلها – صلى الله عليه وسلم – من الحرص على هداية المدعوين. بل لقد كان – صلى الله عليه وسلم - يكثر حزنه على استمرارهم في الكفر، وعدم إيمانهم، حتى نهاه ربه عن ذلك بقله تعالى: (فلا تذهب نفسك عليهم حسرات). ولقد كان – صلى الله عليه وسلم – يقصد الذهاب إلى تجمعات الكفار وأسواقهم، ويحاول أن يعرض عليهم دعوته مستخدماً أفضل الأساليب، وقد وطّن نفسه – صلى الله عليه وسلم - على تحمل  (كل) ما يمكن أن يعترض طريقه. ثم إنه – صلى الله عليه وسلم قال: (المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم، أعظم أجراً من المؤمن الذي لا يخالط الناس، ولا يصبر على أذاهم)، ونلاحظ أنه – صلى الله عليه وسلم – قرر أن ثمة (أذى) من المخالطة، وهذا الأذى من المؤكد أن له (ألواناً)، وليس هو صورة واحدة. ومع ذلك! جعل من يخالط الناس (أعظم أجراً) ممن يؤثر العزلة، ويهرب من الأذى!
وفي سنن الدارمي عن علي - رضي الله عنه -: (خالطوا الناس بألسنتكم وأجسادكم، وزايلوهم بأعمالكم وقلوبكم، فإن للمرء ما اكتسب وهو يوم القيامة مع من أحب)، وروي عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - قال: خالطوا الناس بالأخلاق وزايلوهم بالأعمال.
إن الانعزال عن الناس أمره سهل يسير، فكل ما يفعله الإنسان أن يقرر أن يجلس في بيته، ويتجنب مجالس الناس، لكن الاختلاط بالناس هو الذي يحتاج إلى (رياضة) النفس، لتصبح قادرة على تحمّل أذى الناس، ويصبح صاحبها قادراً على التأثير فيهم.
وثمة أمر يجب التنبه له، وهو أن الإسلام يهفو لأن يكون أفراده ومنتسبوه (إيجابيين) لا سلبيين، وأشار – صلى الله عليه وسلم – بصورة جلية إلى أن الذئب إنما يأكل من الغنم القاصية، وبعض الناس قد يتعمد – اجتهاداً ورغبة في الثواب - ترك المناسبات التي يكون فيها بعض المنكرات، ومن حيث لا يحتسب يجد نفسه (منسحباً) من المجتمع يوماً بعد آخر. وقد مشى الحسن البصري – رحمه الله – خلف جنازة، فسمع رنة (أي صوت نياحة) ورأى رجلاً همّ بالانصراف لأجل ذلك، فقال له: يا هذا، إ ن كنت كلما رأيت منكراً تركت له معروفاً! ذهب دينك!!
وانعزال الإنسان يكون أولى حين لا يكون قادراً على (ضبط) نفسه، ومن ثم قد تجري بينه وبين الآخرين خصومات ومشاحنات، قد يترتب عليها مغاضبة وهجر.
لكن من المؤكد أن غيره – ممن يختلط بالناس ويتحمل أذاهم – أفضل، كما سبق.
وربما يعتزل الإنسان المجالس التي لا يرتاح فيها، وهو من حقه كما أسلفت، خاصة حين يكون فيها ما يكرهه، ويؤذي مسامعه من المنكرات. لكن هذا يكون سائغاً حين تكون تلك الاجتماعات (عارضة)، ولا يستطيع ذلك الإنسان أن يقوم فيها بأي  (دور)، ولو كان التقليل من الشر لكن حين تكون تلك الاجتماعات لعائلته، وذوي رحمه، وربما لم يعلم أولئك بسبب (تغيّبه) فيلحقونه باللوم، وقد يفسرون غيابه بتفسيرات (سيئة)، فليس من الحكمة التغيب، ويمكن للإنسان – حينئذٍ – خاصة حين يكون هناك ما يضايقه ولا يستطيع دفعه أن يحتال للأمر، فمثلاً يمكنه أن يحضر قبيل نهاية الاجتماع، أو قبيل تقديم المائدة. فيجمع بين رؤية ذوي رحمه، وكفّ الغيبة عن نفسه.، والامتناع عما يؤذيه، وإن كنت أرى فيمن آتاه الله عقلاً وذكاء أن يطور ذاته، بحيث يكون قادراً على (إدارة) دفة المجلس، وجذب أنظار الحاضرين. فيستطيع – بذكاءٍ – إفادة المجتمعين، وسحبهم عن الأمور الضارة أو المنكرة، ويستجلب بذلك مودتهم،! ما يسلس معه قيادهم له واقتصار الإنسان وتقوقعه على (فئة معينة) من الناس قد يضرّ به، لأنه سينظر إلى المجتمع بعيونهم، وسيتلوّن سلوكه بسلوكهم، وستكون (أدواته) في التعامل محكومة برؤيتهم.. وقد كان الخليل بن أحمد الفراهيدي يجالس الإباضية، فسمع أيوب السختياني يقول: إنك لن تعرف عيوب أستاذك حتى تجالس غيره! فخرج عن التقوقع مع الإباضية، ونوّع مجالساته، فبدأ يدرك أخطاءهم بل إن الاعتياد على مشاركة الناس من مختلف الطبقات، أحادثهم بتنوعها، يمنح الإنسان (ثقافة) مجتمعية، وقد قالوا قديماً: اصحبْ البَرَّ لتتأسَى  به، والفاجرَ لتتحنَك به!!
بنتي الكريمة: أعتقد أن لك دوراً كبيراً في (إنضاج) رؤية زوجك، خاصة وهو كما وصفتيه ذو خلق جيد.. إن امتداحك استقامته، وإشعاره باغتباطك بذلك، وثناءك على حرصه على (تجنّب) ما يكون سبباً في اتساخ (ثوب) تديّنه، يبني جسراً نفسياً متيناً بينك وبينه، تستطيعين عن طريق عربة الحوار (العبور) عليه، ومن خلال نقاشات (هادئة) – مستضيئة بما أشرت إليه سابقاً وأعتقد – وقتها – أنك ستصلين إلى نتائج رائعة.. لكن احذري جداً أن تقتلع (أطناب) صبرك رياح الاستعجال.
 وفقك الله إلى كل خير، وهداك وزوجك إلى الصراط المستقيم.



زيارات الإستشارة:5663 | استشارات المستشار: 316


الإستشارات الدعوية

هل أعتبر فعلا زانية ؟  هل حقّا ذنبي يغتفر؟
الدعوة والتجديد

هل أعتبر فعلا زانية ؟ هل حقّا ذنبي يغتفر؟

فاطمة بنت موسى العبدالله 15 - رجب - 1437 هـ| 23 - ابريل - 2016


وسائل دعوية

أفكار دعوية لمصلى النساء

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير6988

هموم دعوية

ضعف إيمان.. أم وسوسة شيطان؟!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير7909

الدعوة والتجديد

تم فسخ الخطبة فهل أنا بذلك أعترض على نعمة الله!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان13083

استشارات إجتماعية

معجب بي ويستغل العلاقة لصالحه!
البنات والحب

معجب بي ويستغل العلاقة لصالحه!

نوال بنت علي العلي 28 - ذو القعدة - 1430 هـ| 16 - نوفمبر - 2009

البنات والحب

أريد رجلا ينسيني ذلك الشاب! ( 4 )

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني4174




استشارات محببة

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب2783
المزيد

طفلي في السنة التمهيدية يرفض الاستذكار وترديد الآيات!
الإستشارات التربوية

طفلي في السنة التمهيدية يرفض الاستذكار وترديد الآيات!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
طفلي في السنة التمهيدية...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2783
المزيد

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!
الإستشارات التربوية

ابتعدي عن قصص القتل والحرب لتأثيرها على الأطفال!

السلام عليكم.. rnابني ذو الأربع سنوات ذكي والحمد لله, عند النوم...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2784
المزيد

كيف أكون مثل أخي وأتخلص من ضيق أهلي؟
الإستشارات التربوية

كيف أكون مثل أخي وأتخلص من ضيق أهلي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا شاب أبلغ من العمر 14 سنة,...

د.سعد بن محمد الفياض2784
المزيد

ابن أختي يبحث عما يبكيه وزاد عناده ويغضب من كل شيء!
الإستشارات التربوية

ابن أختي يبحث عما يبكيه وزاد عناده ويغضب من كل شيء!

rnالسلام عليكم ..rnيعيش إخوتي وزوجاتهم عندنا في نفس البيت ولإخوتي...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2784
المزيد

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2784
المزيد

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!
الاستشارات الاجتماعية

مديري يحاول تشويه صورتي أمام زملائي!

السلام عليكم ..
لديّ مدير في العمل ذو وجهين ، يتصيّد لي الأخطاء...

سارة المرسي2784
المزيد

لا أدري إذا كان هجرني وفسخ الخطوبة أو لا!
الاستشارات الاجتماعية

لا أدري إذا كان هجرني وفسخ الخطوبة أو لا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عمري 30 سنة جزائريّة...

أماني محمد أحمد داود2784
المزيد

أريد حلاً لأحبّ عائلتي خصوصا أمّي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلاً لأحبّ عائلتي خصوصا أمّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري ستّة عشر عاما ، أبي متزوّج امرأتين...

رفعة طويلع المطيري2784
المزيد

كيف أتخلص من هذه الحبوب لأنني أعاني من الأرق؟
الاستشارات النفسية

كيف أتخلص من هذه الحبوب لأنني أعاني من الأرق؟

السلام عليكم
أنا سيّدة أبلغ من العمر خمسا وستّين سنة مشكلتي...

د.أحمد فخرى هانى2784
المزيد