الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


07 - جماد أول - 1436 هـ:: 26 - فبراير - 2015

خطيبي لحوح بدرجة مملة !


السائلة:فرح

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ..
مخطوبة منذ سنتين في بداية الأمر أي الأشهر الأولى كنت بكامل الانسجام مع خطيبي وكنا على عجلة من أمرنا لتتم خطوبتنا أما الآن انقلب شعوري تماما و كأني شخص آخر بدأت أرى أشياء في شخصيته لا تعجبني أبدا رغم أنه شخص محترم ذو خلق، طيب القلب، وعائلتي تحبه وهو يحبني كثيرا لكني لم أعد أنسجم معه ولا أحبه وأتساءل هل سأحبه بعد الزواج أم سأبقى على هذا الحال .. الصفات التي لا تعجبني أنه لحوووح جدا أجد مكالمات منه بالمئات لم يرد عليها يتصل كثيرا وبكل عائلتي إن لم يجدني .. غيور جدا على أتفه الأسباب ومن أي شخص لدرجة يغار من أبناء أختي وبعض صديقاتي ..ممل أحاول الانتقال إلى مواضيع أخرى متنوعة ولكنه ينزعج يفضل كلام الحب دون ملل أو كلل .. أحاول مشاركته آرائي وأفكاري إلا أني أخاف أن يهدم ما أبني من أفكار لأنه دائم المعارضة سريع الزعل ناقشته في كل هذه الصفات اللي لا أحبها وعدني بالتغيير ولم يتغير أبدا.. أنا ضائعة أحتاج لنصيحة لا أرغب بإنهاء علاقتي به لأنه ذو خلق وطيبته نادرة وعلاقته جيدة بأهلي ولكني أمل منه بسرعة لدرجة أني لا أشتاق إليه بل أرتاح منه عندما لا يتصل بي و أفرح.


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
أما بعد.
ابنتي الحبيبة .. سعدت بوجودكِ معنا علي صفحة الاستشارات بموقع لها أون لاين، وأحب أن تكوني علي ثقة أن هذا الموقع هو الحضن الدافئ لكِ ولغيركِ، فلا تجدي في نفسكِ أي حرج من أي سؤال واستفسار.
أبدأ حديثي معكِ حديث عقلاني حتي نصل إلي حل يرضيك ويقنعك ويكون فيه الخير بإذن الله تعالي.
تشير الكثير من الدراسات المتعلقة بشئون الأسرة أن الحب والمودة والتعود والارتياح والانسجام بين الأزواج لا يأتي إلا بعد الزواج والعشرة والمعاملة والتقارب الروحي والجسدي بين الزوجين. وأن ما يُشترط لقبول الخاطب بالإضافة للدين والخلق والمقدرة هو القبول والارتياح لأن الخاطب سيكون زوج المستقبل وشريك الحياة، ولابد من الشعور بتقبله والارتياح له، وهذا ما تأكد في حالتكِ (في بداية الأمر أي الأشهر الأولي كنت بكامل الانسجام مع خطيبي). ولكن ما تأمليه – ابنتي الحبيبة - من حب وتناغم وتقارب بينك وبين خطيبك لا يكون إلا بعد سنوات من الزواج وطيب العِشرة، هذا شيء طبيعي ومسلّم به لأن كل من الزوجين له طباع وسمات وعادات قد اكتسبها من أسرته ومن البيئة التي تربي وعاش فيها سنوات قد تتعدي العشرون سنة، كما أن التعامل بين الخطيبين أثناء الخطبة يكون فيه الكثير من التحفظ وخاضع لتعاليم الدين من المباح والمحظور، لأن الخاطب لا يزال أجنبيا عن مخطوبته، لا يحل له ملامستها أو تقبيلها أو البوح لها بمكنونات عواطفه وإشتياقه أو الخلوة بها. هذا ما ينبغي أن يكون وما أمرنا به ديننا وشرعنا، وأي تجاوز يوقع الإنسان في الإثم. ويكفي ما ذكرته من أن هذا الخاطب يتمتع بخصال رائعة تتمناها أي فتاه فهو كما ذكرتي (شخص محترم – ذو خلق – طيب القلب، بل إن طيبته نادرة – يحبني كثيرا) وهذا أمر يبشر بحياة سلسلة مستقرة هادئة مع زوج يحبك ويحتويك خصوصا وأن من الطبيعي أن مسيرة الحياة الزوجية تتعرض لبعض المنعطفات وبعض المشاكل التي لابد منها لأي حياة زوجية. وما ذكرتيه يا قرة العين من أن هذا الشاب (لحوح جدا – غيور جدا – ممل – دائم المعارضة – سريع الزعل) فهذا جزء من طبائع شخصيته، ومعرفة طبائع الشخصية يفيد الخاطبين لأنه يخلق أرضية صلبة للتفاهم الواقعي ويضع أفقاً واسعة للاستيعاب، ويجعل كل طرف يعرف حقيقة شريكه ويدرك دوافع سلوكه، وواضح من رسالتك أن خطيبك إنسان صاحب نظام حسي، والإنسان الحسي ذو مشاعر مرهفة، يحتاج للتقدير والحب والحنان المستمر، ولا يستطيع أن يشعر بالاستقرار أو السعادة بشكل جيد ما لم يتوفر له الحب والتقدير المستمر (يفضل كلام الحب دون ملل أو كلل) فهذا من أساسيات شخصيته حتي أنه يتخذ قراراته علي أساس المشاعر والأحاسيس، فهو حساس للغاية ومشاعره فياضة.
ولهذا يا ابنتي الغالية يجب أن تعلمي أن هذه طبيعة شخصية خطيبك، فلا تحاولي تغييره (وعدني بالتغيير ولم يتغير ابدا) وكيف يتغير وقد خلقه الله علي هذا النمط؟!! كل ما عليك هو أن تتقبلي من خطيبك هذا الإلحاح وهذه الغيرة فهو يقدس المشاعر ويحبك بكل كيانه، وإن كنت أكرر وأنصح بعدم الإفراط في هذه المشاعر وقت الخطبة وإدخارها لما بعد الزواج.
ابنتي الكريمة .. إن وجدتي في خطيبك صفة لا تريحك أو تزعجك، فهناك صفات رائعة يمتلكها، والزوجة الحكيمة العاقلة تختزل كل صفات تراها غير مريحة بالنسبة لها وتصغرها حتي تختفي عن عينيها تماما، وتكبر كل الصفات الإيجابية والرائعة حتي تملأ كل مساحة أمامها، وليس من المعقول – يا حبيبة القلب - أن تجدي الشخصية التي قد رسمتيها في مخيلتك علي أرض الواقع، بل إن الكثير من الأبحاث الاجتماعية أثبتت أن العلاقات الغرامية والعاطفية التي تُتَمم بالزواج غالبا ما تنتهي بالفشل وضياع هذا الحب المزعوم.
كما يجب أن تعلمي أن الزواج هو مشروع الحياة، وقد أرشدنا رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم حتى تتحقق السعادة وينشأ البيت المسلم علي قواعد سليمة ومتينة لابد من الاختيار الجيد للزوج، فقال صلي الله عليه وسلم: "إذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَه ودِينَهُ فَزَوِّجُوهُ" ، فحسن إختيار الزوج وصية الرسول الكريم، فصاحب الدين والخلق الطيب أعون على استدامة الحياة الزوجية، و أقرب إلى طيب العشرة فلا يصدر منه إلا الخير، فإذا أحب أكرم وإذا كره لا يظلم. وواضح من رسالتك أنك قد وافقت علي هذا الشاب بناء علي توجيهات الرسول صلي الله عليه وسلم، فهو شاب طيب وخلوق، وفوق ذلك هو يحبك ويقدرك وعند الرؤية الشرعية حدث الرضا والإنسجام. فالرجل ليس لديه ما يعيبه ويجعلك تشعرين بالضيق والملل وعدم الإشتياق!! فهذا يدعوني لأرجح أن بعض الفتيات وربما أنتي منهن ينفرن من الشاب الطيب الذي يتعلق بالفتاة ويبدي لها اشتياقه وحبه ويصبر علي تمنعها عليه.
أما تعلمين يا قرة العين أن الكثيرات من الزوجات يتمنين أن يصرح لهن أزواجهن بأي عاطفة ولو مجرد كلمة بسيطة أو بسمة، لهذا أري أن الشيطان ربما قد أعماك عن صفات خطيبك الرائعة وبث في نفسك هذا النفور لمجرد التفريق بينكما.
مشكلتك يا عزيزتي حلها بيدك، فأنتي وحدك من تقرر الاستمرار أم الانفصال، فلو قررت الاستمرار فيجب أن يكون الاستمرار مبني علي قناعة ولو جزئية بهذا الشاب، وأن تنتوي إسعاده، كما يجب أن تصوغي حياتك معه بشكل يتوافق مع شخصيته وتنظرين إلى إيجابياته وتضخميها أمامك، بينما تتغافلن عن سلبياته إن كان له سلبيات. وإذا قررت الانفصال فلا تنتظري أن يأتي لك الخاطب الذي يتوافق معك فكريا ونفسيا واجتماعيا وعلي كل المستويات، وأن يحبك ويقدرك، وأن يكون علي دين وخلق، فكمال الأوصاف غير موجود علي أرض الواقع، كما أنتي تماما لست بكاملة الأوصاف.
ابنتي المؤمنة .. أعلم أن حديثي معك ربما كان عنيفا وشديدا ولكن تذكري أنك تختارين شريكا لحياتك وأيضا أبا لأبنائك، والحياه تعتريها المشاكل والمنعطفات، والحب الحقيقي هو من يصمد ويكون كالصخرة الراسخة أمام العواصف، أما المشاعر فهي تزول وتهدأ بعد الزواج، والارتياح الذي تأملينه يأتي بمعرفة المعدن الأصيل وما يقدمه كل طرف للآخر من خلال العِشرة الطيبة.
استعيني بالله واستشيري من حولك ثم استخيري الله تعالى، ونتمنى لك التوفيق في اتخاذ القرار، ونحن في انتظار أخبارك فطمئنينا عليك.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:4983 | استشارات المستشار: 487


استشارات إجتماعية

ما يتعبني أحيانا وجود حماتي معنا!
الزوجة وأم الزوج

ما يتعبني أحيانا وجود حماتي معنا!

د.مبروك بهي الدين رمضان 01 - صفر - 1436 هـ| 24 - نوفمبر - 2014





استشارات محببة

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!
الإستشارات التربوية

طفلي عصبي جدا في التعامل مع الأشياء!

السلام عليكم.. ابني عمره 11 شهرا بدأت أشهر أن أصبح عصبيا جدا...

أمل محمد العمودي2614
المزيد

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة!

السلام عليكم ..
منذ عام اكتشفت أنّ والدي يشاهد المواقع الإباحيّة...

أ.سلمى فرج اسماعيل2614
المزيد

أنا غير مقتنعة به قلبا  وعقلا فهل أقبله ؟
الاستشارات الاجتماعية

أنا غير مقتنعة به قلبا وعقلا فهل أقبله ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهمّ صلّ وسلّم على سيّدنا...

د.هيفاء تيسير البقاعي2614
المزيد

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟
الإستشارات التربوية

أسلوبنا مع المراهقات كيف يكون؟

السلام عليكم.. rnكيف التعامل مع المراهقات في المدرسة معاملة صحيحة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2615
المزيد

كيف أعلِم أختي بحكمة؟
الإستشارات التربوية

كيف أعلِم أختي بحكمة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأخيرا قررت أن أطلب الاستشارة،...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان2615
المزيد

أريد أن أكون كاتبا بارعا!
الإستشارات التربوية

أريد أن أكون كاتبا بارعا!

السلام عليكم.. rnأنا أملك الأفكار والخبرة ولكن لا أملك القلم...

د.سعد بن محمد الفياض2615
المزيد

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!
الإستشارات التربوية

أنا قلقة على مستقبل ابني بسبب سفرنا إلى فرنسا!

السلام عليكم.. rnأرجو أن أجد الجواب الشافي هنا زوجي ذاهب للدراسة...

د.سعد بن محمد الفياض2615
المزيد

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!
الإستشارات التربوية

أريد أفكارا تحقق المتعة والفائدة لطالباتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأريد التكرم بمساعدتي للإجابة...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2615
المزيد

كيف أنظم لها وقت دراستها؟
الإستشارات التربوية

كيف أنظم لها وقت دراستها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

د.سعد بن محمد الفياض2615
المزيد

أنا أم قلقة على أبنائها!
الإستشارات التربوية

أنا أم قلقة على أبنائها!

السلام عليكم ورحمة الله..                        ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2615
المزيد