الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


25 - شعبان - 1438 هـ:: 22 - مايو - 2017

كثيرا ما يخطر في بالي أفكار وأشياء شيطانيّة وأفكار سلبيّة !


السائلة:محمد

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة الله
مرحبا دكتور،الله يعطيك ألف عافية ...اعذرني ، رسالتي غير مرتّبة و غير واضحة ، أنا متعب كثيرا وغير قادر على ترتيب أفكاري .. أعاني ومتضايق و بعيد عن الناس والجماعات ( علما أنّي أحبّ أن أكون مع الناس وتكون لي حياة اجتماعيّة وعلاقات )، لكنّي حاليّا أجلس وحدي في الغرفة فأجد فيها راحتي ليلا ونهارا .. أشتغل وعمري ثمان وعشرون سنة .. إذا تكرّمت أن تقرأ رسالتي وتنصحني بنوع من الدواء آخذه فأدعو لك كلّ رمضان بعد الفطور...
أنا غير طبيعيّ و مضطرب ، كثيرا ما أحسّ أنّ هناك شيئا جاثما على صدري حذو قلبي، كأنّه غيمة سوداء أو سكاكين... كثيرا ما أحسّ بالقلق وعدم الراحة ، فلا راحة نفسيّة أبدا - هذه الراحة هي أبسط حقوق الإنسان التي يحسّ بها وتجعلك تعيش يومك طبيعيّا، تتواصل مع الناس بشكل طبيعيّ، تذهب لتعمل بشكل طبيعيّ، تعبّر عن مشاعرك بشكل طبيعيّ ... تضع رأسك وتنام وأنت مرتاح...هذا كلّه ليس لي أيّ شيء منه ... أحسّ أنّي لا أعرف كيف أحكي وشخصيّتي ضعيفة، أحيانا أحسّ أنّه يصعب عليّ التواصل مع الناس فأحسّ أنّ لديّ نقصا في الاهتمام ... أحسّ بالغيرة إذا رأيت ناسا يعرفون كيف يحكون فأتألّم وأكتئب ، أو يمدحون أحدا أمامي أو شخصيّتهم حلوة أو شكلهم جميل والناس أحبّتهم ، فأحبّ أن أثبت أنّي أحسن، لا أحبّ أن أصل إلى مرحلة أكون فيها حقودا أو لا أحبّ الخير للناس ( وهذا الشعور يوجع قلبي ) ,...أسرح كثيرا وتركيزي منعدم وهذا الأمر يقتلني...صرت أحسّ أنّي فارغ، أحاول دائما أن أبيّن للناس أنّي آدميّ أصلّي وشخصيّتي قويّة ومرتّب ، لا مثيل لي ، أريد اهتمام الناس، لو يحكي عنّي أحد بكلمة حلوة طيّبة أو يمدحني أطير من الفرح، مزاجي كثير التقلّب، ممكن أن أحسّ أنّي منبسط بدون سبب، وحزين بدون سبب، أو ممكن أن يكون السبب بسيطا لكنّي أهوّله .. صعب أن ألتزم بشغل أو أرتبط بشيء، أحسّ أنّه مستحيل أن أرتبط أو ألتزم ( بشغل، بمواعيد، بعلاقة ) أحسّ أنّ الارتباط صعب ومستحيل ) إذا اشتغلت في مكان أكون متحمّسا في البداية وبعدها أتركه، صرت أغيّر الوظائف كثيرا، أحسّ أيضا أنّه صعب أن تكون لي علاقة أو أن أتزوّج ، أحسّ أنّي لا أقدر أن أرتبط أو ألتزم .. لي شعور دائم بالخوف والقلق لا أعرف سببه... باختصار أنا إنسان ( مضطرب )...
كثيرا ما يخطر في بالي أفكار وأشياء شيطانيّة وأفكار سلبيّة ... الحمد لله أنا منتبه لكلّ ما يحدث لي وأريد أن أغيّر و لا أريد أن أستسلم .. طلبي يا دكتور أن تنظر إلى حالتي وتذكر لي دواء ملائما وأعدك أنّي سأساعد حالي ولا أستسلم، أنا متأكّد وموقن تماما أنّي أريد أن أعلاج ... اعتبرها صدقة يا دكتور.

عمر المشكلة :
ستّ سنوات

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
مرض نفسي ، وراثة ..

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
الله أعلم

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
حاولت دعم نفسي وتقوية شخصيّتي والدعاء والصلاة والاختلاط بالناس، لكن أحتاج إلى دواء ( علاج كيميائي) .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته ..
الأخ الفاضل : محمّد .. حيّاك الله .. و مرحبا بك .. نشكرك على ثقتك بنا .. ونسأل الله أن يحفظك و يرعاك ، و أن تصبح نفسك مطمئنّة لتكون قرّة عين لأهلك وليكون لك بصمة خير لأمّتك بإذن الله ..
نقدّر الظروف التي تمرّ بها .. و نبشّرك أنّ لديك نقاط قوّة كثيرة في حاجة إلى اكتشاف و إعادة تفعيل و صقل وتطوير .. فاستشارتك هذه هي أوّل الطريق نحو النجاح الذي يتلوه نجاح بإذن الله .. ولقد سرّنا أنّك مثقّف و تطلب مزيدا من الفائدة ... شيء رائع أن يكون لديك استعداد لتجدّد حياتك كلّها للأفضل وتعيد "" برمجة أفكارك "" بطريقة أكثر إيجابيّة وبكلّ ثقة وهمّة عالية .. فلا يليق بك إلّا أن تكون متميّزا في جميع المجالات النافعة .. وأنت كذلك بإذن الله ..
يبدو أنّه كان هناك تعلّق و اعتماديّة كبيرة على الأهل ، وخبرة قليلة في التعامل مع ظروف الحياة المختلفة ، و ربّما لم تتح لك الفرصة المناسبة - بشكل كاف- للاستفادة من قدوة أو نموذج مفيد لك يدرّبك على كيفيّة التأقلم على الظروف المختلفة و حلّ المشكلات في مواقف معيّنة، وكذلك حدوث مقارنة ذاتيّة خاطئة مع الآخرين ، فأحدث عندك توتّرا وقلقا مبالغا فيه .
و من أسباب حدوث هذا التوتّر و " القلق الاجتماعي " الذي تصادفه أو يصادفه أيّ إنسان هو انقطاعه عن مخالطة الناس لفترة ما ، أو عند تعرّضه لموقف معيّن يشعر خلاله بالحرج من عدم تأديته لنشاط ما بشكل جيّد ، ربّما لأنّ خبرته قليلة أو حديث عهد بالموضوع ، أو قلّة ثقة بالنفس أو عدم اكتسابه مهارات معيّنة أو عدم تفعيلها في ذلك الوقت .. فيلجأ إلى الانسحاب الاجتماعي و عدم إكمال النشاط أو المهمّة، فيميل إلى الوحدة والانعزال ويحدث لديه مزيد من الأفكار السلبيّة عن ذاته فيؤثّر سلبا على " تقبّل و تقدير الذات" ، والتفاعل مع العالم من حوله بشكل صحيح و متوازن ... أي يكون عرضة لدرجة من " الاكتئاب " .. لهذا كلّما سارع الإنسان إلى العلاج .. كلّما كانت الفائدة أفضل ..
*** و للتغلّب على ما تواجه من صعوبات ، إليك بعض الخطوات العمليّة والمفيدة – بإذن الله :
1- " صحّتك النفسيّة أوّلا " : من أجل علاج فعّال بإمكانك الاستعانة بمن هو ثقة وحكيم من أفراد عائلتك ليقنع أهلك بضرورة مراجعة الطبيب النفسي عن قرب...وطبقا للأعراض المذكورة فإنّ حالتك كما نراها مبدئيّا هي أقرب إلى وجود درجة من " قلق الأداء أو القلق الاجتماعي " يصاحبها درجة من " الاكتئاب " *** و بما أنّ " حياتك أمانة من عند الله " : عليك أوّلا الاطمئنان على صحّتك بزيارة أقرب " طبيب نفسي " ليقوم بتقييم شامل وتشخيص الحالة عن قرب بشكل دقيق وواضح عندها سوف تتّضح التدخّلات العلاجيّة الملائمة لحالتك بناء على تشخيص الحالة ، لمساعدتك في التخلّص من الصعوبات التي تواجهك : فربّما " تحتاج حسب توصيّاته – و حسب حالتك – إلى "دواء معيّن لفترة ما " أو جلسات معرفيّة سلوكيّة لتخطّي هذه الظروف المؤقّتة ولتسير الحياة بشكل صحيح بإذن الله ..المهمّ الالتزام بالتعليمات و إطلاعه على أيّ تغيّر حاصل أوّلا بأوّل ، والعلاج المعرفي السلوكي يكون من أجل تصحيح الإدراك الخاطئ و تصحيح مساره ، و استبدال الأفكار السلبيّة بالأفكار الإيجابيّة و التزوّد ببعض المهارات الحياتيّة الضروريّة مع تطبيق بعض التقنيّات المفيدة للتخلّص من تلك الأفكار والمشاعر والسلوكيّات السلبيّة ، وقد أثبتت طرق كثيرة من العلاج المعرفي السلوكي نجاحها .. و يفضّل بإشراف مختصّين مع ضرورة اتّباع " خطّة حماية " لتكون في " بيئة آمنة " : من الضروريّ الابتعاد عن أيّ تصرّف خاطئ و إبعاد أيّ شيء مؤذ أو ضارّ عن متناول اليد ، كي لا تؤذي نفسك أو الآخرين و التواصل أوّلا بأوّل مع الفريق المعالج وإخبارهم بطبيعة الأفكار التي تراودك ..
*** الأدوية النفسيّة تساعد في " تحسين المزاج " وكذلك جلسات العلاج المعرفي السلوكي لتصحيح المفاهيم الخاطئة ، و يقدّم الفريق المعالج معلومات عن هذه الأعراض وكيفيّة التعامل معها و تعلّم مهارات ضروريّة للحياة كفنّ التواصل ، ومهارة حلّ المشكلات و التكيّف مع الضغوط ، و مهارات التفكير الإيجابي و اتّخاذ القرار الصائب ، وتعديلات على نمط الحياة ، مثل الانتباه إلى النظام الغذائي وممارسة الرياضة المناسبة ، وسائل صحّية للتغلّب على المشاعر السلبيّة من خلال تمارين الاسترخاء الذهني والعضلي والتنفّس العميق .. المهمّ أن تلتزم بتعليماته و تطلعه على أيّ تقدّم يحصل باستمرار و ألاّ توقف العلاج من تلقاء نفسك إذا شعرت بتحسّن، فالانسحاب من العلاج الدوائي ينبغي أن يكون تحت إشراف طبيبك المشرف على حالتك حتّى لا تصاب بأعراض انسحابيّة و تنتكس حالتك – لا قدّر الله ... إنّ الدعم النفسي الاجتماعي الحكيم من قبل الأهل و الفريق المعالج له دور إيجابيّ في ذلك ..و إنّ ( التفكير الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر ومعتقدات إيجابيّة و بالتالي يكون السلوك إيجابيّا ) : لذلك ينبغي تجاوز الماضي و نقول : قدّر الله وما شاء فعل .. اللهمّ أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها .. ونستمرّ في النظر إلى الأمام والعمل من أجل مستقبل مشرق .. واعلم أنّك لست الوحيد الذي صادف صعوبات .. وأنّك ستنجح بإذن الله في تجاوزها كما نجح الكثيرون بهمّة عالية .. و ردّد العبارات الإيجابيّة عن ذاتك ..

2- ( لا بدّ من إعادة تفعيل وتقوية الثقة بالله وأنّه معك يرعاك وأنّك قويّ بإيمانك وواثق بنفسك ) بما منحك الله من قدرات ومواهب ونقاط قوّة كثيرة من نعم لا تعدّ ولا تحصى .. و أيضا تقوية الصلة بوالديك و التعبير لهماا عن مشاعرك وأفكارك . ، و من الخطإ أن يقارن المرء ذاته مع الآخرين (فلكلّ إنسان شخصيّته و قدراته ومواهبه و معالمه الخاصّة التي تميّزه ) ، بل ردّد دائما : أنا متقبّل ذاتي و بقوّة لأنّي أستند إلى الله القويّ ، و سأسعى إلى التطوير بعون الله ..

3- ( يلزمك اكتساب مهارات مفيدة لحياتك ) : كمهارات " التكيّف " على الظروف المختلفة ، و" فنّ التواصل " مع الآخرين بأن تكون مستعدّا لذلك وتعرف متى وأين ولماذا وكيف وماذا تقول وتتصرّف ، وكذلك مهارة " حلّ المشكلات "، ومهارة" اتّخاذ القرار " وغيرها من المهارات اللازمة لتطوير الذات لتحقيق الأهداف المرجوّة : إنّه تحضير ذهنيّ مسبق بكلّ ثقة للتفاعل مع الناس بكلّ لباقة و حكمة حيث : الاستماع الفعّال ، احترام الرأي الآخر ، تلخيص و عكس آراء و مشاعر الآخرين ، طرح التساؤلات بوضوح و استخدام الضمير : " أنا " لتعبّر بحرّية عن رأيك أنت أيضا حيث أنّه لا بدّ أن يكون للمرء شخصيّته المميّزة المؤثّرة في الخير بحكمة و عن علم من مصادر موثوق بها ..

4- ( الإقحام أو المواجهة بشكل تدريجي ) : التحضير المسبق والتدرّب على فنّ الإلقاء أو الحوار بكلّ ثقة ودون تردّد : ( لذلك " بشكل عملي " يفيدك مثلا : أن تجهّز موضوعا أو نشاطا مفيدا وتلمّ به بشكل جيّد ) ثمّ تقدّمه أمام أهلك أوّلا ثمّ أحد المحاضرين أو من صلتك جيّدة به ثمّ أصدقائك الواحد تلو الآخر .. ثمّ تتعرّف أكثر إلى الزملاء .. ويمكنك أن تخبر شخصا كمحاضر أو صديق ثقة سواء خلال العمل أو المناسبات الاجتماعية ليساعدك في تسهيل المهمّة عند اللزوم .. شيء رائع أن تستفيد من خبرة الخبراء خطوة خطوة و تسألهم من حين لآخر عن حلّ لمهمّات يصعب عليك إنجازها ، ثمّ بعدها تعتمد على نفسك و تبدع و تطوّر ..

5- ( قبل البدء بالموضوع أو النشاط المفيد ) : سارع إلى الدعاء: (ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي).. (اللهمّ لا سهل إلاّ ما جعلته سهلا) .. ويفيدك "" تمارين الاسترخاء "" مثل أن تأخذ شهيقا عميقا تملأ به رئتيك بالهواء المنعش النقيّ بهدوء وتتخيّل خلال ذلك العبارات الإيجابيّة والمناظر الطبيعيّة الحلوة والأصوات الجميلة ( كتغريد البلابل وشلاّلات المياه العذبة، مواقف وكلمات رائعة مفيدة وما وهبك الله من نعم لا تعدّ ولا تحصى وأنّك مكرّم عند الله .. وأنّ الأمور ستتحسّن بإذن الله) ..ثمّ أخرج الزفير بهدوء ومعه أيّ أفكار سلبيّة أو قلق ثمّ ابدأ دون تردّد متوكّلا على الله .. (هذا مفيد لنا جميعا لتخفيف التوتّر وضبط الانفعالات و زيادة الثقة بالذات والتفكير بشكل إيجابيّ وزيادة الدافعيّة نحو استثمار المواهب والقدرات ) .. مع المحافظة على قراءة القرآن والأذكار في الصباح والمساء وقبل النوم .. يصبح للحياة معنى جميل ونفسك مطمئنّة وراضية مرضيّة بإذن الله ..

6- و ( حتّى يكون أداؤك رائعا وتكون كلماتك واضحة ومسموعة ) : خذ أيضا شهيقا عميقا بشكل تدريجيّ قبل كلّ جملة ثمّ تكلّم بهدوء .. و لا تنظر إلى عيونهم في بداية الأمر ، ولا تهتمّ بما قد يقال من قبل الناس .. فهو لا يقدّم و لا يؤخّر شيئا ... ثق أنّ الكثير يخطئ ثمّ يتعلّم من خطئه .. بل اهتمّ بالموضوع نفسه وأنّك قادر بإذن الله على تحقيق النجاح حتّى لو تلعثمت أو أخطأت فلا تبال أكمل بكلّ هدوء ، بالتالي سينكسر حاجز الرهاب و الخجل أو القلق شيئا فشيئا لأنّ التركيز كان على مادّة الإلقاء أو الحوار من العلم النافع ، وليس على أفكار سلبيّة مثل ما قد يقول الناس .. بعدها تكون قادرا على التحدّث بطلاقة وبكلّ ثقة .. فتفاءل خيرا تجده بإذن الله: إنّ خالقك الذي كفاك بالأمس ما كان سيكفيك في غد ما يكون ..

7- و(لا تيأسوا من روح الله).. سيجعل الله بعد عسر يسرا... تدبّر آيات الله وأحاديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وكرّر سورة الضحى والشرح .. وأذكار الصباح والمساء .. ثق دائما أنّ الله معك .. يرعاك .. يوفّقك .. و اتّبع نظاما غذائيّا صحّيا ... واطلب دعاء الوالدين ونحن جميعا ندعو لك ..
8- ( هذه الفترة العمريّة التي تمرّ فيها مهمّة جدّا لبناء شخصيّة متميّزة إن أحسن تفهّم خصائصها ومتطلّباتها ودورك فيها ) : من حيث استغلال قدراتك وتفكيرك ووقتك بالخير تجاه نفسك وأهلك وأمّتك .. ولكن كلّ شيء يحتاج إلى همّة عالية وصبر ومتابعة دون ملل أو كلل .. وإن صادفنا مشكلة لا نيأس بل نتعلّم ونطوّر خبراتنا .. ونستمرّ لأنّ الكلّ يخطئ ويتعلّم .. ويحتاج ذلك إلى خطّة وبرنامج زمنيّ مكتوب لتحقيق الأهداف الواقعيّة الجميلة لتكون حياتنا أجمل بإذن الله .. فمثلا: هذا اليوم سنحقّق الأشياء التالية .. نحتاج إلى الأشياء البسيطة التالية .. ويفيد حضور الدورات التطويريّة و المشاركة في البرامج والأنشطة الهادفة التي تنمّي المهارات الرياضيّة والثقافيّة والاجتماعيّة وغير ذلك والتي يجب أن يتّصف بها الشباب أمثالك بإذن الله .. فبذلك تبتعد عن الوحدة الجالبة للهمّ و القلق .. متّجها إلى جوّ تفاعليّ من البهجة والتفاؤل والفرح بالإنجاز الذي يسرّك .
9- عندئذ تتغيّر نظرتك تجاه ذاتك ؛ فتزداد ثقة بنفسك .. لأنّك اكتشفت أنّ لديك كمّا كبيرا من نقاط القوّة من قدرات وميول وطموحات ستسعى لتنميتها وتوظيفها بشكل جيّد .. وأنّ نقاط الضعف بدأت تتلاشى أمام نقاط القوّة التي منحك الله إيّاها .. وبدأت نفسيّتك وتقديرك لذاتك وحسن تواصلك مع أهلك والأقارب والأصدقاء الصالحين الثقات يتحسّن وكذلك هم سيحسّنون تواصلهم معك لأنّهم سيفرحون بإنجازاتك وتفاعلك معهم ومشاركتك لهم في مواقف يتطلّب فيها التحلّي بصفات الرجولة ومكارم الأخلاق ..
10- هذه هي الحياة الحقيقيّة الواقعيّة التي تكون جميلة عندما ننظر إليها بمنظار آخر أكثر روعة فينعكس ذلك على الذات والآخرين والمجتمع بشكل رائع .. فيكون لك بصمة خير ونجاح في جميع المجالات .. وكلّ أسبوع حاول تقييم الإنجاز ماذا حقّقت وماذا لم تحقّق فتجدّد الهمّة من جديد وتنوّع الأساليب لتحقيق الأهداف الرائعة بعون الله .. حفظك الله ، ووفّقك وأسعدك في الدنيا والآخرة .. اللهمّ آمين .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:2092 | استشارات المستشار: 405


الإستشارات الدعوية

لن أسامحهم لأنهم يغتابونني!
وسائل دعوية

لن أسامحهم لأنهم يغتابونني!

د.إبراهيم بن حماد الريس 11 - شوال - 1431 هـ| 20 - سبتمبر - 2010



الدعوة في محيط الأسرة

والدي لا يؤدي صلاته!

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان4256


استشارات إجتماعية

خوفي وحيرتي ..في مدى تقبل الأطفال لوجودي!
قضايا الخطبة

خوفي وحيرتي ..في مدى تقبل الأطفال لوجودي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 14 - ذو القعدة - 1431 هـ| 22 - اكتوبر - 2010


الزوجة وهاجس الطلاق

زوجي لم يطلق زوجته الأولى!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي5175

البنات ومشكلات الأسرة

أريد الإحسان إلى أمي وتصدّ عني!

الشيخ.عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله الدريس5694


استشارات محببة

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

قسم.مركز الاستشارات1858
المزيد

ما حكم وضع صور
الأسئلة الشرعية

ما حكم وضع صور "ماكياج" فقط للعين في وسائل التواصل .؟

السلام عليكم لو سمحت دكتور – أريد أن أسأل عن حكم وضع صور "ماكياج"...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1859
المزيد

اكتشفت بعد الزواج أنّه تزوّجني مجاملة وحياء من أهلي!
الاستشارات الاجتماعية

اكتشفت بعد الزواج أنّه تزوّجني مجاملة وحياء من أهلي!

السلام عليكم أودّ من سعادتكم إرشادي وتوجيهي . مشكلتي كالتالي...

د.عفراء بنت حشر بن مانع ال مكتوم1859
المزيد

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟
الأسئلة الشرعية

عملت مسابقة على الانستقرام فما الحكم ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته آمل منكم الردّ على استشارتي...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر1859
المزيد

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !
الاستشارات النفسية

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !

السلام عليكم ورحمة الله منذ أربعة شهور كنت في إجازة وقضيت يومين...

د.أحمد فخرى هانى1859
المزيد

اعتبروني فاسدة منذ تراجع مستواي الدراسي !
الاستشارات النفسية

اعتبروني فاسدة منذ تراجع مستواي الدراسي !

السلام عليكم .. أشعر ببرود تامّ و دائم فلا مشاعر سواء مشاعر...

ميرفت فرج رحيم1859
المزيد

كيف أتخلّص من هذا الصوت المزعج الذي يسيطر عليّ ؟!
الاستشارات النفسية

كيف أتخلّص من هذا الصوت المزعج الذي يسيطر عليّ ؟!

السلام عليكم ورحمة الله كثرت مشاكلي وهمومي و أحزاني ، و كلّما...

مريم محمد البحيري1859
المزيد

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!

السلام عليكم ورحمة الله تعبت كثيرا من عائلتي ، لي أب غير ملزم...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1859
المزيد

ولدي أصبح يدخّن بالقرب من المنزل ويرجع ورائحته تعصف خلفه !
الإستشارات التربوية

ولدي أصبح يدخّن بالقرب من المنزل ويرجع ورائحته تعصف خلفه !

السلام عليكم ورحمة الله لديّ ولد عمره ستّ عشرة سنة نشأ في بيت...

رانية طه الودية1859
المزيد

يغريني بالزواج وأنّه زوجي وكلّ شيء جائز بيننا !!
الاستشارات الاجتماعية

يغريني بالزواج وأنّه زوجي وكلّ شيء جائز بيننا !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة أبلغ من العمر ثماني...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1859
المزيد