الأسئلة الشرعية » العبادات » الميت وما يتعلق به


23 - صفر - 1425 هـ:: 14 - ابريل - 2004

مسائل وأحكام متعلقة بالأموات وغيرهم


السائلة:عنود

الإستشارة:هتلان بن علي بن هتلان الهتلان

عندي بعض الأسئلة أود الإجابة عنها..
1- ما حكم الاحتفاظ بصور الميت دون تعليقها في المنزل؟ فهل مجرد الاحتفاظ بها فيه أذى للميت؟
2- هل يجوز للأبناء وهب صلاة للميت كالصدقة والزكاة؟
3- ما هي الأعمال الأخرى الذي يستطيع الأبناء وهبها للميت غير الدعاء والصدقة والزكاة؟
4- هل يجوز كفالة يتيم عن الميت ووهب أجرها له؟
5- هل يجوز ختم القران ووهب الأجر للميت؟
6- إذا كان للميت دين وتكفل أبناؤه بهذا الدين وسداده.. فهل يسقط هذا الدين عن الميت بمجرد كفالة الأبناء لهذا الدين، أو لا يسقط هذا الدين عن الميت حتى يتم سداد الدين؟
7- متى يبدأ الإنسان بالمحاسبة عن نفسه ولا يحمل والداه ذنبه؟
8- هل يمكن للنساء زيارة قبر والدهم لقراءة القران له، ومعرفة مكان قبره دون نياح أو بكاء مع وجود المحرم؟
وهل في ذلك أذى للميت؟


الإجابة

لقد تضمَّن سؤال الأخت عدة أسئلة، وجوابها كالآتي:
أولاً: لا ينبغي الاحتفاظ بصور الميت ولو بدون تعليق؛ لما قد يفضي إليه من تعظيمها، وخروجاً من خلاف أهل العلم في جواز التصوير الضوئي (الفوتغرافي)، حيث إن طائفة من أهل العلم يرون حرمة هذا التصوير إذا كان لذوات الأرواح، ويرون أنه يدخل ضمن الأحاديث الصحيحة الصريحة في تحريم تصوير ذوات الأرواح، كحديث عائشة - رضي الله عنها - في الصحيحين، قالت: دخل النبي صلى الله عليه وسلم وقد سترت سهوة (أي بيت صغير منحدر في الأرض كالخزانة) لي بقرام (وهو ثوب من الصوف فيه ألوان تتخذ ستراً) فيه تماثيل، فلما رآه هتكه وتلون وجهه وقال: "يا عائشة إنَّ أشدَّ الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله تعالى"، قالت عائشة: فقطعناه فجعلنا منه وسادة أو وسادتين.
وفي حديث آخر عنها في الصحيحين، قال عليه الصلاة والسلام: "إنَّ أصحاب هذه الصور يعذبون، ويقال لهم أحيوا ما خلقتم"، ولحديث ابن عباس - رضي الله عنهما - في الصحيحين مرفوعاً: "كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفساً فتعذبه في جهنم".
وبناء على هذه الأحاديث ونحوها، وبعمومها يدخل التصوير المسمى بـ"الفوتغرافي" في هذه الأحاديث، وبناء عليه فيحرم هذا التصوير إلا لغرض دنيوي مصلحي، كجواز السفر وإثبات الهوية ونحوها، وما عداه فيحرم، وإذا حرم التصوير حرم اتخاذ الصور والاحتفاظ بها للذكرى ونحو ذلك.
وذهب طائفة أخرى من أهل العلم إلى أن التصوير "الفوتغرافي" لا يدخل في هذه الأحاديث الواردة في تحريم تصوير ذوات الأرواح؛ لأنَّ هذا النوع من التصوير ليس فيه عمل للإنسان في تصوير ذوات الأرواح، وإنما هو حبس للظل وليس بتصوير.
ولا شك أنَّ الاحتياط هو التورع في عدم الاحتفاظ بهذه الصور، خروجاً من خلاف أهل العلم.
أمَّا إذا كان التصوير بالرسم باليد أو بواسطة الحاسب الآلي ونحو ذلك؛ فلا شك في حرمة هذا التصوير إذا كان لذوات الأرواح، كالإنسان والحيوانات، واتخاذ هذه الصور والاحتفاظ بها لا يجوز؛ لصراحة الأدلة السابقة في حرمة ذلك، والله أعلم.

ثانياً: اختلف أهل العلم في الأعمال الصالحة التي يصل ثوابها للميت والتي لا يصل على أقوال.. وليس المقام مقام بسط خلافهم في هذه المسألة، إلا أنني اختصر ذلك بأن الأظهر ـ والله أعلم ـ في هذه المسألة أنه ليس كل قربة يصل ثوابها إلى الميت، بل يقتصر ذلك على ما ورد به النص واضحاً، وأما ما عداه؛ فلا يُهدى ثوابه للميت لعدم الدليل، ومما ورد به الدليل أنه يصل للميت وينتفع به ما يـأتي:
1ـ الدعاء: وهذا بالإجماع ينتفع به الميت، للحديث الصحيح: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له"، كما أنَّ الصلاة على الميت تشتمل على الدعاء به، بل إنَّ لبها وغالبها في الدعاء للميت.
2ـ الاستغفار: وهذا كذلك بالإجماع، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه استغفر لعدد من أصحابه، كما ورد في الصحيحين من حديث أمّ سلمة - رضي الله عنها - أنَّه لما مات أبوسلمة - رضي الله عنه - قال صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر لأبي سلمة، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابر، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له قبره ونوِّر له فيه"، وفي الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال للصحابة لمَّا مات النجاشي: "استغفروا لأخيكم".
وفي الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - لما قتل أبو عامر - رضي الله عنه - لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى أوطاس بعد غزوة حنين، ووصى قبل أن يلفظ أنفاسه أن يستغفر له النبي صلى الله عليه وسلم، فلما قدم أبوموسى الأشعري - رضي الله عنه - ودخل على الرسول عليه السلام، وهو في بيت على سرير مرمَّل وعليه فراش، وقد أثر رمال السرير (أي السعف) بظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وجنبيه، أخبره بخبره وخبر أبي عامر، وقال له إنَّ أباعامر يقول له أن يستغفر له، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بماء فتوضأ منه ثم رفع يديه ثمَّ قال: "اللهم اغفر بي لعبيد أبي عامر" فقال أبوموسى: حتى رأيت بياض إبطيه، ثم قال: "اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك أو من الناس" الحديث.
3ـ الصدقة: وهذه تصلللميت بالإجماع؛ للحديث السابق: "إذا مات ابن آدم.." الحديث، ولما ثبت في الصحيحين عن عائشة - رضي الله عنها - أنَّ رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إنَّ أمي اقتلتت نفسها ولم توص، وأظنها لو تكلمت تصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها؟ قال: "نعم".
ويدخل في الصدقة التصدق بالأموال على نية الميت، أو بناء مسجد وجعل ثوابه له، وحفر بئر أو وضع برادة ماء يشرب منها الناس، أو تفطير الصائمين، أو كفالة اليتيم، أو كفالة حلقة تحفيظ قرآن، أو كفالة داعية أو طالب علم، فكل ذلك من الصدقات.
4ـ العتق: حكى بعضهم الإجماع على وصول ثوابه للميت، منهم ابن تيمية - رحمه الله -، وهو عمل صالح وعبادة مالية، وقد يدخل في عموم الصدقات.
5ـ ومما يصل بلا خلاف: الواجب الذي يسقط عن الميت بتحمله له، وهي الحقوق التي تدخلها النيابة بلا خلاف، كالدين، كما في حديث أبي قتادة - رضي الله عنه - لما تحمل دين الميت فتقدم النبي عليه الصلاة والسلام وصلى عليه. فانتقل الدين من ذمة الميت إلى ذمة الضامن الحي الذي تكفل به.
فهذه المسائل الخمس لا إشكال في انتفاع الميت بها.
وأمَّا المسائل التي وقع النزاع فيها، فهي الصلاة والصوم والحج وقراءة القرآن، والأقرب ـ والله أعلم ـ أنَّ الحج يصل ثوابه للميت؛ لحديث :"حج عن أبيك واعتمر"، ولما رواه البخاري في صحيحه عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: جاءت امرأة من جهينة فقالت: إنَّ أمي نذرت أن تحج حتى ماتت أفأحج عنها؟ قال: "نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته، اقضوا الله فالله أحقّ بالوفاء".
وأما الصيام ففيه خلاف كثير بين أهل العلم، فمنهم من منع، ومنهم من أجاز وأطلق، ومنهم من فصَّل بين الواجب والنفل.
والأقرب ـ والله أعلم ـ أنَّ الصوم إذا كان واجباً بأصل الشرع كصيام رمضان أو كفارة لزمت المكلف قبل وفاته، ككفارة الظهار أو الجماع في نهار رمضان أو قتل الخطأ، واستقر الصيام في ذمته، أو كان الصيام واجباً على المكلف بإيجابه على نفسه كالنذر، فإنه يشرع لوليه أن يصوم عنه بعد وفاته، وأن ثوابه يصل للميت؛ لحديث عائشة - رضي الله عنها - في الصحيحين أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من مات وعليه صيام صام عنه وليه"، وهذا على سبيل الاستحباب لوليه أن يصوم عن متوفاه ولا يجب عليه.
أمَّا إذا كان الصيام نفلاً، كصيام الاثنين والخميس مثلاً، وإهداء ثوابهما للميت، فالأقرب أنَّ هذا لا يصل؛ لعدم الدليل على ذلك، حيث إنَّ حديث عائشة - رضي الله عنها - نصَّ على أنَّ من كان عليه صيام، أي صيام واجب، فالحديث ورد في الصوم الواجب ولم يرد في النفل، فيقتصر على ما ورد به النص.

أما قراءة القرآن والصلاة، فالصحيح ـ إن شاء الله ـ أنَّه لا يشرع فعل شيء من ذلك وإهداء ثوابته للميت؛ لعدم ورود الدليل الشرعي على مشروعية ذلك، فيقتصر الأمر على ما ورد في النصوص الشرعية؛ لكون هذه المسائل من مسائل العبادات، وهي توقيفية، بمعنى أنه لا يشرع فيها شيء ولا يُتعبد بشيء من ذلك إلا ما دلَّ الدليل الشرعي على صحة ومشروعية التعبد به لله، والله سبحانه أعلم.

ثالثاً: أمَّا سؤال الأخت عن الوقت الذي يحاسب فيه الإنسان عن أفعاله، فهو سن التكليف، فإذا بلغ الإنسان ذكراً كان أو أنثى سن التكليف صار محاسباً على أفعاله، من حيث الثواب والعقاب، وعلامات البلوغ للذكر والأنثى.. فيشتركان في ثلاث علامات هي: الاحتلام (إنزال المني)، وبلوغ خمسة عشر عاماً، وإنبات الشعر الخشن في القبل (شعر العانة)، وتزيد الأنثى بعلامتين هما الحيض والحمل. فإذا ظهرت علامة من تلك العلامات أصبح المرء بالغاً وأصبح مكلفاً بالتكاليف الشرعية، مع كونه عاقلاً.
وقد قال صلى الله عليه وسلم: "رفع القلم عن ثلاثة: وذكر منها "وعن الصبي حتى يحتلم".
وأمَّا فيما يتعلق بأعمال الإنسان المتعلقة بحقوق الآدميين، فإنه يكون مسؤولاً عنها جنائياً قبل البلوغ وبعده، ولا تسقط حقوق العباد لكون الجاني غير بالغ، إلا أنه قد تنتفي عنه بعض الأحكام الشرعية، كالحدود والقصاص، ولكنه لا يعفى مما يترتب على ذلك من إعادة المال المسروق وأرش الجناية ونحو ذلك، مع تحمل وليه ومساءلته عما اقترفه الصغير، وما قد يحكم به على الصغير تقريراً وتأديباً لما ارتكبه، والله أعلم.

رابعاً:القول الصحيح من أقوال أهل العلم أنَّ النساء لا يجوز لهن زيارة القبور، ويحرم عليهن ذلك؛ لما رواه أهل السنة عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم زائرات القبور والمتخذات عليها المساجد والسرج"، وفي لفظ (زوارات)، ولحديث أمّ عطية - رضي الله عنها - قالت: "نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا" رواه مسلم.

والله أعلم.



زيارات الإستشارة:9767 | استشارات المستشار: 628


الإستشارات الدعوية

أمي تجحد فضل أستاذتي!!
الدعوة في محيط الأسرة

أمي تجحد فضل أستاذتي!!

بسمة أحمد السعدي 21 - محرم - 1428 هـ| 09 - فبراير - 2007
وسائل دعوية

يا ليت معلمتي تعلم كم أخاف أن تزيغ!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني7678



الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

قسم.مركز الاستشارات3426


استشارات محببة

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟
الإستشارات التربوية

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnبسم الله الذي لا يثقل مع اسمه شيءrnوالحمد...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2797
المزيد

أخاف أن يكون مصيري مثل مصير أخواتي!
الاستشارات الاجتماعية

أخاف أن يكون مصيري مثل مصير أخواتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أخي أنا فتاة في الثالثة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2799
المزيد

كيف أنظم لها وقت دراستها؟
الإستشارات التربوية

كيف أنظم لها وقت دراستها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأختي طالبة بكالوريوس وكما...

د.سعد بن محمد الفياض2799
المزيد

أحاول تحفيظها الحروف وأشكالها لكنني أفشل!
الإستشارات التربوية

أحاول تحفيظها الحروف وأشكالها لكنني أفشل!

السلام عليكم.. أشيروا علي.. ابنتي عمرها 3 سنوات أحاول تحفيظها...

عزيزة علي الدويرج2799
المزيد

أحيانا تراودني أحلام أحس فيها بضيق شديد!
الاستشارات النفسية

أحيانا تراودني أحلام أحس فيها بضيق شديد!

السلام عليكم .. أحيانا تراودني أحلام أحس فيها بضيق شديد ولا...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني2799
المزيد

يريدني أن أبيّض لوني قليلا لأنال إعجاب والدته!
الاستشارات الاجتماعية

يريدني أن أبيّض لوني قليلا لأنال إعجاب والدته!

السلام عليكم .. أحبّ شخصا وكان يبادلني الشعور منذ فترة من...

د.سميحة محمود غريب2799
المزيد

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!
الاستشارات الاجتماعية

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!

السلام عليكم ..
أنا امرأة مطلّقة ولديّ ثلاث بنات وولد ، كنّا...

أ.سماح عادل الجريان2799
المزيد

حماتي ليست راضية عن كوني أشتري الهدايا لهم!
الاستشارات الاجتماعية

حماتي ليست راضية عن كوني أشتري الهدايا لهم!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مشكلتي تكمن في أمر...

د.محمد سعيد دباس2799
المزيد

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!

السلام عليكم ..
أنا بنت في 21 من العمر. مشكلتي أنّي بعد تخلّي...

أ.سلمى فرج اسماعيل2799
المزيد

أشعر بقلق و توتّر وأفكار سيّئة جدّا و حزن!
الاستشارات النفسية

أشعر بقلق و توتّر وأفكار سيّئة جدّا و حزن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أتقدّم لكم بالشكر الجزيل...

د.أحمد فخرى هانى2799
المزيد