الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » أسئلة متفرقة


10 - ربيع أول - 1428 هـ:: 29 - مارس - 2007

أسئلة متنوعة في العبادات


السائلة:أحمد ص ج

الإستشارة:سليمان بن إبراهيم بن محمد الأصقه

السلام عليكم ورحمة الله: أرجو الإجابة على هذه الأسئلة:
1ـ عندما يقطع أحد ما صلاتي في المسجد, هل يجب علي إعادة الصلاة, وإن لم يكن يجب وأعدتها هل تحسب لي الصلاة الأولى أم الثانية, خصوصا إذا كانت الأولى بالجماعة, حيث أدركت مع الإمام مثلا ركعتين من صلاة العصر وبقي لي ركعتين, وأثناء تأديتي هاتين الركعتين قطع أحد صلاتي.
2ـ هل تجوز الصلاة عندما تكون مثلا في الفانيلة الداخلية بقعة أو آثار دم إذا كان لدي حبوب في ظهري أو جرح, وإذا اكتشفت ذلك بعد أداء الصلاة, هل تجب علي إعادتها؟
3ـ وأنا أصلي أثناء الصلاة أحيانا ما يأتيني الشيطان وأسرح بعيدا بهموم الحياة, هل يجب علي قطع الصلاة وإعادتها؟
4ـ عندما أدخل المسجد وتكون الصلاة على وشك الإقامة مثلا صلاة الفجر, هل الأفضل أن أصلي الركعتين السنة وتفوتني تكبيرة الصلاة مع الإمام, أو أنتظر بعد الصلاة؟
5ـ عندما أتصدق هل قيمة ما أتصدق به ضروري مثلا عندما أتصدق بريال واحد؟ وما الأفضل أن أنوع في المساكين أو كل مرة أعطي لنفس المسكين الذي يكون خارج المسجد؟
6ـ لو تصدقت بعشرة ريالات لمسكين واحد, أو تصدقت بريال واحد لكل عشرة مساكين, ما الأفضل قيمة الصدقة أو تعدد المساكين؟
ولكم جزيل الشكر.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أجيب على الأسئلة على حسب ترتيبها:
1ـ  لم يوضح السائل الشيء الذي قطع صلاته هل هو كلب أسود؟ وهو يقطع الصلاة في مذهب أحمد خلافا للجمهور أم أنها امرأة أو حمار وهو يقطع الصلاة في رواية في مذهب أحمد غير المشهورة وقد اختارها جمع منهم شيخ الإسلام ابن تيميه؟ والمراد بقطع الصلاة هنا إذا مر بين يديه أحد الأشياء الثلاثة السابقة أنه يجب عليه إعادتها أو إعادة الركعة التي قطعت وهو فيها، أما غير هذه الأشياء الثلاثة فالمعروف عند جمهور العلماء ومنهم الأئمة الأربعة أنها لا تقطع الصلاة، وعلى ما تقدم فإنّ المشروع في حق السائل هو تحديد الشيء الذي قطع صلاته ثم يسأل من يثق في علمه وورعه هل صلاته قطعت بمرور ذلك الشيء؟ فإن كانت الفتوى بأن الصلاة قطعت فالصلاة المحسوبة هي الثانية، ولو كانت الأولى مع الجماعة. وإن كانت الفتوى بأن الصلاة لم تقطع فالصلاة الأولى هي المحسوبة، والثانية نافلة إن شاء الله، والله أعلم.
2ـ على المؤمن إذا أراد الصلاة أن يطهر بدنه وثوبه والبقعة التي يصلي فيها من النجاسات ومنها الدم، يفعل ذلك بقدر استطاعته، فإن بقي شيء بعد ذلك وكان يسيراً أو كثيراً ولا يستطيع دفعه أو لم يعلم به إلا بعد الصلاة فصلاته صحيحة ولا يجب عليه إعادتها، قال تعالى: "فاتقوا الله ما استطعتم" وقد أخرج أبوداود برقم 65 والبيهقي 2/431 وابن حزيمة برقم 1017 وغيرهم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بأصحابه إذ خلع نعليه فوضعهما عن يساره فلما رأى ذلك القوم ألقوا نعالهم، فلما قضي رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال: ما حملكم على إلقاء نعالكم؟ قالوا: رأيناك ألقيت نعليك فألقينا نعالنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنّ جبريل عليه السلام أتاني فأخبرني أنّ فيهما قذراً أو أذى" وقال: "إذا جاء أحدكم إلى المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه قذراً أو أذى فليمسحه وليصل فيهما" وبما تقدم فإنه لا يجب عليك أن تعيد الصلاة.
3ـ لا يشرع لك قطع الصلاة وإعادتها فضلاً أن يجب عليك ذلك! وإنما المشروع في حقك أن تجاهد نفسك في تحصيل الخشوع وتأخذ بأسبابه، ومن ذلك التعوذ بالله من الشيطان والتفل عن يسارك، ففي صحيح مسلم برقم 2203 أنّ عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إنّ الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها عليّ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ذاك شيطان يقال فيه خنزب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثاً، فقال: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني.
ففي هذا الحديث أمره أن يستعيذ ويتفل ولم يأمره بقطع الصلاة وإعادتها.
وفي الصحيحين البخاري برقم 1231 ومسلم برقم 389 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا نودي بالأذان أدبر الشيطان له ضراط حتى لا يسمع الأذان، فإذا قضي الأذان أقبل فإذا ثوب بها ـ أي إقامة الصلاة ـ أدبر، فإذا قضي التثويب أقبل يخطر بين المرء ونفسه يقول أذكر كذا أذكر كذا لما لم يكن يذكر" وفي رواية: "فهنّاه ومنّاه" حتى يظل الرجل إن يدري ـ أي ما يدري ـ كم صلى، فإذا لم يدر أحدكم كم صلى فليسجد سجدتين وهو جالس" ففي هذا الحديث وصف النبي صلى الله عليه وسلم ما يحصل لكثير من المصلين من السهو في الصلاة، حتى لا يدري كم صلى؟ وبيّن العلاج وهو سجود السهو لا قطع الصلاة وإعادتها، قال الحافظ بن رجب رحمه الله بعد ذكره أنّ الصلاة لا تبطل بذلك" وقد حكى غير واحد من العلماء الإجماع على ذلك" اهـ. من فتح الباري (9/380) فالمشروع في حقك يا أخي هو الاجتهاد في تحصيل الخشوع فإنه لبّ الصلاة وسر حلاوتها، فإذا لبس عليك الشيطان فتعوذ منه واتفل عن يسارك فإن كنت في سهوك لا تدري كم صليت فاسجد للسهو. أما قطع الصلاة وإعادتها فلا يجوز لك، قال تعالى: "ولا تبطلوا أعمالكم".
4ـ الأفضل أن تبادر بأداء السنة الراتبة قبل الفجر ما دامت الفريضة لم تقم، فإذا أقيمت الصلاة وأنت في الراتبة فأتمها خفيفة إلا أن تكون في أولها فتقطعها وتلحق مع الإمام، قال شيخنا ابن باز رحمه الله: إذا لم يركع للركعة الثانية فإنه يقطعها اهـ. أما أن تبتدئ بالراتبة وقد أقيمت الصلاة فلا يجوز لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة" (أخرجه مسلم برقم 710) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ومرّ النبي صلى الله عليه وسلم برجل يصلي وقد أقيمت الصلاة ـ أي صلاة الفجر ـ فكلمه بشيء لا ندري ما هو، فلما انصرفنا أحطنا به نقول: ماذا قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: قال لي: "يوشك أحدكم أن يصلي الصبح أربعاً وإنما ذكرت لك أن تبادر بأداء الراتبة لأنّ هذا وقتها قبل صلاة الفجر، ولذا ينبغي التبكير لأدائها قبل إقامة الصلاة، فإذا لم تدركها قبل صلاة الفجر فلك أن تصليها بعد الصلاة، والأفضل تأجيلها إلى طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح، والله أعلم.
5ـ6ـ لا شك أن الصدقة تفضل بكثرتها وبعدد المستفيدين منها، فكلما كانت أكثر كلما كان الأجر أكثر، وكلما كثر عدد المستفيدين منها كثر نفعها وأجرها، ففي صحيح مسلم برقم 1892 عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم بناقة مخطومة فقال هذه في سبيل الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لك بها يوم القيامة سبعمائة ناقة كلها مخطومة" ولو كانت أكثر لكان الأجر أكثر، ولذا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً أن نتصدق، فوافق ذلك مالاً عندي فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوماً، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أبقيت لأهلك" فقلت: مثله، وأتى أبوبكر رضي الله عنه بكل ما عنده، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك؟ فقال: أبقيت لهم الله رسوله. قلت: لا أسابقك إلى شيء أبداً" (أخرجه أبوداود برقم 1662 والترمذي 3675) وصححه، فإنما سبق أبوبكر رضي الله عنه لأنه أنفق أكثر وتصدق بماله كله. ولما خطب النبي صلى الله عليه وسلم فحث على جيش العسرة قال عثمان رضي الله عنه: عليّ مائة بعير بأحلاسها وأقتابها. ثم حثّ مرة أخرى فقال عثمان رضي الله عنه: عليّ مائة أخرى بأحلاسها ثم حث الثالثة فقال عثمان:- على مائة بأحلاسها وأقتابها فحرك رسول الله صلى الله عليه وسلم يده وقال:-" ما على عثمان ما عمل بعد هذا" (أخرجه الترمذي برقم 3700 وهو حسن بشواهده. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما يسرني أنّ عندي مثل أحد ذهباً تمضي علي ثالثه وعندي منه دينار إلا شيئاً أرصده لدين، إلا أن أقول به في عباد الله هكذا وهكذا وهكذا" (أخرجه البخاري برقم 6444 ومسلم برقم 991 من حديث أبي ذر رضي الله عنه). وكما أن الصدقة تفضل بكثرتها فإنها تفضل بكثرة المنتفعين بها، فإنّ في كل كبد رطبة أجر كما قال ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وهو في صحيح البخاري برقم 2363 ومسلم برقم 2244 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وقد نص الفقهاء على أن الأفضل أن يفرق صدقته على الأصناف الثمانية من أهل الزكاة، لا أن يخص أحدهم بها، انظر المغنى 4/129، كما أنّ الصدقة تفضل ويعظم أجرها إذا كانت في حال الصحة والشح، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجراً؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم، قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان" (أخرجه البخاري برقم 1419 ومسلم برقم 1032)، كما أنّ الصدقة تفضل وتعظم إذا كانت من كسب طيب، قال صلى الله عليه وسلم: "من تصدّق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب فإنّ الله يقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل" (أخرجه البخاري برقم 1410 ومسلم 1014) كما أنّ الصدقة تفضل ولو كانت قليلة إذا كانت بإخلاص من صاحبها وقد بذل ما في وسعه، ولذا كانت صدقة السر أفضل على وجه العموم ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظله: رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه" (أخرجه البخاري برقم 660 ومسلم برقم 1031) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال تعالى: "إن تبدو الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم" وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: يا رسول الله أيّ الصدقة أفضل؟ فقال: جهد المقل وابدأ بمن تعول" (أخرجه أبوداود 1677 وابن حزيمة في صحيحه برقم 2451) وقال صلى الله عليه وسلم: "سبق درهم مائة ألف درهم" فقال رجل: وكيف ذاك يا رسول الله؟ فعلل: "رجل له مال كثير أخذ من عرضه مائة ألف درهم تصدق بها ورجل ليس له إلا درهمان فأخذ أحدهما فتصدق به" (أخرجه النسائي 5/59و ابن حزيمة برقم 2443 وابن حبان برقم 3336) كما أنّ الصدقة تفضل بأمور أخرى، بحسب الشخص المتصدق عليه لكونه قريب أو أشد حاجة، وتفضل بفضل الزمان كرمضان والعشر الأولى من ذي الحجة وتفضل لفضل المكان كالحرم المكي وتفضل بحسب نوع المال المتصدق به وكون المال محبوبا للمتصدق كما قال تعالى: "لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا مما تحبون" وقد كان ابن عمر رضي الله عنه لا يعجبه شيء من ماله إلا تصدّق به.
ولولا خشية الإطالة لذكرت أدلة ذلك، لكن لعل فيما سبق كفاية، والخلاصة أنّ الصدقة تفضل بقدرها وعدد المنتفعين بها، وعلى المؤمن التحري وتجديد الإخلاص رجاء الثواب من الله تعالى.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان.



زيارات الإستشارة:5166 | استشارات المستشار: 90


الإستشارات الدعوية

كل أستاذ هناك ينظر إلي بنظرة غير بريئة!
الدعوة والتجديد

كل أستاذ هناك ينظر إلي بنظرة غير بريئة!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 03 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 07 - مايو - 2011
الدعوة والتجديد

مشكلتي أنني أدمنت النظر للحرام مبكرا!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )7401


الدعوة في محيط الأسرة

إخوتي لا يصلون الصلاة لوقتها ويدخنون!!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان7667


مناهج دعوية

تعرفت على شاب عن طريق الإنترنت وتورطت ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10334

استشارات إجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
التقصير والإهمال في الحياة الزوجية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 14 - جماد أول - 1438 هـ| 11 - فبراير - 2017

الزوجة والأقارب

زوجي ضعيف أمام أخواته البنات!

علي بن مختار بن محمد بن محفوظ23131




استشارات محببة

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2695
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2696
المزيد

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟
الإستشارات التربوية

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟

السلام عليكم ..
بنت أختي عمرها 5 سنوات، هادئة وتحافظ على...

فاطمة بنت موسى العبدالله2696
المزيد

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !
الاستشارات الاجتماعية

كنّا أكبر عاشقين لبعضنا والآن سننفصل !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج منذ ما يقارب ثلاث سنوات...ولم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد2696
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!
الإستشارات التربوية

لا أحب المراجعة لأنها تنسيني ما حفظت!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..rnما أحب المراجعة ولو راجعت...

د.سعد بن محمد الفياض2697
المزيد

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!
الإستشارات التربوية

ابن أختي تأتيه حالة كأنه لا يرى ولا يسمع شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrn       ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2697
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2697
المزيد

أمه أهملته لأنها مشغول بالجوال وغيره.. فكيف نتصرف؟
الإستشارات التربوية

أمه أهملته لأنها مشغول بالجوال وغيره.. فكيف نتصرف؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكركم على ما تقدمونهrnأعرف...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2697
المزيد