الأسئلة الشرعية » الأخلاق والآداب » أسئلة متفرقة


19 - محرم - 1428 هـ:: 07 - فبراير - 2007

سهوت عن صلاتي وظلمت غيري


السائلة:نوف ع

الإستشارة:سليمان بن إبراهيم بن محمد الأصقه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى الأخ المستشار أنا فتاة أبلغ من العمر 24 سنة ربّة بيت أود أن اطرح عليك أكثر من سؤال يخصني ويشغل بالي ولا أعرف هل علي إثم أم لا وإنّي والله نادمة وأريد التوبة لوجه الله.
1) أولاً والأهم الصلاة أنا أصلي فترة ثم أنقطع عن صلاتي فترة ثمّ ألوم نفسي وأصلي ثمّ أتركها وإذا صليت أشعر أن صلاتي غير مقبولة وإنّي غير راضية عن صلاتي أحاول  أن أركز في صلاتي وأخشع لأتقرّب من الله ولكني لا أجد نتيجة.
2) كان عندي خادمة أندونيسية رأيت معها دماً وأشياء غريبة وجريده مقصصة وملفوفة المهم ضربتها حتى أوجعتها ومره أخرى أخطات وضربتها فحجزت لها تذكرة وسفرتها إلى بلادها خشية الانتقام. ومنذ اليوم الذي سافرت به منذ حوالي ثلاث سنوات واحلم بها كثيراً احلم أنها تخرج لي من حفرة وعيناها منتفخة وأنا خائفة جدا وحتى يومك هذا اندم كثيراً على ضربي لها فماذا افعل إني دائماً استغفر الله عما فعلته بها ولكني اشعر أن الله لن يغفر لي وحتى عندما أصلي أشعر أن صلاتي غير مقبولة وأحس أنّ لي ذنوب كثيرة وأريد التوبة.
3)هناك آية تتردد في ذهني كثيرا وأريد أن أعرف معناها بسم الله الرحمن الرحيم(كل نفس ٍ بما كسبت رهينة).
4) نمص الحاجب حرام كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام. أنا تعرضت لحادثين وأنا صغيرة أدى إلى تشوه حاجبي الاثنين فصار هناك خط بالنصف لا يظهر به شعر فهل يجوز أن انتف الشعر تحت مكان التشوه حتى لا يظهر؟ ولكم جزيل الشكر..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أما بعد:
أولاً: لا يجوز لك أن تتركي الصلاة، فإنها الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي عمود الدين وأول ما يحاسب عنه العبد، ولا حظّ في الإسلام لمن ترك الصلاة، فيجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يحافظ عليها وأن يديم أداءها بشروطها وأركانها وواجباتها ما دام مستطيعاً لذلك، فإن عجز عن بعض الشروط أو الأركان أو الواجبات سقط كمن لم يجد الماء أو لا يستطيع استعماله فإنه يتيمم، ومن لم يستطع القيام صلى جالساً ومن نام عن صلاة أو نسيها صلاها إذا استيقظ وذكر، ويجاهد نفسه على ذلك، وليعلم أنّ الله تعالى سيهديه وييسر له إذا علم صدقه. قال تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإنّ الله لمع المحسنين" وقال تعالى: "والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم" وكونك تشعرين أنّ صلاتك غير مقبولة وأنك غير راضية عنها لا يجيز لك أن تتركيها، وإذا أنت أديت الصلاة بشروطها وأركانها وواجباتها برئت ذمتك وسقط عنك الواجب، وكونها قبلت أم لا؟ هذا علمه عند الله تعالى، المهم أنك تجتهدين في أدائها على الوجه المشروع والقبول أمره عند الله، ودليل إيمان العبد أو الأمة أنه لا يرضى عن عمله ما دام يرى فيه التقصير، بل حتى لو أداه على أكمل الوجوه فإنه لا يجزم بقبوله، قال الله تعالى: "والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون" قالت عائشة رضي الله عنها: أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم:" لا يا ابنة الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويتصدقون ويصلون وهم يخافون إلا يقبل منهم، أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون" (أخرجه الإمام أحمد والترمذي وهو حسن) وقد كان السلف رحمهم الله تعالى يجتهدون في إتمام العمل وإكماله ثم يخافون من عدم قبوله ورده. قال فضالة بن عبيد: "لأن أكون أعلم أنّ الله قد تقبل مني مثقال حبة من خردل إحبّ إليّ من الدنيا وما فيها، لأنّ الله يقول: "إنما يتقبل الله من المتقين" وإذا علم المؤمن أو المؤمنة ذلك فإنّ ذلك يحمله على الاجتهاد والإحسان في عمله وطاعاته، لا أن يجزع وينقطع عن العمل الصالح والاجتهاد، فضلاً عن ترك العمل الصالح وخاصة الصلاة. وللفائدة فإنّ هناك بعض الرسائل التي فصلت في أسباب الخشوع في الصلاة، ومن ألطفها وأحسنها رسالة: "كيف تخشعين في صلاتك" للدكتورة رقية المحارب، ورسالة "ثلاثون سبباً للخشوع في الصلاة" للمنجد.
ثانياً: باب التوبة مفتوح وفضل الله على من أقبل عليه وتاب إليه يغدو ويروح ما دامت في الجسد الروح، وسواء صارت الذنوب بين العبد وربه أو بين العبد وإخوانه المسلمين، قال تعالى: "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّ الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم" وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" (أخرجه مسلم برقم 2760) من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه. وقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: " من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه" (أخرجه مسلم برقم 2703) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه" فالله تعالى يتوب على من تاب ويفرح بتوبة العبد فرحاً شديداً كما جاء في الحديث المتفق عليه، وقد قال بعد أن ذكر أعظم الذنوب وهي الشرك والقتل بغير حق والزنا: "ومن يفعل ذلك يلق أثاما* يضاعف له العذاب يوم القيامة* ويخلد فيها مهاناً* إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً* ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متاباً" كما أنه سبحانه يحب التوابين. المهم أن تكون التوبة صحيحة وهي الخالصة لله المتضمنة للإقلاع عن الذنب والندم عليه والعزم على عدم العودة إليه وإيصال الحقوق لأهلها إذا كان الذنب يتعلق بحقوق الآدميين حسب الإمكان. ومن خلال ما جاء في سؤالك يتضح لي أنّ شروط التوبة مكتملة في حقك، فأرجو الله تعالى أن تكون توبتك صحيحة مقبولة. بقي ما يتلق بالخادمة التي ضربتها، فأرى أن تجتهدي في طلب السماح منها بالاتصال أو الإرسال ما دام أن ضربك لها بغير حق، فإن لم تستطيعي فإنّ الله لا يكلف نفساً إلا وسعها واتقوا الله ما استطعتم، ومن قواعد الشريعة المشقة تجلب التيسير، ويحسن بك مع ذلك أن تتصدقي عنها بشيء وتدعي لها، وثقي أنك مع التوبة النصوح من ذلك على خير عظيم، ولا تلتفتي بعد ذلك لما ترينه في المنام واحرصي على إدامة ذكر الله تعالى في جميع الأحوال، ومنها الحال قبل النوم وعند اليقظة.
ثالثاً: معنى الآية أنّ "كل نفس" ذكراً كان أو أنثى "بما كسبت" أي عملت من المعاصي والذنوب "رهينة" من الرهن وهو الحبس، أي أنها محبوسة ومرهونة في جهنم بسبب ذنوبها، ثم استثني ربنا عزّ وجل فقال: "إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين" (الآيات). فالمؤمن لا يحبس في جهنم، بل يدخل الجنة بإذن الله. ونستفيد من الآية أنّ الذنوب سبب لعقوبة الله تعالى وعذابه الأليم، وأنّ على الإنسان أن يبادر بالتوبة حتى لا يوبقه عمله، والله المستعان.
رابعاً: السؤال غير واضح، وصلى الله وسلم على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه.



زيارات الإستشارة:4938 | استشارات المستشار: 90


استشارات إجتماعية

هل يصح أن أعترف له بحبّي ولكن بطريقة غير مباشرة ؟!
البنات والحب

هل يصح أن أعترف له بحبّي ولكن بطريقة غير مباشرة ؟!

د.سميحة محمود غريب 16 - شعبان - 1438 هـ| 13 - مايو - 2017
الزوجة والأقارب

زوجة أخي مزيج من الحسد والبخل!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار5550

قضايا اجتماعية عامة

الرجل ينبغي عليه البحث عمّن تناسبه

د.سليمان بن عبد الله بن عبد العزيز القصير5187



قضايا الخطبة

ارتباطي به متوقف على مقابلة أخته الكبرى!!

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4675

استشارات محببة

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !
الأسئلة الشرعية

نجحت في سنة التخرّج بالغشّ و تمّ قبولي في الماجستير !

السلام عليكم ورحمة الله
مشكلتي بدأت حين نجحت في سنة التخرّج...

د.مبروك بهي الدين رمضان2601
المزيد

ما زال يلاحقني ويلحّ عليّ كي نستمرّ صديقين
الاستشارات الاجتماعية

ما زال يلاحقني ويلحّ عليّ كي نستمرّ صديقين

السلام عليكم .. شاءت الأقدار أن أتعرّف إلى شابّ من بلد عربيّ...

منيرة بنت عبدالله القحطاني2601
المزيد

لا أستطيع إعطاءه حقّه الشرعي كاملا !
الاستشارات الاجتماعية

لا أستطيع إعطاءه حقّه الشرعي كاملا !

السلام عليكم ورحمة الله عمري ثمانية وعشرون عاما ، تزوّجت منذ...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2601
المزيد

معلمتي أخبرتني أنّها تحبّني وتريدني بشدّة !
الاستشارات الاجتماعية

معلمتي أخبرتني أنّها تحبّني وتريدني بشدّة !

السلام عليكم ورحمة الله أنا طالبة في الثانويّة ، هناك معلّمة...

أماني محمد أحمد داود2601
المزيد

هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة بيت أم موظّفة ؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة بيت أم موظّفة ؟

السلام عليكم ورحمة الله
هل أختار عندما أتزوّج أن أكون ربّة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2601
المزيد

زوجي يجب أن يكون قويّ الشخصيّة وأن يتكفّل بأموري !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يجب أن يكون قويّ الشخصيّة وأن يتكفّل بأموري !

السلام عليكم و رحمة الله تعرّفت إلى شخص مهاجر في أوروبا منذ...

أ.فرح علي خليفة2601
المزيد

أختي لمّا بلغت تغيّرت شخصيّتها كلّيا!
الإستشارات التربوية

أختي لمّا بلغت تغيّرت شخصيّتها كلّيا!

السلام عليكم ورحمة الله أختي في المرحلة المتوسّطة وهي من النوع...

رانية طه الودية2601
المزيد

مكرر سابقا
الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

السلام عليكم عندما افكر فى شىء يحدث مثل كانت صديقتى تضع هاتفها...

قسم.مركز الاستشارات2601
المزيد

في الثانوي ويلح على شراء السيارة !
الإستشارات التربوية

في الثانوي ويلح على شراء السيارة !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rnعندي ابني في المرحلة الثانوية...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2602
المزيد

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟
الإستشارات التربوية

هل أحبس طفلي عندما يبكي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnإذا بكي الطفل: هل من الجيد...

أسماء أحمد أبو سيف2602
المزيد