الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


25 - جماد أول - 1432 هـ:: 29 - ابريل - 2011

اكتشفت في خطيبي صفات آذتني نفسيا!


السائلة:حائرة

الإستشارة:أماني محمد أحمد داود

السلام عليكم ورحمة الله..
أحب أولا أن أتقدم بالشكر لأهل هذا المكان الطيب وكل من به
وأحمد الله أن منّ علي بالاطلاع على ما في موقعكم الطيب من خير
أبدأ عرض مشكلتي
أنا فتاة  عندي 22 عاما أدرس بكلية الطب بالسنة الأخيرة ولله الحمد ومنذ أربعة أشهر تقدم لخطبتي رجل يكبرني ب 4 أعوام وللحق ما سألنا عنه أحدا إلا وشكر في دينه وخلقه وهذا ظاهر في تعاملاته معي أيضا
لكن كان هناك ما جعلني أتردد كثيرا وهو أننا علمنا أنه لم نجد واحدا يشكر في أخيه ويجمع الناس على ذلك سبحان الله خطيبي لا أحد يذم فيه وهذا أخوه لا أحد يقول فيه كلمة حسنة ولكن حاولت قصارى جهدي أن أتغلب على هذا وما هو ذنبه إن كان أخيه أو أهله سمعنا عنهم بعض الصفات وبالفعل خطبت له
ولكني بعد ذلك اكتشفت به بعض الصفات التي آذتني نفسيا (وأنا شخصية لن أقول حساسة ولكن المشكلة أني لا أحب أن أعاتب أحدا أحب أتغاضى عن الأخطاء لمن أمامي ولا أتحرج من الاعتذار حتى لو لم أسيء المهم عندي ألا يتأذى من أمامي حتى لو على حساب نفسي وأقول لنفسي إن أشعرتهم أني حزينة سيلومون أنفسهم فيحزنون بسببي لذا لن أغضب سأبتسم للإهانة ولكن المشكلة أني بشر ولست ملاكا والمشكلة أني لا أنسى الأخطاء أتغاضى وأتغاضى وأجيء على نفسي إلى أن يفيض الكيل حينها أنفجر بمن أمامي وأعود للندم لنفاذ صبري أو لا تيار غير موفق للكلمات فأعتذر وأتوسل ليقبل اعتذاري ولكن لا أجد أحدهم يعتذر إن أخطأ كما أنهم لا يتوقفون للوم أنفسهم لحظة حين أذيتي حينها أحتقرهم ومن أحتقره أنزله من مكانة الاحترام فلا يعود لها أبدا نعم أعامله بالحسن وعلى أتم استعداد للمساعدة لكن داخلي لا يكن  الاحترام.. وأهم شيء عندي الاحترام )
هذا كان وصف لمشكلتي النفسية عموما
أرجع للصفات التي وجدتها فيه
وجدته يعاتبني على كلمة لأهلي قالوها بدون قصد لإساءته بل كانت والدتي تسرد أشياء كانت قبل خطبتي له بخصوص نصائحها لي
فجأة لاقيته يقول لي زعلان !! أقول له لماذا؟ قال كلمة والدتك
وما بها؟ إنها أحرجتني
هذا كلام هي رفضته إنها تتحدث عن أني طبيبة ولا حرج أن أحضر من تساعدني في توضيب المنزل ونصحها الناس ألا تشق علي ويكفي أن أتعلم وهي علمتني كل أمور المنزل وأن أهتم بزوجي وبيتي بغض النظر عن درجتي العلمية وكانت تسرد تلك الكلمات لا أعلم من باب المديح في أو ماذا؟
فغضب لشيئين لكلام والدتي رغم أنه ليس به ما يسيء له
والشيء الآخر أرادني أن أرد على والدتي الكلام وقال لي أنا لا يهمني شهادتك أود زوجة
فاعتذرت له وحاولت أن أفهمه أنها لا تقصد ولم أنس هذا الموقف رغم أني تغاضيت بل واعتذرت
أليس هذا من باب سوء الظن لما لا يأخذ الكلام ببساطة
ولم يعاتبني أصلا على كلمة لأمي؟
ثانيا وجدته في كل حديث أنه ليس يريد إلا الزوجة الخادمة
كنت أقول له ماذا تحب في زوجتك ؟ كل مرة رده أن تقول لي نعم وحاضر
وساعات يقول تهتم بأكلي ولبسي والبيت
يا أستاذي الفاضل نعم وحاضر والأمور هذه واجبات الزوجة تعملها أي زوجة مطالبة بها أنا أقصد أنت حابب صفات ماذا؟
لا هو تطيعني
لا حول ولا قوة إلا بالله
وللحق بت أشعر أنه يريد خادمة رغم أني دائما أذكره أني أعرف فضل الزوج وأعرف حديث رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام أن طاعة الزوجة لزوجها أهم شيء وأن زوجها جنتها ونارها لماذا مصر يثقل علي بشيء أقسم بالله أني لم أحسسه في لحظة أني قد أعصيه أو أقصر في شيء بل إني كنت قد أخبرته أن مخاوفي من الزواج أن أقصر في حق زوجي
كيف يكون همي ذلك وأقصر
وشيء آخر جعلني أتعجب أنا أتقبل نصحه دائما دون أن أشعره بأنه شيء ثقيل علي ولكنه ينصحني بالشيء وأنا علي الالتزام في حين  أذكره في حوار لنا بشيء من هذه النصيحة له لا يتقبل بل ويقول أنا مقتنع بالذي أنا أعمله وهو الصواب
وأشعر كثيرا بأنه واثق بنفسه بدرجة كبيرة حتى لو على خطأ ولا أحب  أن أحرجه ولكن إصراره وثقته بنفسه وأنه على الصواب المطلق يستفزني بشدة
كما أنني حين هممت بأخذ قرار في الدين وجدته سلبيا وقال لا مانع من تأجيله لبعد الزواج وهو خير ( وكل من حولي أرادوني أنتظر بعد الزواج وكنت نظرا لتدينه أنتظر منه تشجيعا مستمرا ولم أجده مطلقا فأخذت القرار بنفسي بفضل من الله ولكني تألمت كثيرا حتى أخذته فأنا لا أستطيع أخذ القرارات بنفسي وأخبرته بذلك وحين عاتبته قال هذا أحسن لك كي تتعودي تأخذي قرارك بنفسك ليس لازما لأحد يكون معك في شيء تعودي تعملي كل شيء بنفسك ولنفسك أولا
وفي كل مرة يتخلى عن نصرتي ويخذلني يبرر نفس الشيء
أقول خلقنا الله وأمرنا بالتعاون يقول لا خذي قرارك بنفسك
في البداية اعتقدته أراد إصلاحي لكن هذا جعلني أعتبر أنه لا قيمة له في حياتي ولا حاجة لي برجل لن يكون في نصرتي حين أحتاجها لن يعينني على خير 
وبات بداخلي  سؤال يطرح نفسه..عندما أتزوجه؟؟ والله لا أجد جواب قتل بداخلي كل ذرة تعاون ممكن تكون بين الأزواج
والذي استفزني أكثر أنه عند تحديد موعد الزواج كان له رأي ولأهله نفس الرأي ولأهلي رأي معاكس
حين انحزت لرأي أهلي وجدته ينعتني بأني سلبية رغم أني قد تغيرت كثيرا بعد آخر مرة قال لي فيها بأني سلبية
فآلمتني تلك الكلمة رغم أنه قالها من قبل وشعرت أنه فعلا كان يريد إصلاحي لكن هذه المرة اكتشفت شيئا آخار وجدته يكيل بمكيالين
وأسرد لك القضية
اتفقنا على الزواج بشهر 2 للعام المقبل
وهو وأهله يريدون شهر 9 هذا العام
رغم أن امتحانات البكالوريوس في أول شهر 12
حجته الأولى كانت التعجيل بالزواج خير وكان أن يقنعني
رغم أني حين استشرته في خير آخر بشأن قرار فيه طاعة لله أرادني أن أؤجله لبعد الزواج
أليس من الأولى أن أنتهي من امتحاناتي بعدها أتزوج رغم أني لا أطلب الكثير من الوقت وأن معظم المذاكرة تكون في وقت الزواج الذي أراده
واكتشفت الحجة الحقيقية فيما بعد أخوه الذي هو مشهور بسوء الخلق سيتزوج في نفس يوم الزواج وهو مطلق قريبته من قبل فالتحايل على الأقارب
سيعملون فرحا لزوجي ومعه أخوه وحين يعزمون الأقارب ليضمنوا مجيئهم هم وغيرهم سيدعون الناس على أنه زواجي أنا وخطيبي لمنع إحراج أخيه
والمشكلة هو أن خطيبي أرادني أن أتخلص من السلبية بأن آخذ القرار الصالح
وسألته عن تقصيري تجاهه كيف أتزوج وأسعد وامتحاني لم يبق عليه الكثير قال هذا فيه تعب علي أنا
إذا كان  الزواج ليس من  مصلحته وليس من مصلحتي
فهو لصالح من ؟
نعتني بالسلبية لأني لم أرضخ لرأيهم
وحاولت أن أتحايل على الموقف وألا أحرجه
 بأني لا أريد أن أضيق على أهلي وأنهم يجهزوني براحتهم قال هذا يؤكد السلبية
أريد أن أحيا معهم آخر شهور دون أن أشعر أن زواجي يخنقهم هذا برأيه سلبية
وهو لا يعتذر أبدا
ويصر على رأيه حتى لو هناك عقبات كثيرة كنت أعتبرها إصرارا وقوة ولكني لم أعد أراها إلا ثقة زائدة بالنفس وعدم مراعاة الآخرين
ماذا أفعل ؟
لا أحب أن أشعر أني ضيعت من يدي رجل متدين
ولا أعلم ماذا أفعل وأنا ترسخ بداخلي أني قد أتحمل أي صفة بزوجي بعد الزواج وأصبر لوجه الله طالما ليس بفاجر ولكني لازلت مخطوبة
أرجو النصيحة
وأنا قد بت أشعر أن الزواج شيء ثقيل بسبب أسلوبه
وكان هو من علمني أني لا حاجة لي به
وجزاكم الله خيرا
 


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكراً جزيلاً على مدحك أختي الفاضلة ويشرفنا تواصلك معنا ونسعد بثقتك بموقعنا المتميز سألين الله عز وجل أن نكون عند حسن ظنكم بنا وأن يهدينا إلى الحق والخير ونكن سبباً في تفريج الكرب وكشف الغم وإدخال السرور على من حولنا.
أختي الحبيبة هنيئا لك فتح الله عليك بحسن الخلق وحرصك على حسن الاختيار وسعيك إلى مرضاة الله وإتباع رسوله
لقد أمرنا ديننا الحنيف بالاستخارة في كل الأمور والاستشارة ودوما وأبدا أمر المؤمن كله خير ويرضى بما قسم الله له
فعليك أختي الحبيبة بالاستخارة والدعاء أن ييسر الله لك الخير ويرضيك به ولا مانع للتشاور مع الأسرة وممن تثقي بهم سواء من العائلة والأصدقاء
عددي مميزات هذا الرجل الذي نسأل الله أن يكن الرجل التقى والزوج الصالح لك وفى نفس الوقت ولكن في ورقة أخرى عددي عيوبه ويمكن أن تشركي معك من هو ثقة للإنصاف والحق ويرى معك سائر الجوانب
أثق أن عدد الإيجابيات والمزايا هائل إذا قورن بالسلبيات وأن هناك من الاختلافات والعيوب ما يمكن التغاضي عنها والتكيف معا حيث إنها ليست مضرة ولا هي من الكبائر
حبيبتي العشرة 9 "تسعة"أعشارها تغافل
وأن من عاش بالحكمة مات عليلا
الاختلاف في الثقافة وطريقة التفكير واقع ووارد بين كل الفرق والجماعات والاحتكاكات
والفروض والحتمي هو أن نختلف بأدب
فللاختلاف آداب يجب أن يراعيها كلا الطرفين وفى النهاية كل يسأل عن نفسه ولقد أمرنا الله عز وجل أن نقابل الإساءة بالإحسان والسيئة بالحسنة قال الله تعالى" ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم "
ولقد ضرب لنا رسولنا الكريم أروع الأمثلة العملية في حسن الخلق والصبر على الإيذاء والعفو وفى أحاديث السنة وفى مواقف السيرة العطرة الزاد والدليل لنا في الوصول لنجاح علاقاتنا مع الآخرين وسعادة الدنيا والآخرة
أوصيك حبيبتي بالاطلاع على التفسير وكتب السيرة ومعايشة الصحابة والسلف الصالح والإقتداء بهم
إن المسلم الصادق الحق هو من يتخذ منهج القراّن والسنة خط سير حياته وهو منهج متكامل شامل كل المراحل فلنحكم شرع الله في كل القضايا ونبحث فيه على إجابة لكل الأسئلة
ولأن الدين المعاملة وسوء الخلق يذهب بالعبادات ويطيح بالحسنات أمرنا بالتخلق بالقيم الحميدة .والصعوبة في رد الفعل والقدرة على التحكم في النفس وكظم الغيظ والعدل عن الثأر للنفس وإيثار الغير وأن تحب لأخيك ما تحب لنفسك وتعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به
حبيبتي عروس المستقبل السعيد أليس زوجك هو أخوك في الإسلام قبل أن يكن زوجك وله عليك كل حقوق وواجبات الإخاء وأحسبك كذلك ولا أزكى على الله أحدا أنك على علم ودراية بآداب الحب والأخوة في الله وضوابط وأحكام التعامل والمعاملات فيما بيننا أباء وأبناء أزواج وزوجات, زوجة وحماة, جد وأحفاد,.......و
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن تعامل الناس وتصبر على أذاهم خير لك من أن لا تعامل الناس ولا تصبر على أذاهم "
ونحن وقد فرض علينا حسن الظن ومطالبون بالتماس الأعذار وسلامة الصدور...وهذه سبل النجاة لنا من عذاب الله والفوز بالجنة لذا رصد الشيطان وجند كل أسلحته وأعوانه وجنوده لإفساد ذلك علينا بالتحرش بيننا وإفساد ذات البين وقطع الرحم وتقطيع الأواصر وبتر العلاقات ويبذل من أجل تحقيق ذلك كل صور مكره وأشكال حيله وتلبيس خدعه
"فلا تتبعوا خطوات الشيطان .........
"إن كيد الشيطان كان ضعيفا ....
وغيره من آيات الله الناهية عن إتباع الشيطان فاحذري أختاه خداعه وتصدى لمكره وخططي لصيده قبل
أن يفترسك بالاستعاذة بالله منه, والالتزام بأوامر الله والبعد عن نواهيه, ولزوم الدعاء وكثرة الاستغفار يفرج الله كربك ويكشف عنك الهم والحزن

فمن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه والزواج رزق  متى ؟ وكيف ؟ و.....لا يعلمها إلا الله
وعلمت أن رزقي بيد لله فاطمئن قلبي
فلا داعي للقلق وليس هناك وقت للتفكير والحيرة والجدال
اللهم اختر ودبر لنا فليس لنا معك تدبير ولا تفكير بعد التدبير وكل صغيرة وكبيرة من أمر ابن آدم قد دبرت وسجلت في اللوح المحفوظ قبل الخلق
إن كنا نؤمن بذلك ونصدق به فلما نشغل أنفسنا بالمضمون وننصرف عن المطلوب
المفروض علينا والمطلوب منا عبادة الله والتقرب إليه وطلب مرضاته فعلينا التصارع والانشغال بذلك فنهدأ ونسعد
قال الله تعالى "ألا بذكر الله تطمئن القلوب "
اللهم إنا نعوذ بك من الهم والحزن ونعوذ بك من العجز والكسل ونعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
وكما أن البداية التقرب لله والتودد له تكن الخطوة الثانية المصالحة والتعرف على نفسك بجلسة حوار ومكاشفة والرد بكل صدق عن بعض الأسئلة
لماذا أتزوج؟ الهدف والنية !
ضعي أهدافا وخطة وذلك ينقلنا للخطوة الثالثة وهى مع زوجك
التقرب إليه والتودد له, التعبير له ولأهله بكل وسائل التعبير عن الحب
عليك بوسائل كسب الآخرين وتحسين العلاقات بالطرف الآخر
باللفظ, بالهدية, بالحوار الناجح, بحسن الاستماع والإنصات لهم,.....و
حبيبتي بالحب ولين الجانب تكتسب القلوب
تعلمي وتدربي على قبول الآخر كما هو وأنفقي عليه العواطف وكوني سخية بالمشاعر تكسبيه
إن المحب لمن أحب مطيع
كوني له أمه يكن لك عبدا
وقوة المرأة في ضعفها
نعم المرأة خادمة وراعية في بيت زوجها وفي تواضع ولين أحترم نفسي وأقدرها فيحترمها الآخرين دون كبر أو غرور
الوظيفة الأولى والأساسية لكل واحدة منا هي الأمومة كونها زوجة وأم هذا ما تسأل عنه أي كانت مؤهلاتها العلمية والدراسية
ومهما علق أو أشار الآخرون عنى لا تأثير لن ينقص من قدري أو يزيد لي شيئا مدحهم أو ذمهم لثقتي بنفسي من داخلي أنا .
لابد أن ترددي ذلك وتتدربي عليه
أكثري من الرسائل الإيجابية لنفسك فلا يضرك اتهام ولا إهمال
يفضل أن تتزودي بدورات والاطلاع في كتب ومواقع في فن التعامل وجذب الآخرين واكتشافك طبيعة الرجل واختلافها عن طبيعة وخصائص المرأة يخفف عنك الكثير من المعاناة والنزاعات
حبيبتي بادري بجلسة وجلسات حوار وتفاوض مع خطيبك ووضع قوانين وضوابط للتعامل بينكم، من الذي يتدخل بينكم عند الاختلاف ؟ عندما يغضب من موقف ما ماذا يريد منك أن تفعلي وهكذا فدائما الوقاية خير من العلاج
وفى النهاية أوصيك حبيبتي بالأخذ بكل الأسباب ووضع حلول وبدائل في مرونة من خلال حوار مثمر مع التفاؤل وحسن الظن بنفسك وكل من حولك والله المستعان وهو يهدى السبيل.



زيارات الإستشارة:5157 | استشارات المستشار: 290

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    لقد تأزمت حالتي في هذه المدرسة!
    هموم دعوية

    لقد تأزمت حالتي في هذه المدرسة!

    د.رقية بنت محمد المحارب 19 - صفر - 1429 هـ| 27 - فبراير - 2008
    الاستشارات الدعوية

    مكرر سابقا

    قسم.مركز الاستشارات2772

    هموم دعوية

    تنتابني وساوس حول وجود الله والإسلام !

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند8731



    الدعوة في محيط الأسرة

    كيف أرغّب ابنتي في الحجاب؟!

    د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني6615

    استشارات محببة

    بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !
    الاستشارات الاجتماعية

    بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !

    السلام عليكم .. وافقت على رجل تمّ إخباري أنّ عمره 35 عاما وهو...

    د.مبروك بهي الدين رمضان1988
    المزيد

    شخصيتي في البيت حساسة وفي العمل صارمة!
    الاستشارات النفسية

    شخصيتي في البيت حساسة وفي العمل صارمة!

    السلام عليكم و رحمة الله
    هذه أوّل استشارة لي ، أتمنّى أن أكون...

    ميرفت فرج رحيم1988
    المزيد

    ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
    الإستشارات التربوية

    ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

    السلام عليكم دكتور
    رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
    ابنتي...

    أماني محمد أحمد داود1988
    المزيد

    منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!
    الاستشارات الاجتماعية

    منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!

    السلام عليكم، أرجو مساعدتي في أسرع وقت و نصحي .. أنا متزوّجة...

    أماني محمد أحمد داود1988
    المزيد

    هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!
    الإستشارات التربوية

    هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!

    السلام عليكم
    ‏عندي ثلاثة أولاد .
    ‏الكبير إحدى عشرة سنة...

    رانية طه الودية1988
    المزيد

    زوجي لا يريد أن يقابل أحدا من أهلي ولا أعرف السبب !
    الاستشارات الاجتماعية

    زوجي لا يريد أن يقابل أحدا من أهلي ولا أعرف السبب !

    السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ ثلاثة أشهر، وبعد الزواج...

    رفيقة فيصل دخان1988
    المزيد

    خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!
    الاستشارات الاجتماعية

    خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!

    السلام عليكم ورحمة الله خطبت منذ ستّة شهور من رجل أعزب كان زميلي...

    جود الشريف1988
    المزيد

    إحساس موحش لمّا أرى أنّ العالم لا يريدك ولا يتمنّاك !!
    الاستشارات النفسية

    إحساس موحش لمّا أرى أنّ العالم لا يريدك ولا يتمنّاك !!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر سبعا وعشرين سنة...

    رفعة طويلع المطيري1988
    المزيد

    أبي يعاملني بمنتهى القسوة ويشوه سمعتي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أبي يعاملني بمنتهى القسوة ويشوه سمعتي!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت آنسة ، عمري ستّ وعشرون سنة لي...

    مالك فيصل الدندشي1988
    المزيد

    أريد أن أبعد هذا الخوف وألاّ أجعله يسيطر عليّ ويمنعني !
    الاستشارات النفسية

    أريد أن أبعد هذا الخوف وألاّ أجعله يسيطر عليّ ويمنعني !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أعاني من مشكلة الخوف من تقديم العروض...

    د.أحمد فخرى هانى1988
    المزيد