الاستشارات الدعوية » مناهج دعوية


26 - شوال - 1427 هـ:: 18 - نوفمبر - 2006

كيف نهدي الناس إلى الخير؟


السائلة:نور

الإستشارة:يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. شكر الله جهودكم.. لدي مشكلة أرجو المساعدة في حلها.. فأنا ولله الحمد أحب الدين وأحب للناس أن يلتزموا بأوامر الله عز وجل وأحب أن أوجههم إلى ذلك، ولكني أواجه مشكلة في ذلك حيث أنه عند نقاش موضوع معين من قبل أحدهم ويكون رأيه مخالفا للدين أو لرأي علمائنا الفضلاء الذين أحرص على قراءة فتاويهم فإنني أتضايق جداً وأحاول أن يكون ردي مقنعاً مدعماً بآراء علمائنا ودعاتنا ولكني حينها أذهل أو أنسى ما هو الرد المناسب وقد أرد رداً مقتضباً لا يفي أو أسكت..
وعندما ينتهي الموقف أندم كثيراً وأتألم لماذا لم أعرف أن أرد وعندما أراجع الموقف في ذهني أجد أن ردوداً مقنعة كثيرة وأدلة واقعية قد بدأت تتوارد على ذهني وأبدأ أتخيل نفسي وأنا أرد الرد المناسب.. ولكن ذلك لا يكون حال حدوث الموقف نفسه..
ربما يكون شرحي غير واضح لذلك سأورد شيئاَ من هذه المواقف.. كانت واحدة تتحدث (وهي من بلد عربي فيه اختلاط) عن أن الوضع في بلادها أفضل من هنا (السعودية) من ناحية موضوع خطبة الرجل للمرأة حيث أنه يراها في كل مكان ويحتك بها مما يتيح له معرفة أخلاقها وطباعها وهل هي تناسبه أم لا فيحسن الاختيار..
 فقلت لها: لا ضرورة لذلك لأن أهل الرجل يسألون عنها ويعرفونها وسينقلون له الصورة جيداً.. فقالت: لا يكفي, ثم سألتها وقلت: لكن كيف هي نسب الطلاق عندكم؟ فقالت: قليلة وليس كما هي عندكم.
هنا توقفت ولم أستطع الإكمال.. وعندما عدت للمنزل وراجعت الموقف تبين لي أنه كان يمكنني إقناعها وبيان الحق بطرق كثيرة فكان يمكنني أن أحدثها عن المشاكل الأخلاقية الكثيرة عندهم جراء الاختلاط وما ينتج عنها, وأن الرجل والمرأة عندما يتعرفان على بعضهما فهما لا يظهر أن ربما الصفات الحقيقية..
وموقف آخر.. كانت واحدة تتحدث عن سفرها لبلاد الكفار للسياحة وأنها جميلة وهكذا ولكن ذكرت أن المسلمين أصبحوا يتعرضون للمضايقات بسبب دينهم.. وذكرت قصة لقريبتها أنها سافرت هناك وارتدت ملابس طويلة ووضعت على شعرها باروكة بدلاً من الحجاب لخوفها من المضايقة.. قلت لها: إذا كان الإنسان معتزاً بدينه وواثقاً فلن تتخلى عن حجابها مهما كان فقالت: ولكن قد تتعرض للأذى وأخذت تسرد لي قصصاً لذلك...
وانتهى الموقف وعندما فكرت وجدت أنه كان يمكن أن أقول لها من الأصل أن المسلم لا ينبغي أن يسافر إلى بلد لا يستطيع إظهار شعائر دينه فيه.. ولم أرد أن أقول لهم حكم السفر إلى بلاد الكفار مباشرة لأنهم لا يتقبلون إلا بالحجج والأدلة ولا أظن أن لديم انقياداً بمجرد معرفة الحكم..
وأخرى كانت تقول: أنا لم أرى حتى الآن عالماً (وتقصد من علمائنا) يطبق الدين بشكل صحيح.. ووافقها عدد من الحاضرات.. أنا في هذا الموقف اشتعلت داخليا ولكني لم استطيع أن أرد بشيء لأني شعرت أن فكري مشلول!!
أرجو أن أكون قد وضحت الصورة جيداً بهذه الأمثلة..أشعر أحياناً أنه ينقصني الجرأة وبعض المهارات الاجتماعية والثقة خصوصاً أني غير معتادة على الاختلاط بالناس وهادئة.. لكني ألوم نفسي كثيراً فإذا لم أتكلم أنا كما ينبغي وأنا من يصفوني بالملتزمة فمن سيتكلم؟ أخشى أن يؤتى الإسلام من قبلي.. أشعر أني سلبية لا أفعل حتى الكلام حتى أنني إذا رأيت بعض المنكرات في محيط العمل أفضل كتابة الحكم الشرعي عل شكل مطوية أو مجلة على الكلام.. وأنا أستغرب أحيانا من بعض الأخوات العاديات اللاتي يحسن الدفاع عن ينهم أفضل مني ولديهم الجرأة الكافية رغم أنهم غير ملتزمات.. أرجو نصحي وإفادتي بالطرق العلمية التي تحسن وضعي مهما كانت طويلة أو تحتاج إلى وقت فأنا فعلاً بحاجة إلى التغيير.. جزاكم الله خيراً..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي نور أسعدني ما قرأت بحبك أن يمتثل الناس لأوامر الله عز وجل وما أحلى أن يكون الإنسان له قلب ينبض بحب الله وحب الخير للناس, وصدقيني أن هناك قلوب ضريرة قد أتعبها المسير في ظلام الضلال هي بحاجة إلى من ينصحها ويأخذ بيدها إلى بر الهداية والصلاح, وقد اتضحت ملامح مشكلتك في استشارتك من خلال تلك الأمثلة, الآن دعيني أخيه أكتب لك وصفة من الحلول العملية وأرجو من الله أن تنفعك وتكون خير معين لك بعد الله وتحسن من وضعك , فلنبدأ بها خطوةًَ بعد خطوة:
ـ ضعي الله في قلبك وأمام عينيك وفي حركاتك وسكونك وجميع أقوالك وأعمالك.
ـ اجعلي قلبك سليماً واسألي الله صفاء النية ونقاء القلب مع إخلاص العمل وتحسسي نيتك من حين إلى أخر ولا تنامي وفي قلبك كره لأحد, وسامحي كل من أخطى بحقك لوجه الله حتى تكوني إنسانة إيجابية.
ـ كوني داعية إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.
ـ كوني قدوة صالحة لغيرك في أخلاقك ومظهرك وتواضعك.
ـ لا تيأسي وتفاءلي وثقي بأن الله معك وتحلي بالصبر في سبيل هداية الناس للخير.
ـ اكسري حاجز خوفك من التردد وكوني شجاعة وتجرئي بالنصح والتوجيه بجراءةً ترجين بها وجه الله لكن بأدب ,هدوء, ود, محبة, ابتسامة ورحمة, وألا يكون أمام الناس لمن تريدين توجيه النصح لها وكوني واثقة بأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
. لا بأس من وجود الأخطاء مع النصح والتوجيه في كل مره مع تفقد الأخطاء ومعالجتها حتى يتحسن الأسلوب في الإقناع وبيان الحق, وستجدين بأذن الله أن هذا الفكر الذي تشعرين بأنه مشلول في كثير من المواقف سيضع حلول مشرقة يكون فيها الخير بأذن الله.
ـ يمكن بناء الثقة وتنمية مهاراتك في إدارة الحوار واكتساب الثقة من خلال قراءة سير الأنبياء والصالحين والصالحات, وكيف يتم تعاملهم مع المواقف, أو من خلال المواد المسجلة أو المقروءة.
ـ يمكن إدارة المجلس مع أهلك وصديقاتك في محيط عملك حسب ما يناسب ذوقهم بالنصح والتوجيه والبعد عن المسائل التي تثير الجدال وألفت انتباهك هنا إلى أن المسائل التي تحتاج إلى فتوى يفضل عدم الخوض بها بل أسنديها لأهل العلم وأكتفي بذلك وتأكدي بأن هناك أشياء لا يجهلها أحد.
ـ حقول الدعوة كثيرة التي تستفيد منها النساء فمثلا استضافة بعض الداعيات, أو توزيع الأشرطة النافعة, أو الإعلان عن بعض الأعمال المستحبة كالصيام, الصدقة, فضل عشر ذي الحجة ,صيام يوم عرفة, والإحسان إلى الأيتام وبحر الخير واسع في الدعوة فاغرفي منه.
ـ اجعلي لك في كل مكان تذهبين إليه موضع خير من قول أو عمل تكون لك قدم صدق عند الله.
ـ وأخيرا أختي لتجعلي من أسمك حرف من نور يكون نوراً على نور في هداية الناس للخير.
وفق الله مسعاك إلى الخير وأنار دربك بمحبته ورضاه.



زيارات الإستشارة:12163 | استشارات المستشار: 22


الإستشارات الدعوية

الآن أنا نادمة على صور صاحبتي!
الدعوة والتجديد

الآن أنا نادمة على صور صاحبتي!

منيرة بنت عبدالله القحطاني 03 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 04 - ابريل - 2014
الاستشارات الدعوية

أعاهد ربي على التوبة ثم أخلف بعهدي!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان10836





استشارات محببة

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn جزاكم الله الخير على ما تبذلونه...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل4351
المزيد

ابن أختي يحب لباس الفتيات!
الإستشارات التربوية

ابن أختي يحب لباس الفتيات!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn جزاكم الله خير الجزاء...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم4351
المزيد

تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!
الإستشارات التربوية

تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا أريد الإكمال في جامعة...

د.سعد بن محمد الفياض4351
المزيد

مشكلتي أني لا أريد جامعتي لأن نظامها الدراسي صعب!
تطوير الذات

مشكلتي أني لا أريد جامعتي لأن نظامها الدراسي صعب!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا طالبة جامعية مشكلتي أني...

منيرة عبدالعزيز الجميل4351
المزيد

ابني بطيء في اللبس والكتابة والذهاب للمدرسة!
الإستشارات التربوية

ابني بطيء في اللبس والكتابة والذهاب للمدرسة!

السلام عليكم
أبني عمره 10 سنوات وبطيء في الصباح للذهاب للمدرسة...

نوره إبراهيم الداود4351
المزيد

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !
الاستشارات الاجتماعية

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !

السلام عليكم .. وافقت على رجل تمّ إخباري أنّ عمره 35 عاما وهو...

د.مبروك بهي الدين رمضان4351
المزيد

زوجي يكلّم بنات كثيرات في
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يكلّم بنات كثيرات في "الواتساب" !

السلام عليكم ورحمة الله أنا امرأة متزوّجة وهذا زواجي الثاني...

تسنيم ممدوح الريدي4351
المزيد

اجعلي الأمور تتم في النور؛ تسلمي!
الاستشارات الاجتماعية

اجعلي الأمور تتم في النور؛ تسلمي!

تقدم رجل ذو خلق ودين لطلب يدي، وعند إجراء فحوص ما قبل الزواج...

د.عواطف العبيد4352
المزيد

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!
الإستشارات التربوية

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجو من ذوي الخبرة تزويدي...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4352
المزيد

حافظي على علاقتك وتواصلك وحوارك مع ابنك
الإستشارات التربوية

حافظي على علاقتك وتواصلك وحوارك مع ابنك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4352
المزيد