الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


05 - محرم - 1435 هـ:: 09 - نوفمبر - 2013

أمي عصبية وعلاقتي بها سيئة جدا!


السائلة:nour

الإستشارة:منى محمد الكحلوت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أولا أود شكركم على الجهود التي تبذلونها –
أرجو أن تساعدوني وتردوا على رسالتي رغم طولها لأني والله متأذية -
أنا فتاة في 23 من العمر مشكلتي أني أعاني السلبية في كل أمور حياتي كل شيء أراه سوداويا وحتى وصل بي الأمر إلى أنه من المستحيل أن أتصور شيئا جميلا يمكنه أن يحدث لي - أشعر أن هناك فجوة كبيرة عاطفية بحياتي رغم أن لي عائلة ولله الحمد لي أشياء كثيرة لكن هناك أمر أعتقد أنه السبب في كل ما يحصل لي من اضطرابات وهي علاقتي السيئة جدا مع أمي منذ سني الصغيرة - علاقتي بها سيئة قد لا يمر يومان أو3 ولا نتشاجر على أتفه الأمور هي عصبية تظل تسب وتشتم بالساعات على أمر تافه على شيء غيرت مكانه أو نسيت وضع أمر ما وتسب وتشتم وتضرب رغم أني في 23 مرة أمام أبي ودوما أمام إخوتي الصغار ما يعني أنهم لا يحترموني أبدا.
ما يحدث إلا أن أحتك بها كثيرا أو أكون في دراستي أو غرفتي لا تحدث المشاكل أو عندما تكون هادئة أشعر بالراحة والسعادة - هي مرضت بظهرها ولكنها شفيت وأصبحت عادية لكن أنا من خوفي عليها أقول لها مثلا اتركي أفعل أنا هذا الأمر وقررت أن أفعل كل شيء في المساء عندما أنهي الدراسة أنا وأختي لكن أختي لا تهتم (لكنها تقارنها بي على أنها البنت البارة) رفضت أختي مساعدتي وبقيت لمدة أنا التي أفعل ذلك وحدي لكن كان الأمر يؤثر على دراستي لأني بكلية الطب وصعبة جدا المهم عندما رأت أمي ذلك أصبحت تقول لي أنا أفعل ولا تساعديني
أصرت على ذلك وأنا لعنادي أصر أيضا وأصبحت تتشاجر تقول في بيتي ولا تتركيني أفعل شيئا وتبكي - وأنا حقيقة انهرت لأني احترت في أمرها صيرتني مجنونة تركت لها تفعل كل شيء كما أرادت وبعد مدة أسمعها تقول -أنا أفعل كل شيء في البيت هي تجلس فقط لتدرس وقالت لي مرة أنا أصبحت خادمتك - كلام جرحني كثيرا لأنها لم تفهمني كما لم تفهمني يوما هي تستعمل الصراخ والسب وأنا أرفض هذه الإهانات وأصبحت أرد لها الكلام ليس كلاما سيئا لكن أحتج على ضربها وسبها وهي تعتبر ذلك عقوقا - لأني أرفض إهاناتها تعبت وشخصيتي أصبحت معقدة جدا ومهزوزة رغم نجاحي بدراستي - حاولت أن أتحدث معها بهدوء بأن أسلوبها يؤذيني لذلك أرد لها لكنها تصر على أني المخطئة وأني أستحق وأنها لن تكف عن ذلك حتى أتزوج - هذه الصراعات تقريبا يومية ولكن عندما لا نتشاجر تكون عادية تتحدث وأتحدث لها - حالتي النفسية تسوء لأني أخاف من غضب الله علي رغم أنه يرى تصرفاتها ويعلم ما في الأمر لكن تأنيب ضميري- الشجار الدائم يتعبني لم يعد لي سوى البكاء حتى أنام - أصبحت أشعر بالحاجة إلى أحد ما في حياتي أحتمي به في أزمتي مع أمي أخبره بكل مشاعري أحكي له لا أدري ليس لي سوى صديقة واحدة لكني لم أحدثها بالأمر خوفا من أن نفترق فتشي بأسراري - أصبحت أحتاج للحنان كلما تأزمت حالتي معها أحيانا أتمنى أن أتزوج ويتغير الأمر لكن لازلت أدرس ثم أني سلبية لدرجة أني لا أعتقد بإمكانية أن يحبني أحد لا أدري أعلم أن هذا تفكير خطأ لكني أشعر بهذا رغم ذكائي والتزامي وأخلاقي أشعر أني أسوأ وأقبح فتاة وأنه ليس لدي شيء ما ليحبني أحد وأتزوج - فيزيد هذا من أزمتي لم أكن أحتاج لأمر كهذا ولا أريد أبدا أن أحتاج إليه لأني ملتزمة وليست لي أي علاقات بالشباب لا أريد ذلك لكن أحتاج إلى سند فقط وهذا غير ممكن - أبي هو كذلك تعامله بالصراخ لكنه يصبر عليها وفوق هذا تسكت له عني عندما أرد لها الكلام، ونسيت أني أنا التي يجب أن أشكو لأنها تضربني - أحيانا يقول لي لا تفعلي هذا فقط ليراضيها لأنه يعلم طبيعتها وحتى هو أحيانا يشتكي منها لكن لا يواجهها - أعترف أني أتعصب عندما تصرخ ولا أتحمل وأقول لها كلمة وكلمتين اتركيني مثلا لا أدري لكنها تتشبث بها وتقاطعني أو تضربني - تعبت جدا، أخاف على ما يخفيه لي المستقبل - راسلت آلاف المواقع لأجد ربما الحل..
أرجو أن تفيدوني..


الإجابة

الأخت نور..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
وحياك الله في مركزنا.. شاكرين ثقتك وما نبذله في المركز واجبنا تجاه القلوب الحائرة نسأل الله أن يوفقنا ويسدد رمينا ويرشدكم الصواب.
ابنتي الغالية..
سنركز سوياً على محورين مهمين في رسالتك وهما علاقتك بنفسك وعلاقتك بمن حولك وعلى وجه التحديد والدتك, ولنبدأ بعلاقتك بذاتك ونظرتك السلبية دوماً لكل أمور وجوانب حياتك, فمع احترامي وتقديري لمشاعرك ومعاناتك ألا إنني أرى أنك بخير وعافية.. سأخاطب فيك عقلك الناضج وقلبك الملتزم الساعي للخير, فحياتك بنيتي من صنع أفكارك فنظرتك وطريقة تفكيرك تنعكس على من حولك وهذا ينعكس عليك كذلك.. ركزي على الجمال ستحصلين على الجمال ركزي على السعادة بإذن الله ربي سيملأ قلبك بها حتى لو هاجمتك الهموم, انظري وتأملي عظيم النعم التي بين يديك ستجدين نفسك غنية جداً بأشياء قد حرم منها الكثيرات, اسعي لتغيير حياتك إلى الأفضل وابحثي عما يساعدك على ذلك بالانشغال بالأعمال التطوعية والأنشطة الجامعية فكم جميل هو الإحساس بمتعة العطاء والبذل والتعاون مع الآخرين, اجلسي مع نفسك واكتبي كل سلبياتك حيات وإيجابيتها وحاولي بقدر المستطاع تصحيح السلبي أو تقبله والتعايش معه وتقوية الإيجابي والاستمرار عليه, علقي قلبك بالله بكثرة ذكره وقراءة القرآن سيمتلأ قلبك رضا وستزول النظرة السلبية لحياتك لأن المؤمن على يقين بأن أمر المؤمن كله خير إن أصابه سراء شكر وإن أصابه ضراء صبر.
بالنسبة لعلاقتك بأمك..
لا يخفى عليك مدى حب أي أم وأب لأبنائها ولكن كيف تظهر الأم حبها أو تعبر عنه لأبنائها هنا يختلف الأسلوب والطريقة من أم لأم حسب تربيتها وثقافتها وطبعها, فربما قسوة والدتك أحياناً تكون نتيجة ظروف أو أمور قد تكون تعاني منها وأنتم لا تعلمون فتنفس فيكم غضبها, ومن هنا عزيزتي أخاطب فيك برك بأمك وحلمك عليها أن:
ـ تتحلي بالصبر والنظر إليها بعين الشفقة والرحمة محتسبة ذلك لله تعالى .
ـ استثمري وقت هدوءها وتحدثي معها واستشيريها في أمورك, قدمي لها هدية بلا مناسبة المهم أن تشعر منك بأنك تحبينها ولا تستغني عنها , عندما تغضب التزمي الصمت مهما كنت على حق وشعرت بالظلم لأن الحديث بغضب يشعل الأمور ناراً ...
ـ قوي علاقتك بأبيك واهتمي به وأشركيه في أفكارك كتعويض عن أمك أحياناً.
ـ كذلك لا تتركي فجوة بينك وبين أختك فجميلة هي علاقة الأخوات ببعضهما, واعلمي أن هكذا الحياة لا تصفوا لأحد دوماً فهناك يوماً حلواً ويوماً مراً والإيجابي المتوكل على الله من يقلب المرارة إلى حلاوة والمحنة إلى منحة.
وفقك الله وسدد خطاك وحقق أمانيك.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:14541 | استشارات المستشار: 168


الإستشارات الدعوية

لقد تأزمت حالتي في هذه المدرسة!
هموم دعوية

لقد تأزمت حالتي في هذه المدرسة!

د.رقية بنت محمد المحارب 19 - صفر - 1429 هـ| 27 - فبراير - 2008
الاستشارات الدعوية

مكرر سابقا

قسم.مركز الاستشارات2772

هموم دعوية

تنتابني وساوس حول وجود الله والإسلام !

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند8731



الدعوة في محيط الأسرة

كيف أرغّب ابنتي في الحجاب؟!

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني6615

استشارات محببة

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !
الاستشارات الاجتماعية

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !

السلام عليكم .. وافقت على رجل تمّ إخباري أنّ عمره 35 عاما وهو...

د.مبروك بهي الدين رمضان1988
المزيد

شخصيتي في البيت حساسة وفي العمل صارمة!
الاستشارات النفسية

شخصيتي في البيت حساسة وفي العمل صارمة!

السلام عليكم و رحمة الله
هذه أوّل استشارة لي ، أتمنّى أن أكون...

ميرفت فرج رحيم1988
المزيد

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
الإستشارات التربوية

ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

السلام عليكم دكتور
رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
ابنتي...

أماني محمد أحمد داود1988
المزيد

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!
الاستشارات الاجتماعية

منذ شهر العسل و هو يضربني ضربا وحشيّا!

السلام عليكم، أرجو مساعدتي في أسرع وقت و نصحي .. أنا متزوّجة...

أماني محمد أحمد داود1988
المزيد

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!
الإستشارات التربوية

هذه مشكلتي مع أولادي والالكترونيات!

السلام عليكم
‏عندي ثلاثة أولاد .
‏الكبير إحدى عشرة سنة...

رانية طه الودية1988
المزيد

زوجي لا يريد أن يقابل أحدا من أهلي ولا أعرف السبب !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يريد أن يقابل أحدا من أهلي ولا أعرف السبب !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ ثلاثة أشهر، وبعد الزواج...

رفيقة فيصل دخان1988
المزيد

خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي دائما ما يشعرني أنّي ناقصة!

السلام عليكم ورحمة الله خطبت منذ ستّة شهور من رجل أعزب كان زميلي...

جود الشريف1988
المزيد

إحساس موحش لمّا أرى أنّ العالم لا يريدك ولا يتمنّاك !!
الاستشارات النفسية

إحساس موحش لمّا أرى أنّ العالم لا يريدك ولا يتمنّاك !!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر سبعا وعشرين سنة...

رفعة طويلع المطيري1988
المزيد

أبي يعاملني بمنتهى القسوة ويشوه سمعتي!
الاستشارات الاجتماعية

أبي يعاملني بمنتهى القسوة ويشوه سمعتي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت آنسة ، عمري ستّ وعشرون سنة لي...

مالك فيصل الدندشي1988
المزيد

أريد أن أبعد هذا الخوف وألاّ أجعله يسيطر عليّ ويمنعني !
الاستشارات النفسية

أريد أن أبعد هذا الخوف وألاّ أجعله يسيطر عليّ ويمنعني !

السلام عليكم ورحمة الله
أعاني من مشكلة الخوف من تقديم العروض...

د.أحمد فخرى هانى1988
المزيد