الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


15 - ربيع الآخر - 1431 هـ:: 31 - مارس - 2010

أريد أن أفهم نفسية زوجي وكيفية التعامل معه!


السائلة:سائلة

الإستشارة:رياض النملة

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته........
جزى الله القائمين على هذا الموقع المبارك و المستشارين المحترمين عنا خير الجزاء، وفرج عنهم كرب الدارين، ولا أراهم هما و لا حزنا.. ونفع بهم الأمة... اللهم آمين....
كثيرا ما قرأت عن الاختلاف التكويني و الـ(نفسي) بين الرجل و المرأة، كما قد لا يخفى على البعض الكتاب المترجم الذي نال قدرا من الشهرة (الرجال من المريخ والنساء من الزهرة) بل والأهم و الأكمل و الأساس و قبل كل شيء قوله تبارك و تعالى : "وليس الذكر كالأنثى"..... ومن الناحية الشرعية نعلم أن الرجل (أكمل) من المرأة و أعقل و أكثر اتزاناً!...
وهنا وددت أن أستفسر من فضيلتكم عن بعض النقاط التي قد لا أفهمها في كيفية الاختلاف ؛ ليسهل علي فهم نفسية زوجي من جهة وحسن التعامل معه، و لكي أكون أكثر تفهما لطفلي الصغير حينما يكبر، كما وأعرف كيف أربيه - بأمر الله - كرجل... فبارك الله فيكم أحتاج أن تأخذوا مشورتي باهتمام؛ لأنها بالنسبة لي -على الأقل- مهمة جدا.. و أعتذر كثيرا إن كنت سأثقل عليكم أو أطيل... سائلة المولى أن يثيبكم و يجزيكم عني خير الجزاء و ييسر لكم خدمة المسلمين و المسلمات و يسددكم للصواب و الحق و يرزقكم الإخلاص و الصدق... اللهم آمين...
1- النقطة الأولى سؤال أود فهمه يتبادر لذهني... دوما نسمع أن احتياج الرجل -عذرا- للرغبة الجنسية أكثر من المرأة ، بل إن الزوجة ممكن أن تعيش بحب تام لزوجها و بسعادة معه و إن لم تحظ بشيء من تلك العلاقة الحميمة بشيء ، بينما قد تنهار الحياة الزوجية لو لم تشبع المرأة احتياج الرجل.... فهل هذا يعود إلى طبيعة اختلاف تكوين الرجل عن المرأة؟.. أم أنه أمر متعلق بالأفراد لا بالجنس؟.. يعني هل يمكن أن يحب الرجل زوجته ولو لم تشبع رغبته الجنسية - لمرض بها أو ما شابه - حتى لو تزوج بأخرى و هي - أي الزوجة الأولى- ساعدته على ذلك لإحصان نفسه، فهل يبقى يحبها لذاتها - أي الزوجة الأولى التي يصعب عليها تلبية احتياجاته الجنسية - دون ذلك الأمر، أم أنك ذلك يتعذر على الرجال مطلقا؟.. أم يمكن مع رجل دون آخر؟...
2- هل كثرة رغبة الرجل في تلك العلاقة الحميمة مع زوجته دليل على حبها هي شخصيا أم دليل لاحتياجه ؟.. بمعنى هل العلاقة الخاصة عند الرجل مرتبطة بالعاطفة أم أنها مجرد احتياج؟.. و هل يكون ذلك عائدا لرجل بحد ذاته أم أنه أمر مشترك بين جنس الرجال؟
3- هل من المضر بالطفل الذكر أن يحب احتضان دمية على شكل رضيع و يحن عليها؟.... طبعا ليس أن يلبس الدمى و يهتم بزينتها مما له علاقة بالفتيات، لكن أقصد مجرد الحنان، أن يحنو على حيوان أليف و تشجعه الأم على ذلك الحنان.. فهل هذا سيجعله متشبها بالنساء؟.. وهل يضر لو أحب تجربة عمل المطبخ؟
4- المرأة أحيانا تشعر نحو زوجها كأنه طفلها ، فتحبه بلا مقابل و تحنو عليه كثيرا، و تسامحه و أن أغلظ معها أو ظلمها؛ لأنها تخاف عليه لذاته و ليس لغرض شخصي... هل يملك الرجل نفس العاطف؟.. و هل إن كانت لدى بعض الرجال مثل هذه العاطفة هل هذه علامة كمال فيه أم نقص في رجولته، كأن يكون شديد الحنان والشفقة بزوجته فيسامحها و يحتويها ولا يكون همه الوحيد فيها رغبته الجنسية، فحتى لو احتاج و تزوج غيرها يمكنه أن يحب كل أزواجه، حتى لو كانت إحداهن لا تشبع احتياجه، لوجود غيرها تسد ذلك الاحتياج... فهل ما ذكرته صحيح؟
5- أخاف كثيرا ألا أربي طفلي على الرجولة، كما وأخاف أن أجعل من قاسيا ماديا، و الرسول صلى الله عليه وسلم هو سيد الرجال بل سيد البشرية و سيد الخلق، هو الرحمة المهداة... لكني أريد أن أفهم حدود تلك الرحمة و هذا الحنان بين الرجولة و بين الأنوثة.. ما هي الحدود؟.. وهل هناك كتب أستطيع الاطلاع عليها تفيدني في هذا المجال؟.. جزيتم عني خير الجزاء... وعذرا للإطالة............


الإجابة

     وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة:
من الجميل أن تهتم المرأة كأم وزوجة بما يعينها على رعاية أسرتها والقيام بهذه الأمانة من خلال التعرف على الجوانب النفسية للإنسان ذكراً كان أم أنثى طفلاً كان أم بالغاً وأسأل الله لنا ولك الأسرة المباركة والذرية الصالحة. مما يعينك بإذن الله في التعامل الجيد مع من حولك أن تدركي أن الإنسان مركب من طين وروح، طين تجذبه الأرض( بزخارفها وشهواتها) إليها، وروح تسمو به إلى المعالي من الأخلاق السامية والهمم الرفيعة، ولكل منهما ـ أعنى الروح والجسد ـ احتياجه الذي يختص به، لذا من الخطأ أن ينظر إلى الرجل بأنه كائن جنسي عديم الرحمة، ولهذه النظرة تأثير سلبي كبير عندما توجه للمراهقين الذكور، وأود أن تدركي ذلك جيداً لأن هذه الصورة قد تبقى لديك وتؤثر على تعاملك مع أبنك الصغير عند المراهقة خاصة وأن معظم الناس يتصورون أن المراهق ما هو إلا إنسان سريع الانفعال والاندفاع نحو الشهوات والجنس فقط. فإذا تقرر ذلك لديك عرفت أن ما يجذب الرجل للمرأة ليس فقط الجنس لكن حسن التعامل والاحترام والتقدير، كذلك الاهتمام به وحسن التصرف والحكمة والعقل ، كلها صفات تجذب الرجل لأنه بحاجة لهذه المرأة فهي ربة بيته وحاضنة أولاده، ولذلك تجدين الشباب حتى المنحرف منهم أخلاقياً لا يرضى بالاقتران إلا بمن يغلب على ظنه أنها بهذه الصفات وإن لم تكن بارعة الجمال، بل أنظري إلى مقدار الحب الكبير الذي يكون بين الزوجين الكبيرين في السن حباً قد يكون أشد مما كانا عليه فترة الشباب بالرغم من ضعف الجانب الجنسي لديهما في هذه السن المتقدمة، فهذا السكن والمودة اللذان بينهما مصداقاً لما جاء في القرآن قطعاً ليس نابعا من العلاقة الجنسية التي خبت كثيراً في هذا العمر. ولقد أجريت دراسة في أحدى الدول العربية لاستطلاع الأمور التي تجذب الأزواج لزوجاتهم فحصل احترام الزوجة لزوجها على المرتبة الأولى متخطياً الجمال الظاهري ومهارة الطبخ بعكس ما كان عليه الاعتقاد السائد من أن الطريق إلى قلب الرجل يكون من خلال معدته. وعموما فهو وإن وجد بعض الرجال الذين تمثل العلاقة الجنسية جانباً هاماً في حياتهم الزوجية إلا أن ذلك لا يستغرق الوقت كله، وهنا يأتي دور الزوجة الفطنة في تلمس الأشياء الأخرى المحببة لزوجها فتركز عليها.
إما بالنسبة للطفل فالرابط بين الرحمة والحنان والرجولة والأنوثة غير صحيح فكما ذكرت أن الرسول صلى الله عليه وسلم ولنا فيه القدوة والأسوة كان من أرحم الناس بالناس ولقد أثنى الله سبحانه وتعالى عليه في هذا الجانب((فبما رحمة من الله لنت لهم)) ولكن يشتد غضبه أذا انتهكت محارم الله، وهذا أسلوب رائع في تربية الطفل -بحسب عمره طبعاً- على أن هناك حدود وخطوط حمراء في الدين والأخلاق والتعامل مع الناس لا يتسامح فيها ويأخذ الوالدان جانب الحزم ولا أقول القسوة فبينهما فرق، وأما في غيرهما من الأشياء فاللين والرحمة هما الأساس، فهنا ربيناه على الرحمة والحزم لا على الميوعة والقسوة، وأهم من هذا كله هو ما يراه الطفل من والديه فالقدوة من أشد وسائل التربية تأثيراً، وان الرسائل المتناقضة التي يتلقاها الطفل من جراء المخالفة بين ما يقوله الوالدان وما يفعلانه له أسوأ الأثر في نفسية الطفل ونموه الأخلاقي والسلوكي. وبالنسبة للكتب الخاصة بتربية الأولاد فهناك الكثير و اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر للأساتذة الفضلاء با حارث و الثويني و النغيمشي و أكرم رضا والعديد من الكتب المترجمة مع توخي الحذر في أخذ ما يوافق ديننا وقيمنا وأخلاقنا ويناسب طفلك..      
                        وفقك الله وأعانك ،،،



زيارات الإستشارة:8712 | استشارات المستشار: 271


الإستشارات الدعوية

متزوجة لكنني للأسف أتكلم مع شباب!
الدعوة والتجديد

متزوجة لكنني للأسف أتكلم مع شباب!

فاطمة بنت موسى العبدالله 22 - صفر - 1432 هـ| 28 - يناير - 2011
الدعوة والتجديد

لم أستطع مسامحة من سرقتني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8104



وسائل دعوية

لي زميلة غير ملتزمة، كيف آخذ بيدها؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي5028


استشارات محببة

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟
الإستشارات التربوية

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟

السلام عليكم ..
بنت أختي عمرها 5 سنوات، هادئة وتحافظ على...

فاطمة بنت موسى العبدالله2696
المزيد

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !
الاستشارات الاجتماعية

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج منذ ما يقارب ثلاث سنوات...ولم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2696
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!
الإستشارات التربوية

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn       ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2697
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2697
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2697
المزيد

خسرت أعز الناس لأني لا أستطع السكوت عند الغلط!
الاستشارات النفسية

خسرت أعز الناس لأني لا أستطع السكوت عند الغلط!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلو سمحتم أنا عندي مشكلة بلساني ما...

د.أحمد فخرى هانى2697
المزيد

إخواني يرفضون أن أسجل في مواقع التواصل الاجتماعي!
الاستشارات الاجتماعية

إخواني يرفضون أن أسجل في مواقع التواصل الاجتماعي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مشكلتي هو أن إخواني يرفضون...

سلوى علي الضلعي2697
المزيد