الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والعلاقات العامة


20 - شوال - 1432 هـ:: 19 - سبتمبر - 2011

صديقتي تركتني بسبب تصرفاتي فكيف أستعيدها؟


السائلة:الوحيدة

الإستشارة:عاتكة بنت محمد العبيد

السلام عليكم ورحمة الله..
أحتاج المساعدة
تعرفت على صديقة لي وتعلقنا ببعضنا أكثر من الأختين بعد ذلك جاءت فترة وتغيرت مشاعري نحوها وكانت معاملتي لها قاسية رغما عني ولا أعرف ما السبب ,, وكانت تعذرني إلى أن صارحتني ووعدتها بتعديل أسلوبي كنت أعدل معها فترة وأعود للخطأ عليها مرة أخرى,, تكرر ذلك عدة مرات وكله كان بالرغم عني والله لا أعلم ما السبب,, فكنت أعتذر إليها وقبلت عذري,, إلى أن قالت سأعطيك آخر فرصة فانتبهي وبعدها لن أسامح وفعلا حاولت الانتباه على تصرفاتي وعدت طيبة وأحبها لكني كنت أشعر بفجوة بيننا أحاول كل مرة أن أسدها لكنها كبرت خلال الشهور الماضية وأنا أعاملها بحب, ثم حصل أن سافرت في الإجازة الصيفية وكانت ظروفها لا تسمح بالاتصال بي فعاتبتها كانت تبرر لي ولكني لم أصدقها لأنها تخبرني أنها كلمت فلانة وفلانة فذلك الذي جعلني أعاتبها وأصر بالاتصال,, وفجأة قالت لي إن تصرفاتي لا تطاق وإنها لم تعد ترغب بصداقتي تألمت لذلك واعتذرت قالت إنها لا تريد أعذارا وأني جرحتها ومزقت قلبها وهي لا تريدني ولا تريد أن تكلمني استجديتها ولكن لا فائدة وأنا والله أحبها ولم أقس عليها كنت أحتاج وجودها بجانبي وإلى الآن وأنا أحتاجها وأفهمها لكنها تركتني ,, وقالت إن لي يوما واحدا في الأسبوع أكلمها فيه وأنها لن تعتبرني أخت ولا صديقة وإنما كأي شخص يقابل شخصا آخر ويتسلى معه !! ,, بكيت عندها رجوتها ولكن رأيها لم يتغير وعدتها أن كل ما تريده أفعله لكن أريد وجودها بجانبي حتى ولو تعاملني كخادمة لديها لكن لم تستجب لي ,, !!
أنا في خلال صداقتي معها لم أصادق أي أحد سواها الباقون اعتبرتهم زميلات أما هي الكل في الكل لدي,,
وهي لديها صديقات كثر غيري .. وأعتقد أنها استغنت بهم عني..
أنا قسوت عليها في بداية صداقتنا ووسطها من غير إرادتي لكني والله تعدلت في النهاية ,, رغم أنها وعدتني أنها لن تتخلى عني ولن تتركني أبدا , وعندما سألتها الآن تقول أنتي مزقت كل شيء وهدمتيه
طلبتها فرصة أخرى لم توافق ,,, أنا الآن لي شهران منذ ابتعادها وأنا يوميا أبكي وأتذكر ما كان بيننا ولم أستطع نسيان شيء لدرجة أن بعض الأمور كنت أستتفهها والآن أتذكرها وأتذكر كل شيء
تعبت من الانتظار ,, دعوت ربي أن يرجعها لي لكنها لم ترجع .. أنا لن أبحث عن غيرها إن ذهبت لأنها كنز لن أجد مثلها أبدا,, لكن للأسف هي تخلت عني لدرجة أن هداياي التي أعطيتها إياها وضعتها في التخزين وقالت بأنها لا تريد شيئا مني,,
تمزقت أشلاء هددتها أن أفعل بنفسي شيئا بكت وقالت لن أسامحك وأنا يكفيني مشاكلي التي حلت بي ,, كانت كل شيء يحصل لها تخبرني به والآن لا شيء تقول لي خصوصية وأنا لا أخبر إلا صديقاتي بها..
والله إني أكتب وأنا أبكي من الحزن .. لم تعد تتصل ولا ترسل مسجات .. وتكلمني برسمية وجفاف كبير
فالسؤال بارك الله فيكم
كيف أجدد المحبة بيننا ,, وكيف أستعيد صديقتي أنا لا أود أن أخسرها حاولت بجميع ما أقدر لم تستجب ,, فكرت أن أكلم أحد أقاربها لكنها لا تستمع لأحد ,, فما الحل ,,؟
كيف أسترجع محبتها لي وأكسبها .. كيف تعود علاقتنا سوية؟؟ كيف أحببها في وأكسب صداقتها ورضاها ولا أخسرها.,,,
ساعدوني فأنا ليس لدي صديقة سواها ,,,, وأنا لا أتقبل أي أحد بسهولة أرجوكم بأسرع ووقت ,,


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله يا أخية ..
أشكرك على ثقتك بموقع لها أون لاين.
وأسأل الله سبحانه أن يوفقكِ في حياتك ، ويرزقكِ الصحبة الصالحة، إنه سميع مجيب الدعاء.
أختي الكريمة :
قال تعالى :(الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ(
معنى الآية أي كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة إلا ما كان لله عز وجل فإنه دائم بدوامه.
أود أن أسألك عن أسباب حبك ؟ فإن كانت المحبة لصلاتها وصلاحها وأخلاقها، وكانت لله وبالله وعلى مراد الله، فتلك هي الصداقة المقبولة شرعا وهي وحدها التي تدون ويحصل بها العون على الطاعات، أما إذا كانت المحبة لجمال شكلها أو لحسن كلامها أو لأي سبب دنيوي بحت، فتلك صداقة لا نريد لها أن تدون في ظل المؤشرات المذكورة، وليس من الضروري قطع الصلة كاملة دفعة واحدة، ولكننا ننصحك بأن تبحثي عن صالحات فاضلات في سنك وعمرك، مع اشتراط الصلاح والدين لأنها الأساس الصحيح.
وهذه الأسئلة أرجو أن تجيبي عليها في البداية.
ثانياً: قلتِ : " جاءت فترة وتغيرت مشاعري" ثم قلتِ :" وكانت معاملتي لها قاسية" وقلتِ :" كنت أعتدل معها فترة وأعود للخطأ عليها مرة أخرى"
فاعلمي أن كل إنسان في علاقاته البينية مع الآخرين قد يحصل له ما يثير انزعاجه ويصيبه بالاستياء وذلك بسبب اختلاف الرأي، أو تضارب المصالح، أو تفاوت الأمزجة، وهذا أمر طبيعي. فالإنسان كتلة من العواطف والمشاعر، ومن طبيعته التأثر بما يمر عليه من مشاهد ومواقف، فليس المطلوب من الإنسان أن يكبت مشاعره وأحاسيسه، ولكن المطلوب هو السيطرة على هذه المشاعر، والتحكم في ردة الفعل.
إذاً حدث بينكما مشاكل ، كنتِ قاسية عليها في البداية ولم تستطع تحملك ، وعندما حاولتِ الإصلاح قالت لكِ :" وأنا يكفيني مشاكلي التي حلت بي"
إذاً هي تعاني من مشاكل أيضاً، قد تكوني حادثتيها في أوج مشكلتها، ولم تتحمل.
أختي الحبيبة:
قلتِ: " دعوت ربي أن يرجعها لي لكنها لم ترجع"
أحببتُ أن أنقل إليكِ فتوى من الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه :
" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل، قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوت فلم يستجب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء)، هل ينطبق هذا على من قال ذلك بقلبه، وجهونا في ضوء هذا السؤال؟
فينبغي للمؤمن أن يحذر هذا ، يستجاب للعبد ما لم يستعجل يقول دعوت ودعوت فلم أراه يستجاب لي ،وهذا مما لا ينبغي للمؤمن, بل ينبغي أن يجتهد في الدعاء و يستمر ويرجو الإجابة؛ لأن الله- سبحانه- حكيم عليم قد يؤخر الإجابة لمصلحة له حتى تستمر في الدعاء, وتؤجر بالدعاء, وتثاب على الدعاء, ويكون لك بسبب الدعاء توجه إلى الله, وأعمال صالحة, وحذر من السيئات, وتنتفع بهذا الدعاء؛ فهذا صار خيراً لك, هذا الدعاء وهذه الأعمال الصالحة صارت خيراً لك فلا تسأم, استمر بالدعاء ولو تأخرت الإجابة, واحذر المعاصي التي قد تعوق الإجابة, وقطيعة الرحم كذلك, فالمقصود أن الإنسان يدعو إلى الله, ويجتهد في الدعاء ولا يسأم ولا يقول دعوت فلم يستجب لي، بل يصبر، ويصبر، ويصبر ، وقد تتأخر الإجابة لحكمة بالغة. "
أخيتي :
كنتُ أريد أن أكتب لك بعض النصائح ولكني وجدتُ ما يكفي هنا فاطلعي عليه.
www.lahaonline.com/index-counsels_new.php?option=content&task=view&highlight=1&sectionid=2&id=21944&srchwrds=+%D5%CF%ED%DE%CA%ED+++
 
ومقدمة هذه الاستشارة:
www.lahaonline.com/index-counsels_new.php?option=content&task=view&highlight=1&sectionid=2&id=21496&srchwrds=+%D5%CF%ED%DE%CA%ED+++
 
 وأخيراً ..
أوصيك في هذا المقام، بأن تتفهمي حقيقة ما وقع من صاحبتك المذكورة، بحيث لا تلحين عليها في إرجاع العلاقة إلى سابق عهدها، ولكن بدل ذلك يمكنك أن تبادليها الاتصال بينكما، ولكن دون مضايقة أو إحراج لها، وأوصيك أيضاً بأن تحاولي بناء كل علاقة صداقة على أساس عظيم، وهو ( الحب في الله )، بحيث يكون اجتماعكما على طاعة الله، والتعاون على البر والتقوى، فإن هذه هي الرابطة التي لا تتلاشى، ولا تفنى أبداً.
أسأل الله تعالى أن يرزقك الصديقة المخلصة الصالحة ..
وأن يعمر قلبك وقلوبنا بمحبته وتوحيده وتعظيمه ..
والله الموفق.



زيارات الإستشارة:33696 | استشارات المستشار: 20


استشارات محببة

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3342
المزيد

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3343
المزيد

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!
الإستشارات التربوية

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!

السلام عليكم..rnإلى موقع لها أون لاين والمستشارين فيه والقائمين...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3343
المزيد

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!
الإستشارات التربوية

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. rnأحب أن أشكركم على كل الجهود...

عصام حسين ضاهر3343
المزيد

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!
تطوير الذات

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أنا عمري 17 , يوم كنت صغيرة...

د.عصام محمد على3344
المزيد

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!
الإستشارات التربوية

ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ!

السلام عليكم .. ابني عمره سنتان وأربعة أشهر كثير الصراخ وكل...

فاطمة بنت موسى العبدالله3344
المزيد

أخاف أني قد دمّرت حياتها فلا أحد يقبل الزواج بها بعدي!
الاستشارات الاجتماعية

أخاف أني قد دمّرت حياتها فلا أحد يقبل الزواج بها بعدي!

السلام عليكم ..
أنا شابّ أدرس بالخارج و هذه السنة آخر سنة...

مالك فيصل الدندشي3345
المزيد

أنا إنسانة لم أحبّ زوجي قطّ!
الاستشارات الاجتماعية

أنا إنسانة لم أحبّ زوجي قطّ!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ سنتين وثلاثة أشهر ....

رفيقة فيصل دخان3345
المزيد

مشكلتي أنّني لم أستطع أن أحبّه أو أشعر بانجذاب نحوه!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّني لم أستطع أن أحبّه أو أشعر بانجذاب نحوه!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر تسع عشرة سنة...

رفعة طويلع المطيري3345
المزيد

الإستشارات التربوية

"صلّوا كما رأيتموني أصلي"

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أريد أن أعرض طريقتي في تدريب...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر3346
المزيد