الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الخارجية » الزوجة وأم الزوج


23 - رمضان - 1423 هـ:: 28 - نوفمبر - 2002

ليس من بر الأم طلاق الزوجة!!


السائلة:siham kami

الإستشارة:عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل

أكتب لكم مشكلتي التي طالما حيرتني; فأنا متزوجة منذ 5 سنوات والحمد لله وسعيدة مع زوجي، ومشكلتي هي حماتي التي مهما فعلت لا ترضى! وصراحة إنها لا تحبني; يعلم الله وحده كم أحاول ترضيتها ولكن دون فائدة. ومنذ أن تزوجت وأنا أعاملها بالإحسان وما يرضي الله، وتقابل ذلك بالقسوة والإحراج أمام الجمع والضيوف، ودائما تشتكي أمام زوجي الذي يحاول إرضاءها ولو على حساب مشاعري، وأنا أعلم مكانتها عند زوجي وأحترم ذلك، لكن الذي يقلقني هو كثرة شكواها مني والى أين تصل؟!
وسؤالي المهم: هل من حقها أن تطلب من زوجي أن يطلقني؟ وهل من واجب زوجي الطاعة لها؟
وما قصة الرجل الذي أمرته أمه أن يطلق امرأته؟!
هذا الأمر أرقني كثيراً، خاصة أن زوجي يؤكد لي أنه إن طلبت أمه طلاقي سيفعل كما أمره الشرع! رجاء ساعدوني.. جزاكم الله خيراً.


الإجابة


أختي الكريمة:

وطّني نفسك على أن الدنيا من طبيعتها وجود التنغيص والتعب النفسي والجسدي، وهذا لا يعني عدم الاجتهاد في تغيير الواقع إلى الأحسن بقدر ما يعني تخفيف الألم الذي يحسّ به الإنسان.. وكما قال أيوب السختياني رحمه الله: (إذا لم يكن ما تريد فأرد ما يكون!).

أختي الكريمة:

من المهم أن تنظري إلى أم زوجك نظرة الرثاء والشفقة لا نظرة النّد والخصم، إنّ ما يدفعها إلى ممارستها غالباً هو الغيرة بسبب جوانب إيجابية لديك؛ سواء الجمال أو حبّ الناس لك، أو مكانتك عند زوجك وحسن تعامله معك، وسواء صَمَتِّ أمام تصرفاتها أم نازعتِها سيبقى تعاملها معك على الصورة التي هو عليها.. لكنك حين تؤثرين الصمت والإغضاء تشعرين براحة نفسية أكثر؛ حيث لا تدخلين معركة الغالب فيها شرٌّ من المغلوب!!.. ومن جهة أخرى تحفظين صفحتك بيضاء في الدنيا والآخرة.

أختي الكريمة:

من نعمة الله عليك أن يكون زوجك متديّناً ولك مكرماً، لكن لا بدّ أن تدركي أن من علامة تديّنه الحقيقي: إكرامه أمّه طاعةً لله واعترافاً بفضلها السابق عليه، وهذا لا يعني إيقاع الظلم عليك إرضاء لها، ولكنه يعني مراعاة نفسيّتها وإكرامها وتنفيذ ما يمكن من طلباتها والصبر على ما يصدر منها ..

ولذا فمن الجيد لك ـ عند الله وعند زوجك ـ أن تحثي زوجك على طاعة أمه، وتوطّنيه على ذلك، وتشعريه أنك ستساعدينه في ذلك، وتذكّريه بحقها، وثقي أن زوجك يدرك ما يصدر من أمه من خطأٍ في حقّك (ولعله يتضايق كما تتضايقين) لكنه يستصعب في حقها كأمّ أن يقرّرها بخطئها فضلاً أن يعاتبها عليه!!، وثقي ـ أختي الكريمة ـ مرّة أخرى أنك حين تسلكين ذلك المسلك سترتفع قيمتك عند زوجك باعتبارك تسوّغين عمله (البرّ بأمه والصمت عن خطئها) خلاف ما لو عاتبتِه في ذلك وظللت تنتقدين صمته عن أخطائها معك، باعتبار شعوره النفسي بعدم تقديرك لعلاقته بأمه واحترامك لتصرفاته التي تمليها عليه تلك العلاقة.

أختي الكريمة:

لا أريدك أن تحبسي مشاعرك تجاه ما يقع عليك من أخطاء داخل نفسك فذلك قد يتعبك ويؤثر عليك، ولا أريدك أن تنفسي عن نفسك بطرح مشكلاتك في مجتمع الزميلات أو الصديقات أو المحيطات بك؛ لما في ذلك من سلبيات كبيرة، لكن يمكنك أن تسكبي مشاعرك على الورق؛ على هيئة خواطر أو قصص أو توصيف لواقعك، وكأنك تنوين تقديمها إلى أحدٍ أو جهة ما ستنصفك!!..
ثم بعد إخراجها من قاع النفس على الورق لك أن تمزقيه أو تحرقيه بعد أن أدى دوره بالتنفيس .. كما يمكنك ـ مع الضبط الكامل لأعصابك ـ الحديث مع زوجك عن المشكلات بعامة، وضرورة تساعدكما في تجاوزها وتخفيف أثرها عليكما، وتشيرين بأسلوب ذكي إلى أنك تتفهمين الظروف النفسية للكبار، ومشاعرهم بسبب ما بذلوا لأولادهم في السابق، وتحاولين تقديم مقترحات معقولة ممكنة تمنح زوجك فرصة الاستماع الكامل لأمه وإشعارها بتنفيذ مطالبها ولكن شكلياً (فيما يتصل بأمور تضرّكما ولا تنفعها هي) بحيث يرضيها نفسياً لكن دون أن يتسبب ذلك في وجود مشكلات بينكما.

أختي الكريمة:

لا شكّ في أن اللجوء إلى الله والتضرع إليه ودعاءه وسؤاله كشف الكربة وحلّ المشكلة وتخفيف النازلة أمرٌ مهم جداً.. لقد كانت وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لا بن عباس: "واعلم أن الأمة (كلها) لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك. ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك..". وكم من كربة زالت ونازلة ارتفعت ووضع صلح وشدّة فرجت بسبب الدعاء.

أختي الكريمة:

ليس من حقّ أم زوجك أن تطلب من ابنها (زوجك) طلاقك إذا كنت مرضية الدين والخلق.. ولم ينلها منك أذىً .. وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (عن رجل متزوج وله أولاد ووالدته تكره الزوجة، وتشير عليه بطلاقها، هل يجوز له طلاقها؟ فأجاب: لا يحلّ له أن يطلقها لقول أمه؛ بل عليه أن يبرّ أمه، وليس تطليق امرأته من برّها، والله أعلم) ـ مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 33/ 112 .. وكذا ورد أن الحسن البصري رحمه الله قيل له: رجل أمرته أمه أن يطلق امرأته؟ فقال الحسن: ليس الطلاق من برها في شيء.

والنماذج التي وقفت عليها كلها من آباء طلبوا من أبنائهم تطليق زوجاتهم؛ وهم إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام،حين زار بيت ابنه إسماعيل ولم يجده فسأل زوجته عن عيشهم فقالت: نحن بشرٍّ، نحن في ضيق وشدّة، فقال لها: فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام، وقولي له: يغيّر عتبة بابه.

وأبو بكر رضي الله عنه أمر ابنه بطلاق زوجته لمّا شغلته عن واجباته، وكذا فعل عمر رضي الله عنه مع ابنه عبد الله..
ولم أقف على أن امرأة معروفة طلبت من ابنها طلاق زوجته، ولذا ذهب بعض الفقهاء بوجوب طاعة الأب في ذلك دون الأم، ربما لأنه غالباً أكثر نضجاً وأبعد عما يتصل بالغيرة.

أختي الكريمة:

الجئي إلى الله أن يهديك وأمّ زوجك إلى أحسن الأقوال والأعمال، وأن يُذهب عنها وعنك سيئ الأقوال والأعمال، وراجعي نفسك وفق معرفتك بنفسية أم زوجك، فإن رأيت في سلوكك ما يثير انفعالها ويدفعها لعدم الرضا عنك فغيّريه ـ ولو بالتقسيط !! -، واحذري من سبّها أو كثرة الشكوى منها أمام ولدها (زوجك) فإن هذا يثير حنقه وغيظه.. ومن يتق الله يجعل له مخرجاً..

أسأل الله لك التوفيق والصلاح والسداد.



زيارات الإستشارة:11860 | استشارات المستشار: 316


استشارات إجتماعية

هل يصح أن أعترف له بحبّي ولكن بطريقة غير مباشرة ؟!
البنات والحب

هل يصح أن أعترف له بحبّي ولكن بطريقة غير مباشرة ؟!

د.سميحة محمود غريب 16 - شعبان - 1438 هـ| 13 - مايو - 2017
الزوجة والأقارب

زوجة أخي مزيج من الحسد والبخل!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار5550

قضايا اجتماعية عامة

الرجل ينبغي عليه البحث عمّن تناسبه

د.سليمان بن عبد الله بن عبد العزيز القصير5187



قضايا الخطبة

ارتباطي به متوقف على مقابلة أخته الكبرى!!

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4675

استشارات محببة

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !
الأسئلة الشرعية

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي بدأت حين نجحت في سنة التخرّج...

د.مبروك بهي الدين رمضان2601
المزيد

ما زال يلاحقني ويلحّ عليّ كي نستمرّ صديقين
الاستشارات الاجتماعية

ما زال يلاحقني ويلحّ عليّ كي نستمرّ صديقين

السلام عليكم .. شاءت الأقدار أن أتعرّف إلى شابّ من بلد عربيّ...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2601
المزيد

لا أستطيع إعطاءه حقّه الشرعي كاملا !
الاستشارات الاجتماعية

لا أستطيع إعطاءه حقّه الشرعي كاملا !

السلام عليكم ورحمة الله عمري ثمانية وعشرون عاما ، تزوّجت منذ...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2601
المزيد

معلمتي أخبرتني أنّها تحبّني وتريدني بشدّة !
الاستشارات الاجتماعية

معلمتي أخبرتني أنّها تحبّني وتريدني بشدّة !

السلام عليكم ورحمة الله أنا طالبة في الثانويّة ، هناك معلّمة...

أماني محمد أحمد داود2601
المزيد

هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة بيت أم موظّفة ؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة بيت أم موظّفة ؟

السلام عليكم ورحمة الله
هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2601
المزيد

زوجي يجب أن يكون قويّ الشخصيّة وأن يتكفّل بأموري !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يجب أن يكون قويّ الشخصيّة وأن يتكفّل بأموري !

السلام عليكم و رحمة الله تعرّفت إلى شخص مهاجر في أوروبا منذ...

أ.فرح علي خليفة2601
المزيد

أختي لمّا بلغت تغيّرت شخصيّتها كلّيا!
الإستشارات التربوية

أختي لمّا بلغت تغيّرت شخصيّتها كلّيا!

السلام عليكم ورحمة الله أختي في المرحلة المتوسّطة وهي من النوع...

رانية طه الودية2601
المزيد

مكرر سابقا
الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

السلام عليكم عندما افكر فى شىء يحدث مثل كانت صديقتى تضع هاتفها...

قسم.مركز الاستشارات2601
المزيد

في الثانوي ويلح على شراء السيارة !
الإستشارات التربوية

في الثانوي ويلح على شراء السيارة !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rnعندي ابني في المرحلة الثانوية...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2602
المزيد

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟
الإستشارات التربوية

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnإذا بكي الطفل: هل من الجيد...

أسماء أحمد أبو سيف2602
المزيد