الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - ربيع الآخر - 1424 هـ:: 27 - يونيو - 2003

بين الكره الزائف.. واكتئاب الولادة!


السائلة:مها د م

الإستشارة:سعيد بن سعد الزهراني

أنا امرأة حامل في الشهر الثامن، أصبحت حالتي النفسية لا تطاق ولا أعرف
لماذا؟!! أكره زوجي أحيانا وأحبه أحيانا أخرى! أريد أن أخرج من البيت.. ألازم غرفتي لا أخرج منها.. لا أريد أن أخرج عند أهله؛ لأنني انتقلت للعيش مع أهل زوجي وتركت
وظيفتي لأجله وأنا راضية؛ فهو طيب ويستحق التضحية. لكني أريد بيتا مستقلا.
فهل ما أصابني طبيعي؟ فزوجي متفهم ويقول إن المرأة الحامل تسوء نفسيتها،
فهل هذا صحيح؟ وهل اكتئاب الحمل يأتي في الأشهر الأخيرة؟ أم بسبب ظروفي؟


الإجابة

اختنا الفاضلة:
اسمحي لنا في البداية أن نبارك لك بقدوم مولودك، جعل الله فيه خيرا
لنفسه ولدينه ولأمته ولكما. أقول هذا على اعتبار أننا تأخرنا بعض الشيء في
الإجابة عن سؤالك، وبالتالي نتوقع أنك قد وضعتي حمل بطنك، ومع هذا نتمنى أن
تكون نفسك أيضا قد وضعت أحمالها. أختنا.. ربما كان السؤال غير واضح، وربما أيضا كان مختصرا، لا بأس، سوف أجتهد في الإجابة حسب ما فهمت، وسوف أصحح بعض ما ورد في سؤالك لكي يتفق مع سياق ما ورد بعده، ولذلك أعتقد أنك تقصدين أنك لا ترغبين في الخروج من البيت، وليس العكس كما ورد في سؤالك. على أية حال لا أعلم: هل هذا هو حملك الأول؟ ولا أعلم كم عمرك، ولا عن ظروف حياتك وسط عائلة زوجك، ولا عن أين كنت تعيشين قبل انتقالك إلى العيش مع زوجك وأهله، ولا عن متى تركت وظيفتك، ولا عن طبيعتها. نعم لا أعلم أشياء كثيرة قد تساعدنا في مساعدتك، وإن كان المثل يقول: "خير الكلام ما قل ودل" إلا أن هذا لا ينطبق على الإطلاق على السؤال أو الإجابة على الأمور النفسية أو الاجتماعية أو التفاعلات الحياتية.
وإليك ما حاولت جاهدا واجتهادا أن أرد به على ما استطعت فهمه من رسالتك، راجيا الله أن يكون فيه بعض الرد على سؤالك ومنه الفائدة للآخرين، ما أود قوله هو أن بعض الناس لسبب أو لآخر - أقصد لأسباب شخصية مرتبطة بذواتهم أو مرتبطة بمحيطهم الاجتماعي والبيئي - قد يجدون أنفسهم وسط غربة واغتراب تؤدي بهم إلى صعوبات ـ ربما بالغة - في التكيف والانسجام أو التوافق مع من حولهم، وربما أيضا مع المكان ذاته. وقد يصل بهم الأمر إلى أن يضطرب مزاجهم أو أن يتعكر مثل أن يشعروا بكآبة وربما بقلق وما يصاحبهما من تدني ملحوظ في فعاليتهم وتأديتهم لواجباتهم الحياتية بشكل عام. فهم يشعرون بالحزن والبكاء والرغبة الدائمة به
والشعور باليأس، وربما أحيانا بالعصبية والتوتر و"النرفزة" لأتفه الأسباب. ماذا يحدث لهم؟ ولماذا يحدث هذا لهم؟ لا يجدون الإجابة الشافية في أغلب الأحيان،
ولكنهم قد يجدون السبب أو هكذا يتوقعون، ربما وجدتي أن السبب هو زوجك الذي (جيرتي) له الكثير من المشاعر السلبية التي لا ناقة له فيها ولا جمل، ربما يتحمل بعض المسؤولية من غير قصد، ولكن ثقي ـ أختنا الفاضلة ـ أنه يتحمل تبعيات ونتائج معاناتك، أقصد أنه يعاني مرتين؛ مرة بسبب ما تعانينه، وأخرى بسبب ردود أفعالك تجاهه، اقصد ذلك الكره الذي عبرت عنه في رسالتك. لكن ثقي أنه كره زائف، وأعتقد أنه يعرف أنه كره زائف. هل تعلمين لم هو زائف؟ سأخبرك أختي.. من يحب لا يمكن أن يكره في ذات الوقت. نعم أنت منزعجة، وربما منزعجة جدا من حياتك وربما من وضع حياتك الزوجية، ولكن لا أعتقد انك تكرهين زوجك طالما لمشاعر الحب مكان في قلبك.

ما الحل؟ ربما الحل في قدوم طفلتك أو طفلك، وان لم يكن، فان الأمر يحتاج منك
إلى تنظيم أفكارك، وربما كتابتها بشكل منطقي، ومن ثم مناقشتها مع زوجك، ربما الحل في إشغال وقتك في أمور ذات فائدة ومتعة لك، ربما في التفكير في العودة إلى عملك الذي ضحيتي به من أجل زوجك تلك التضحية التي تعبر عن طيب نفسك وكرم أخلاقك. ربما الحل في النقاش مع زوجك عن بيت مستقل، طبعا أقصد النقاش الهادئ المنطقي ووفق الممكن. وربما الحل جاء به فارج الهم قبل أن يصلك ردنا هذا، وحينها ليس لنا إلا أن نقول: وفقك الله وشرح صدرك وحفظ لك زوجك ومولودك. أما إذا كان الأمر أعقد مما افترضنا فإنني أقترح عليك مراجعة مختص في العلاج النفسي فسوف تجدين بعد عونه تعالى المساعدة.
ولك منا جميعا هنا في هذا الموقع خالص الدعاء ووافر الأماني بالصحة والسعادة والعافية.
أختنا سألت عن اكتئاب الحمل. والحقيقة أن الاكتئاب المعروف لدى المختصين هو ما يحدث بعد الولادة. واسمحي لنا أن نضيف شيئاً عن هذا الاضطراب، فربما فيه الفائدة لزوار موقعنا هذا. وفيه نقول: إن الإحصائيـات تشير إلى ما بيــن 75% إلى 80% من الأمهات ـ خصوصا الجدد ـ يحدث لديهن تغيرات مزاجية عقب الولادة، وقد يكون ذلك عائدا إلى تغيرات هرمونية ولتغيرات في نمط أو أسلوب حياتهن في ظل وجود مولود يتوجب عليهن تكريس الكثير من الوقت والجهد لرعايته. كما أن الإحصائيات تشير أيضا إلى أن من 10% إلى 15% من النساء قد يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة



زيارات الإستشارة:6192 | استشارات المستشار: 39


الإستشارات الدعوية

كل أستاذ هناك ينظر إلي بنظرة غير بريئة!
الدعوة والتجديد

كل أستاذ هناك ينظر إلي بنظرة غير بريئة!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 03 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 07 - مايو - 2011
الدعوة والتجديد

مشكلتي أنني أدمنت النظر للحرام مبكرا!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7401


الدعوة في محيط الأسرة

إخوتي لا يصلون الصلاة لوقتها ويدخنون!!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان7667


مناهج دعوية

تعرفت على شاب عن طريق الإنترنت وتورطت ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10334

استشارات إجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
التقصير والإهمال في الحياة الزوجية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 14 - جماد أول - 1438 هـ| 11 - فبراير - 2017

الزوجة والأقارب

زوجي ضعيف أمام أخواته البنات!

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ23131




استشارات محببة

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2695
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2696
المزيد

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟
الإستشارات التربوية

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟

السلام عليكم ..
بنت أختي عمرها 5 سنوات، هادئة وتحافظ على...

فاطمة بنت موسى العبدالله2696
المزيد

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !
الاستشارات الاجتماعية

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج منذ ما يقارب ثلاث سنوات...ولم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2696
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!
الإستشارات التربوية

لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..rnما أحب المراجعة ولو راجعت...

د.سعد بن محمد الفياض2697
المزيد

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!
الإستشارات التربوية

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn       ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2697
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2697
المزيد

أمه أهملته لأنها مشغول بالجوال وغيره.. فكيف نتصرف؟
الإستشارات التربوية

أمه أهملته لأنها مشغول بالجوال وغيره.. فكيف نتصرف؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكركم على ما تقدمونهrnأعرف...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2697
المزيد