الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


29 - شوال - 1437 هـ:: 04 - أغسطس - 2016

صراحتي له بإعجابي به ذلك من شدّة قلقي!


السائلة:رشا

الإستشارة:محمد صادق بن محمد القردلي

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
- منذ حوالي سنة، تعرّفت إلى شابّ في فترة دراستي، وجذبني إليه الالتزام الظاهر عليه .
- أضفته في الفيسبوك لفضول معرفة ما إذا هو فعلا ملتزم و لا يتحدّث مع البنات .
- فعلا كان يحدّثني في إطار الدراسة فقط، لكن لم أعرف حقيقة التزامه إلاّ بعدما سألته أيّ الكتب تقرأ، و حاولت أن أعرف آراءه في مختلف المواضيع .
- أعجبت بطريقة تفكيره، و صدق ما كنت أظنّه عنه من أوّل مرّة لمحته.
- صارحته عند حلول شهر شوّال و في أيّام فرحة العيد المبارك بحقيقة إضافتي له على الفيسبوك و تكلّمي معه وبإعجابي به .
- هو حاليّا يدرس و مازالت أمامه سنوات طويلة من الدراسة، فكان هذا سببا منعه من أن يحدّثني و يصارحني بإعجابه بي، فعندما صارحته تفاجأ كثيرا، و وعدته أن أنتظره لكي يسعى و ينجح و مهما طالت السنوات سأظلّ في انتظار اليوم الذي يطرق فيه باب بيتنا .
- ليس لديّ مشكل في رفض الخطّاب لأنّه لديّ عذر الدراسة فسنوات التخصّص الطبّي في انتظاري، و والداي حاليّا و بعد حين لا يضغطان عليّ لكي أتزوّج، فأقنعتهما بضرورة تحصّلي على الدرجة العلميّة التي أرغب فيها أوّلا .
- الشخص الذي أعجبت به حاليّا مشغول بتحضير امتحان مصيري في حياته .
- وعدته أن أتركه و حاله و لا أزعجه برسائلي، و لكن ما إن مرّ أسبوعان على صمت بيننا، اضطرب مزاجي، و أصبحت عصبيّة و أصبح الأرق لا يفارقني، و في بعض الأحيان يكلّمني زملائي من الأولاد، لمجرّد السؤال عنّي، فأضطرب و أحسّ بالذنب و أنعزل في غرفتي فلا أكلّم أحدا و لا أحد يكلّمني، بينما أفراد أسرتي يعتقدون أنّي منهمكة في الدراسة، حتّى صوتي أكاد أنسى نبراته لأنّي صامتة طوال الوقت .
- لم أتمالك نفسي ، و بعد مرور ثلاثة أسابيع من عدم تحدّثي مع الشخص الذي أنا معجبة به، و بعد رؤيتي له مرّات عدّة في كلّ منام قرّرت الاطمئنان عليه، رغم أنّي وعدته أن أبتعد عنه لكي يدرس جيّدا و لا ألهيه عن التحضير لامتحانه. المهمّ أنّي اطمأننت عليه و هو بخير، و لكنّي لم أشعر أنّه قد فهم أنّ القصد من ابتعادي عنه لصالحه، و كلّمني كأنّي غريبة عنه .

عمر المشكلة
سنة

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
- ظننت أنّي لم أتعلّق بهذا الشخص ، و لكن لم يكتمل الشهر فهممت بالسؤال عنه بعدما وعدته أنّي سأبتعد لكي يدرس جيّدا، و هذا يعني أنّي بدون وعي منّي تعلّقت به .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة ؟
- بصراحة لا أعلم الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة، ولكن يمكنني القول أنّ صراحتي له بإعجابي به و أنّي أتمنّاه زوجا لي زاد ذلك من شدّة قلقي، و هو لا يسأل عنّي فتفاقم قلقي و أرقي .

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
- حاليّا بعد يومين من تحدّثي معه و استخدامي لعبارة "آسفة أخذت من وقتك"، لا أحاول أن أكلّمه مجدّدا .
- قرّرت أن أختفي لفترة الشهرين المتبقّيين لامتحانه، قرّرت ألاّ أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي وأختفي، فمن ناحيتي سألت عنه و لم أتحمّل الفراق المؤقّت، سوف أنظر هل سيسأل عنّي رغم انشغاله، علما أنّي قنوعة جدّا، لو لم يسأل وألقى فقط تحيّة صباحيّة من بين غيوم انشغاله فما تسعني الأرض فرحا .


الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيّد المرسلين الحبيب المصطفى المبعوث رحمة للعالمين .
الأخت الفاضلة رشا - من فضل الله جلّ وعلا عليك أن أنعم عليك إضافة إلى النعم التي لا تحصى ولا تعدّ من فضله على عباده ، فخصّك بنعمتين مهمّتين أساسيّتين في حياتك العلم وحسن الخلق أوّلهما تفوّقك الدراسي المعرفي وشغفك بالاستزادة من العلم وثانيهما صفاء النيّة وصدقها ، فاحمدي الله جلّ وعلا واشكريه اعترافا وتقرّبا وزيادة في التوفيق وسداد الرأي فما توفيقنا إلاّ بالله سبحانه و تعالى ، فكان من أهمّ أولويّاتك طلب العلم والتخصّص في بعض فروعه وكان لك ذلك، وثاني أولويّاتك الرجل الصالح الملتزم الذي أضحى في خضمّ فتن العصر في بلدنا " تونس العزيزة " - وللأسف الشديد - عملة نادرة ، هذا الرجل الصادق المتمسّك بدينه وقيمه ، المعتدل في أفكاره و آرائه وتوجّهاته ، المؤسّس الناجح لأسرة مسلمة ملتزمة وهو يقينا مشروع كلّ فتاة تتوق إلى السعادة والاستقرار وتبحث عن التماسك والتوافق والوئام .. هذا الرجل المنشود جدير بكلّ فتاة أن تعجب به وتطمح أن يكون زوجا لها فيطرق بابها ويطلب من وليّ أمرها يدها لتفوز به زوجا محبّا قوّاما معتدلا ، فكان هذا الشابّ الذي أثار التزامه وطريقة تفكيره و محدوديّة علاقاته إعجابك هو ذاك الرجل المنتظر محطّ رؤاك وأحلامك ، فهنيئا لك بهذا الاختيار المؤسّس على الدين والخلق وهنيئا لك بتفكير موجّه نحو غد يليق بتطلّعاتك ..... هذا الذي لا يزال يراود تفكيرك من إعجاب وانبهار وانجذاب - وهو حقّ مشروع - سيظلّ حتّى هذا الحين من متعلّقات التفكير فقط، تثيره العاطفة ويؤجّجه الشوق من حين إلى آخر ، لكن في حدود الشرع والقيم والثوابت - وليس العكس - اسمحي لي الآن أن ألامس واقعك المعيش واقعك الأسري والاجتماعي والثقافي و علاقة هذا الكلّ بعلاقتك بهذا الشابّ ...فبدءا بالوالدين اللذين بهما يصحّ أمر الزواج شرعا، أراهما لا يملكان ولو القليل من المعرفة عن علاقتك بهذا الشابّ ، فكيف لك بعلاقة في الخفاء أن تثمر وتفلح وتؤتي أكلها ولو توفّر حسن النيّة ؟! لأنّ حسن النيّة لا يبرّر سوء العمل ، إذ لابدّ لك من إحاطة والديك باختيارك وقرارك ، ومن سوء العمل تجاوز حدود البرّ والطاعة - لاسيما في أمر مصيريّ كالزواج - ثمّ سيظلّ انتظارك لهذا الشابّ المحترم سنوات إلى حين تخرّجه وربّما إلى حين استلامه الوظيفة - وأنت تعلمين أنّ واقع الوظيفة في تونس الحبيبة واقع مرّ ..!!! - أو لربّما إلى حين تتغيّر فيه عواطفه ومشاعره وتوجّهاته واختياراته أو لربّما تعصف به تأثيرات أسريّة صارمة ... والحال أنّ والديك المحترمين على أحرّ من الجمر انتظارا وترقّبا ليسعدا بك عروسا تزفّين في أقرب الآجال ، لذا بادري بإشعارهما بموقفك واختيارك وقناعتك كسبا لبرّهما ورضاهما .. ترى ماذا سيكون ردّهما - وهما خاليا الذهن - إذا جاءهما خاطب طالبا يدك من أبويك قريبا كان أو صديقا أو جارا أو زميلا ومن المشهود له بالخلق والدين أو من ذوي الالتزام والاعتدال ؟! فعلا ماذا سيكون ردّهما وكيف سيكون موقفهما وهما لا يعلمان من أمر علاقتك شيئا ؟! وإنّي أخشى عليك من الإحساس بالإحباط فيما بعد في حال مخالفتهما لقرارك .. وانتهاء إلى الجانبين الاجتماعي والثقافي دعيني أسألك عن مدى إحساسك بوجود توافق يجمع بينكما من عدمه سنّا - أي تقاربا في السنّ - وفكرا ودينا وثقافة و بيئة - دينا أي اعتدالا في الدين في غير تشدّد ولا تطرّف - ومستوى معيشيّا مرضيا كافيا ...ذلك أنّ التوافق يعزّز ويدعم الاستقرار ويحقّق السعادة والهناء، فهل تطرّقت بالبحث والسؤال في هذا الجانب وهل حصلت لديك القناعة ؟ فلتكوني أنت من يظفر بك الرجل الصالح خلقا ودينا بعد البحث والاستشارة والاستخارة والسؤال، يقول صلّى الله عليه وسلّم " تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك " وأنتهي بك أختي الفاضلة إلى ما ينبغي أن ينضمّ إلى تفكيرك الحصيف المتوازن لتقتنعي به ولنصل معا إلى حقيقة سرمديّة أزليّة وردت في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : "الأرواح جنود مجنّدة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف " ذلك أنّ الله جلّ وعلا بقدره وقدرته وعلمه وحكمته وتدبيره ييسّر لك أمرك ويسوق إليك روحا طيّبة تتآلف مع روحك الطيّبة فبيده الخير وهو على كلّ شي ء قدير .. قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلّبها كيف يشاء .. فلنسأله التثبيت والثبات ولنفوّض أمرنا إليه فعليه توكّلي وفوّضي أمرك إليه ، وأكثري الذكر والاستغفار واجعلي قلبك متعلّقا به به به، مقلّلة من تعلّقك بالبشر ومقلّلة من إعجابك بمن تميل إليه عواطفك من بني الإنسان ، وليكن إعجابك إعجابا حقيقيّا بما خلق الله من جمال وقدرة وإبداع في هذا الكون ..أسأل الله جلّ وعلا أن يوفّقك إلى ما فيه رضاه وييسّر أمرك وينعم عليك بزوج صالح تقرّ به عينك وأوصيك خيرا بوالديك استشارة وبرّا وأنت أهل لذلك ، كما أذكّرك دينا وخلقا بوجوب تأسيس علاقة ما قبل الزواج تعرّفا وتعارفا على الثوابت و الضوابط الشرعيّة ( وليس على ما هو جار من عادات في الأوساط التونسيّة - نسأل الله سبحانه وتعالى العفو والعافية والمغفرة و السلامة ) ..حفظك الله جلّ وعلا وسدّد خطاك وألهمك الرشاد ..

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:3206 | استشارات المستشار: 133


الإستشارات الدعوية

هل أكون أنا والزمان عليه؟
الدعوة والتجديد

هل أكون أنا والزمان عليه؟

فاطمة بنت موسى العبدالله 17 - ربيع أول - 1435 هـ| 19 - يناير - 2014




أولويات الدعوة

أعينوني على مشكلتي الكبرى.. الكذب!!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني9991

استشارات محببة

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !
الإستشارات التربوية

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلدى طفلة عمرها 5 سنوات أعانى...

هدى محمد نبيه3174
المزيد

الأطفال والغيرة!
الإستشارات التربوية

الأطفال والغيرة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد..فإني أشكر لكم إتاحة خدمة...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3175
المزيد

هذه الحركات تكررت كثيرا!
الإستشارات التربوية

هذه الحركات تكررت كثيرا!

rn rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn قبل فترة لاحظت...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان3176
المزيد

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!
الإستشارات التربوية

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!

السلام عليكم.. بعد التحية.. بدأت القصة عندما رزقت بطفلتى الثانية...

أروى درهم محمد الحداء3176
المزيد

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!
الإستشارات التربوية

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!

السلام عليكم..rnجزاكم الله خيرا علي هذا الموقع المتميز الذي أستفيد...

د.سعد بن محمد الفياض3177
المزيد

ما هو أفضل وقت لنوم القيلولة لأطفالي؟
الإستشارات التربوية

ما هو أفضل وقت لنوم القيلولة لأطفالي؟

السلام عليكم.. rnأحببت أستشير عن الطريقة السليمة لنوم القيلولة...

فاطمة بنت موسى العبدالله3178
المزيد

هل انتقل إلى مدرسة أهلية لكي أرفع نسبتي؟
الإستشارات التربوية

هل انتقل إلى مدرسة أهلية لكي أرفع نسبتي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا فتاة نجحت في الصف...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3179
المزيد

أريد أن أتقن فنا من فنون اللغة العربية، فمن أين أبدأ؟
الإستشارات التربوية

أريد أن أتقن فنا من فنون اللغة العربية، فمن أين أبدأ؟

السلام عليـــــــــــــكم ورحمـة الله وبركــــــــاته rnوبعد...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3179
المزيد

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!
الإستشارات التربوية

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأرجو أن تفيدوني في حيرتي ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3179
المزيد

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!
تطوير الذات

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا نفسي أتغير ونفسي أعزز الإرادة...

د.عصام محمد على3179
المزيد