مجلس شؤون الأسرة: إعداد إستراتيجية شاملة عن الطفولة في المملكة

أحوال الناس
24 - رجب - 1439 هـ| 10 - ابريل - 2018


1

الرياض لها أون لاين

أكدت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة، بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الدكتورة هلا التويجري: أن المجلس يأتي كمظلة تشريعية وتنظيمية لكل القطاعات الحكومية في المملكة، التي لها علاقة في المجتمع والطفل.

وقالت "التويجري": إن وزارة التعليم تأتي أحد أبرز هذه الجهات، وبينت أن المجلس ينظر لمرحلة الطفولة المبكرة نظرة شمولية، كشخصية للفرد لا ترتبط بالتعليم فقط رغم أهميته.

وأوضحت "التويجري": أن تغذية الطفل وتوازناته، وعلاقاته الاجتماعية والأسرية بين الوالدين والأخوة، ورؤية الطفل لمشاهد العنف: توازي التعليم، وأن أكثر التحديات التي تواجههم في المجلس، وتتعلق بالطفل هي خارج المدن الرئيسة، حيث ضرورة التعريف بأهمية هذه المرحلة ونشر ثقافة كافية عنها. مؤكدة أن مجلس شؤون الأسرة يعمل حالياً على إعداد إستراتيجية شاملة عن الطفولة في المملكة، ويتم التركيز فيها على عدة محاور، أهمها: الطفولة المبكرة.

جاء ذلك خلال الجلسة الأولى للمنتدى الدولي السادس للتعليم "تعليم 2018"، التي جاءت بعنوان: "توجهات أجهزة الحكومة في دعم الطفولة المبكرة".

وأكد وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى: أن وزارة المالية لا تشكل عقبة رئيسة لمشروع التوسع في رياض الأطفال، إذ قدمت للوزارة العام الماضي (700) وظيفة تعليمية لخريجات رياض الأطفال تم الإعلان عنها في حينه.

وقال: إن العقبة الرئيسة التي تواجه وزارة التعليم للتوسع في رياض الأطفال لرفع نسبة الملتحقين في هذه المرحلة من 17 % إلى 70% يتمثل في: المنشآت والمرافق التي تستوعب هذا النوع من التعليم، حيث لا يمكن أن نضع (30) طالباً في مرحلة رياض الأطفال في فصل واحد؛ حتى نضمن معايير الجودة، والإشراف المباشر على عملية التعلم.

وأضاف: أن لدى الوزارة خطة إستراتيجية تنتظر التطبيق، وهي ردم الفجوة الحاصلة حالياً بين مرحلتين مهمتين في التعليم العام: (رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية)، بجعلها مرحلة واحدة من خمس سنوات، يتولى الإشراف عليها والتعليم فيها العنصر النسائي من المؤهلات والمتخصصات.  مشيراً إلى ما تشهده المرحلة المقبلة لخطط التنمية في المملكة من توسع في توظيف المرأة في القطاع العام والخاص، وهو الدافع لحتمية التوسع في رياض الأطفال، وبذل المزيد من الجهد.

ودعا الدكتور العيسى المؤسسات الحكومية والخاصة والجامعات: للقيام بدورها في هذا الجانب، بالتوسع في افتتاح دور الحضانة داخل تلك المؤسسات. مبيناً أن وزارة التعليم بحكم إشرافها المباشرعلى هذا الأمر على أتم الاستعداد للتعاون مع الجهات الأخرى، فيما يتعلق بمنح ترخيص الحضانات ورياض الأطفال، وما يتعلق من دعم بالمناهج والمعلمات.

من جانبه، أوضح وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخطيط المدن، الدكتور عبدالرحمن آل الشيخ: أن وزارته استحدثت بالتعاون مع وزارة التعليم في جميع المخططات "رياض الأطفال والحضانة" وجعلها إلزامية من خلال دليل المعايير التخطيطية، التي تلزم كل مخطط بتحديد أماكن للتعليم في هذه المرحلة، بحيث أن أي مخطط جديد معتمد يدرس بناء على هذا المعيار.

وأشار "آل الشيخ" إلى: أن الوزارة راجعت عدداً من اللوائح رغبة منهم في تشجيع القطاع الخاص للاستثمار في مراحل التعليم الأهلي، بما فيها رياض الأطفال التي من أبرزها عدم اقتصار بناء رياض الأطفال والحضانات على الشوارع التجارية، والسماح ببنائها داخل الأحياء، بالإضافة إلى تقليل المساحات المحددة لرياض الأطفال، وتقليل عدد مواقف السيارات، ليصبح العدد موقفا واحدا لكل فصل دراسي، وكذلك السماح باستخدام الأراضي الخلفية لنشاط المنشأة نفسه؛ مما يساعد على الاستثمار في هذا الجانب. مشيراً إلى أن هناك توجيهات صادرة من وزارة الشؤون البلدية والقروية إلى أمانات المدن: لمنح صلاحية الاستثمار في الأراضي الحكومية، لصالح الخدمات التعليمية والصحية كأولوية في الاستثمار.

وحول مواقع فرص التدريب المهني في مشروع الطفولة المبكرة، أفاد محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، الدكتور أحمد الفهيد: أن تقسيمات الدول في المجموعة العشرين تستثمر القوى العاملة بحسب متطلباتها في سوق العمل؛ لخدمة الاقتصاد والتنمية.

وقال: أطلقنا أكاديمية للطفل في التجمعات الثقافية والترفيهية، التي تحدث طوال العام في المملكة، التي تهدف للاستحواذ على الجانب المهاري في عقلية الأطفال لتنمية مهاراته العقلية، والابتعاد عن الجرائم، وتنمية حسه الوطني. مشيراً إلى أن لدى المؤسسة برامج تدريبية للطفل عالية في هذا الاتجاه، يمكن الاستفادة منها، والتركيز على المجال النوعي لا الكمي، والعمل على حقائب تدريبية في هذا القطاع، ومشاركتها مع المراكز التدريبية الكبرى.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...