الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


20 - جمادى الآخرة - 1436 هـ:: 10 - ابريل - 2015

في هاتف زوجي صور لا أحبها!


السائلة:ا

الإستشارة:هدى محمد نبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوجة من سنتين زوجي في منطقة وأنا في منطقة , أصبحت أغار على زوجي كثيرا من الأجهزة الذكية وعندما أرى في هاتفه صور لا أحبها ومقاطع رقص نسائية لا أتحمل قلبي يتكسر , هذه الأيام أخو زوجي توفي الله يرحمه ويغفر له
قلت لنفسي أني لن أضايق زوجي حتى إذا ضايقني , وأصبحت أخاف على زوجي كثيرا , سجل في برنامج الانستقرام يريد أن يتسلى وينسى ألمه وبصورة غير مباشرة وصلت على هاتفي دعوة من شخص غريب على الانستقرام وكانت صورة العرض الخاصة به رجل وامرأة على دباب , الصورة لم أحبها وخفت من صاحب الدعوة تفاجأت أنه زوجي اتصلت به وقال والله لا أعلم كيف وصلت الدعوة فأنا لم أرسل دعوة ولا أعرف اسمك في الانستقرام قلت له احذف الصورة , بكيت وحزنت كثيرا
كنت ألح عليه أن يحذفها قال لي أنا سجلت فيه حتى أتسلى والصورة حملتها عشوائيا من الاستديو , هل أخطأت أني نصحته والله إني أحبه ولا أرفع صوتي عليه عندما يغضبني , ماذا أفعل وجهوني أشعر بالندم أني قلت له يمسح الصورة وأني نصحته وقلت له أريد أن تكون صورك تعكس شخصيتك , وجهوني أريد أن أكون معه وأساعده جزآكم الله خيرا


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
نحن أمة الإسلام قد من الله علينا بكتابه الكريم وهديه القويم والصراط المستقيم. ما من خير إلا قد دلنا الله عليه وما من شر إلا قد نهانا عنه. السعيد من اعتصم بحبل الله واتبع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ففاز بخيري الدنيا والآخرة . و خدمة الإنترنت وخدمات المحمول هي ثورة العصر وحديث المجالس,ولكنها أيضا سلاح ذو حدين يستخدم للخير أو للشر. حالها في ذلك حال كثير من المصالح العامة الأخرى، فاستخداماتها تابعة لنوايا المستخدم، إن كان خيرا فخير وإن كان شرا فشر. وخدمة الإنترنت وخدمات المحمول لها منافعها جمة وعطاؤها غزير وهي مصدر لخير وعلم ومعرفة وهداية وصلة وتطور لأمما وأفواجا. وهي في الوقت نفسه قد تكون مصدر لشر عظيم لمن أصر على سوء استخدامها.
و نحب أن نؤكد أن ما يحصل من الزوج هو خطأ ومخالفة شرعية لا ترضي الله تبارك وتعالى، فاجعلي همك إصلاحه واغضبي لله قبل أن تغضبي لنفسك، واعلمي أنه عاص لله قبل أن يقصر في حقك، ومما لا شك فيه أن الاشتراك في مثل تلك المواقع يعتبر بداية الطريق للوصول إلى الفاحشة، وكل خطوة تؤدي إلي ذلك فهي محرمة , قال تعالي:" يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر " النور:21, ففي هذه الآية بيان للطريقة التي يتعامل بها الشيطان مع ضحاياه، فهو لا يهجم عليهم دفعة واحدة ليخرجهم من الإيمان إلى الكفر، ومن الطاعة إلى المعصية، بل يتدرج للوصول إلى هدفه، وينظر نقاط الضعف في الشخص، ويحاول أن يلج من خلالها,و أضرار الاشتراك في تلك المواقع أو البرامج لن تقف عند حد المشاهدة، ولكن ستتطور لسلسلة لا تنتهي إلا بتمام الإقلاع عنها والتوبة الصادقة الخالصة النصوح التي يتبعها عمل صالح، فإنها تمحى بها الذنوب كلها بإذن الله تعالى، قال تعالى: ﴿إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً﴾ [الفرقان:70].
أختي الكريمة... لاشك أن زوجك واقع في فتنة عظيمة ذلك أن فتنة النظر المحرَّم تعقبها آثار سيئة على الدين وتخلق العديد من المعاصي .ولهذا أمر الله –سبحانه وتعالي – المؤمنين والمؤمنات علي السواء بغض البصر, قال تعالي:" قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمورهن على جيوبهن ... " النور : 30-31,و عن ‏أبي هريرة ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال (‏لكل بني ‏آدم ‏حظ من الزنا فالعينان تزنيان‏ وزناهما النظر واليدان تزنيان وزناهما البطش والرجلان يزنيان وزناهما المشي والفم يزني وزناه القبل والقلب ‏يهوى‏ ‏ويتمنى والفرج يصدق ذلك أو يكذبه) رواه أحمد في مسنده, فغض البصر طهارة للقلب وزكاة للنفس والعمل ، أنه يمنع وصول أثر السهم المسموم ؛ فإن النظرة سهم مسموم من سهام إبليس ، تعويض من غض بصره بحلاوة الإيمان في القلب ، أنه يخلص القلب من أسر الشهوة فإن الأسير هو أسير هواه وشهواته ... وصاحب المعصية يحرم من العلم ويحرم من الرزق ويجد وحشة بينه وبين ربه وبينه وبين الناس, كما يجد تعسير لأموره كلها, والأخطر أن المعاصي تزرع أمثالها ، ويُولِّد بعضها بعضاً ، وأن المعاصي تُضعف القلب عن إرادته ، فتقوى إرادة المعصية ، وتضعف إرادة التوبة شيئاً فشيئاً إلى أن تنسلخ من قلبه إرادة التوبة بالكلية ، وأنه ينسلخ من القلب استقباح المعصية فتصير له عادة. أختي الحبيبة من أهم أسباب الضعف أمام تلك المواقع ضعف الوازع الديني لدى من يتعاطى هذه المواقع , وان كان بعضهم مواظب على الصلاة ولكنه ممن اتخذوا الصلاة كعادة وليس كعباده ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) ، وقبل أن نبدأ العلاج من الضروري جدا أن تكون نيتنا خالصة لوجه الله ( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى ) واليك حبيبتي الخطوات التي تساعدين بها زوجك المبتلى لترك تلك المواقع:
أولا أختي الغالية هل علاقتك بربك جيدة ؟؟هل تحاولين جاهدة طاعة الله ورسوله فيما أمر به واجتناب ما نهى عنه في كل شيء؟؟وإذا كان هناك تقصير... فانتبهي يا عزيزتي فكل مصيبة تصيبك فهي من عمل يديك ويعفو الله عن كثير, قال الله تعالى : (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير)(30)الشورى كما قال الله تعالى :-(وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ )( 79 )النساء..
ثانيا بعد أن تتأكدي حبيبتي من علاقتك بربك وأنها في غاية الكمال حسب استطاعتك انظري إلى ما أمرك به ربك في الاهتمام بزوجك ، فقد تهمل الزوجة نفسها ومظهرها ونظافتها بعد فترة من الزواج ، وتستهين بزينتها وجمالها متصورة أن زوجها لا يعنيه ذلك وأنه لن ينظر إلى غيرها أبدًا ، كما أن الروتين والرتابة والملل من أعداء الحياة الزوجية ، وهذا الملل يظهر عند الرجال أكثر منه عند النساء ، فيبحث الرجل عن التجديد خارج المنزل ، و قد تغفل الزوجة الحاجات العاطفية للزوج من حب وحنان واحتواء ورعاية لأي سبب من الأسباب وبالتالي يشعر الزوج أن زوجته راغبة عنه ولا تبدي له التعاطف أو الرغبة في تقبل عواطفه وهذا ما يسمى بفتور الحب ، حاولي إشغال زوجك عن هذه المواقع بأن تهيئ له ما يحب ويرغب بالحلال وتعلمي حركات الدلال، واستعملي النظرات واللمسات، وتابعي الجديد من خلال القراءة والاطلاع ، وتؤجرين أنت وهو في هذا ، ونظرًا لعدم معرفة البعض لأسرار فن التعامل مع الزوج قد تتعثر الزوجة في جذب قلب الزوج إليها ، تعالى يا ابنتي الغالية نرى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وهى تعطينا درساً عملياً في جزء من الممارسات اليومية التي كانت تمارسها - رضي الله عنها -مع زوجها محمد صلى الله عليه وسلم واستطاعت بذلك السبب وغيره من الأسباب أن تكسب قلب زوجها ، فقد روى البخاري في صحيحه ) عن عائشة رضي الله عنها قالت : كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بأطيب ما أجد حتى أجد وبيض الطيب في رأسه ولحيته " وفي لفظ :( طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي هاتين بأطيب ما أجد ( نعم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تعطي الزوجات درساً عمليًا في حسن تبع الزوجة لزوجها فهي التي تباشر بنفسها من غير أنفة ولا استعلاء، ولا ترفع ولا كبرياء لتطيب زوجها لتشعره بالمحبة والحنان ، والحب و الوئام ، فعملها مؤشر قوي على وجود المحبة ، فهي تترك أعمالها، وتدع أشغالها ، وتقوم من فراشها ، لتتفرغ لزوجها الذي يريد الخروج لمقابلة الناس ؛ فلا تدعه يخرج حتى تقوم هي بتطيبه بيديها وتضع الطيب على لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم ومفارق رأسه ؛ ليكون زوجها في أبهى حلة ، وأجمل زينة ، وأعطر رائحة ، ولم يتوقف الأمر عند الطيب فحسب ، بل تختار أطيب ما عندها .. فهي تجتهد في خدمة زوجها ..لتبرهن له مدى حبها له ..وفرحها بخدمته وقضاء حاجته..
ثالثا حاولي يا أختي الحبيبة أن يختلط زوجك بالأخوة الصالحين ، وهذا من أهم الخطوات ، بحيث تنتقين الأسر الفاضلة التي تعلمين أن بها أزواجًا صالحين ، فتختلطين أنت بالأخوات الفاضلات وهو أيضًا بأصحابه الفضلاء الطيبين الذين يعينونه على طاعة الله ، فإن احتكاكه بهم واختلاطه بهؤلاء الفضلاء سيعينه إعانة عظيمة ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم (إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً منتنة) متفق عليه.
رابعا يأتي أيتها الزوجة الرائعة بعد ذلك الحوار الزوجي الهادف والكلام الطيب الذي يكون بين الزوج وزوجته ، بكل رقة ورفق ولين ورحمة , قال صلى الله عليه وسلم )إن الله يحب الرفق في الأمر كله ) رواه البخاري ثم تسألينه أن يقوم فيتوضأ ويصلي ركعتين بك أو يصلي بك العشاء مثلاً، ثم بعد ذلك ترفعين يديك وتدعين الله عز وجل بصوت خاشع منيب بنحو من هذا الدعاء كأن تقولي: (اللهم ألف على الخير قلوبنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام ونجنا من الظلمات إلى النور وجنبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا وأزواجنا وذرياتنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم ، اللهم ارزقنا شكر نعمتك والثناء بها عليك واجعلنا قابليها وأتمها علينا ، اللهم اشرح صدر زوجي لما تحب وترضاه ، اللهم افتح لنا من بركاتك ورحماتك يا أرحم الرحمين ، رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا ، واجعل الحياة زيادة لنا من كل خير، واجعل الممات راحة لنا من كل شر . فبهذا الدعاء تؤثرين في نفسه وليس من شرطه أن يكون هنالك نصيحة مباشرة ، ثم بعد ذلك تتناولان طعامكما ، فإن أمكن أن تتصنعي له فيحصل بينكما ما يحصل بين الزوجين فحسنٌ في مثل هذه الحالة حتى يرتبط في حسه طاعة الله جل وعلا بأجواء السعادة والفرح.
حاولي أن تحثيه وتشجعيه على الحديث عما يعجبه في هذه المواقع ، وعندما تقترب الزوجة من زوجها ، فسوف يبدأ هو بالحديث عن هذه الأمور دون طلب منها ، وتخبريه أن النظر إلى ما يعرض فيها من الزنا وهو شيء يغضب الله ، وأني أخاف عليك من غضب الله جل شأنه عليك وأن مشاهده هذه المواقع لها أضرار جسيمة على نفسيتك وعلى حياتنا كلها ولا تيأسي من المحاولة تحاولي وتحاولي وتحاولي و ستنجحِ بإذن الله الواحد الأحد...
وأنت الرابحة أيتها الزوجة أنت الرابحة أنت سعيت على خير وحاولت هداية مسلم ولك مثل أجره قال صلى الله عليه وسلم ( من دلّ على خير فله مثل أجر فاعله ) رواه مسلم
خامسا حاولي أن تنسى ما كان منه بعد صلاح حاله والعفو عنه ، ولا تذكريه بعمله السابق وستنسين ما حصل لأن النسيان من طبع الإنسان وسيأتيك من بعد هذا العفو عزاً ، إن الله العظيم خالقنا ورازقنا يسامح ويعفو ويغفر ، وسيزيدك الله الكريم بهذا العفو عزاً في الدنيا ، و زيادة محبة زوجك لكِ وفي الآخرة رضى ربك لهداية مسلم ، وأمرت بمعروف ونهيت عن منكر قال صلى الله عليه وسلم ) ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً ) رواه مسلم
عزيزتي الزوجة المسلمة لا تنسى أن عندك السلاح الماضي القاتل والمدمر والفعال والمغيِّر: سلاح الدعاء.. سلاح الدعاء ربنا العظيم أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة ، أدعي له بالهدايا ، وأحرصِ على أوقات الإجابة مثل الثلث الأخير من الليل ، وبين الأذان والإقامه وعند نزول المطر ، آخر نهار الجمعة ، لأن جل شأنه أمرنا بالدعاء ووعد بالإجابة كما قال الله تعالى ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) (60 )غافر قال الله تعالى )إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) ( 56 )القصص. ، حبيبك - صلى الله عليه وسلم – قال: (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، وقال: (إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء) ، وقال: (فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد) ، فأتمنى أن تكثري الدعاء له .وهمسه في أذنك يا أختي الغالية المسلم ممنوع من التجسس على أللآخرين فلا يحق للزوجة أن تتجسس على زوجها فيقول الله تعالى( ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله ان الله تواب رحيم )وإن ولكوني امرأة مثلك فإنني أتفهم قلقك وخوفك من فقدان زوجك أو انشغاله بامرأة أخرى ، خاصة وأنت تعلمين اشتراكه في ذلك الموقع .وهذه المعرفة هي التي دفعتك للشك والظن ، إن ما يقوم به زوجك من محادثات عابره قد يكون سببه الحنين لحريته قبل الزواج ، أو حاجته للإحساس بأنه شخص مطلوب ومحبوب من قبل النساء ولكن تبقين (أنت) المرأة التي اختارها لتكون شريكته في الحياة وأم أولاده.
و أخيرا أختي الحبيبة أسأل الله تعالى أن يثبتك على الحق ، وأن يهديك صراطه المستقيم ، وأن يأخذ بيدك لمواجهه هذه المشكلة وأن يعينك في التغلب عليها ، وأن يمن على زوجك بترك تلك الأمور المحرمة وأن يجعلك وإياه من عباده الصالحين السعداء في الدنيا والآخرة .

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:4544 | استشارات المستشار: 345


طفلي الرضيع يرجع ما أرضعه!
الأطفال والغذاء

طفلي الرضيع يرجع ما أرضعه!

د.الجوهرة عبدالعزيز القضيبي9634
رائحة فمي كريهة فما هو السبب؟
حنجرة

رائحة فمي كريهة فما هو السبب؟

د.هيفاء بنت سليمان الناصر12371
نصائح.. لمن يعاني من اضطراب الهضم
الجهاز الهضمي

نصائح.. لمن يعاني من اضطراب الهضم

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان11112

استشارات محببة

مكرر سابقا
الإستشارات التربوية

مكرر سابقا

‏يسعد اوقاتك...عندي بنت عمرها 13 خجوله وانطوائيه ومره حساسه بدرجه...

قسم.مركز الاستشارات2406
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?

السلام عليكم ورحمة الله..rnسؤالي إلى الدكتورة رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب2407
المزيد

هدّدني بالتخلّي عنّي إن لم أزر أهله وأخدمهم !
الاستشارات الاجتماعية

هدّدني بالتخلّي عنّي إن لم أزر أهله وأخدمهم !

السلام عليكم ورحمة الله أحبّ أن أعرف من الناحية الدينيّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2407
المزيد

كيف أفرغ شحنة الكره العارمة وأرتّب تفكيري ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أفرغ شحنة الكره العارمة وأرتّب تفكيري ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعاني من مشكلة معقّدة وسيكون...

أ.عبير محمد الهويشل2407
المزيد

طفلتي تكرر عبارات أكبر منها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تكرر عبارات أكبر منها!

السلام عليكم طفلتي عمرها ستّ سنوات لاحظت عليها تكرار عبارات...

فاطمة بنت موسى العبدالله2407
المزيد

أريد أن أستعيد حب بناتي!
الإستشارات التربوية

أريد أن أستعيد حب بناتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا مطلقة وأسكن مع أهلي في...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2408
المزيد

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!
الإستشارات التربوية

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!

السلام عليكم.. rnأرجو أن أجد الجواب الشافي هنا زوجي ذاهب للدراسة...

د.سعد بن محمد الفياض2408
المزيد

كيف أنظم لها وقت دراستها؟
الإستشارات التربوية

كيف أنظم لها وقت دراستها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

د.سعد بن محمد الفياض2408
المزيد

طفلي يتأثر ويغار من الطفل الجديد!
الإستشارات التربوية

طفلي يتأثر ويغار من الطفل الجديد!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا أم لطفلين، كبيرهم يبلغ العامين،...

أسماء أحمد أبو سيف2408
المزيد

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!
الإستشارات التربوية

أرغب في دخول الإعلام أو إدارة الاقتصاد!

السلام عليكمrn أنا غير واثقة من نفسي  وأحب كل شيء يأتيني...

د.سعد بن محمد الفياض2408
المزيد