هروب الصديقات.. احضري المرآة وانظري لنفسك!

أحوال الناس
05 - رمضان - 1427 هـ| 28 - سبتمبر - 2006


1

القاهرة ـ لها أون لاين: في أحيان كثيرة ينتاب الكثيرات شعور بأنهن منبوذات أو غير مرغوب فيهن‏,‏ وقد يكبر هذا الشعور لدرجة عدم القدرة على التفاعل مع الأخريات وفقدان ثقة الصديقات القدامى‏.‏

ويبدو الأمر مثل لغز غير مفهوم‏,‏ ويتزايد الشعور بالوحدة والعزلة‏.. تري ما هي أسباب كل ذلك؟‏!‏ ومن يتحمل نتائج كل هذا؟‏!..‏ أنت أم الأخريات؟ الخروج من دائرة الشخصية والنظر إليها بموضوعية قد يكون البداية للإجابة عن السؤال‏..‏ أين الأصدقاء؟

وفي تصريح للأهرام المصرية الدكتورة فاطمة مندور أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية تلقي باللوم علي من تفقد حب من حولها لان الائتناس بالغير يحقق صحة نفسية لكل الأطراف وفقدان العلاقات الحميمة والصداقات يعرض المرأة لفقد ثقتها بنفسها وبالآخرين‏,‏ ثم العجز عن مواجهة الحياة‏,‏ فقوة الصداقة تشطر الأحزان شطرين وتضاعف السرور ضعفين‏

وحتى يحدث ذلك يجب أن تكون حياتنا مع أنفسنا واقعية فننظر بعيون العقل لما نفعل ولتكن المواجهة‏:‏ كيف تنظرين للناس‏..‏؟ لماذا تصادقينهم؟ هل جريا وراء منفعة أو سعيا لنفوذهم أو تمسحا بمكانتهم؟ إذا كان الأمر كذلك فصداقتك أنانية‏..‏ توجيه اللوم والنقد للصديقة يعني التعالي وهو مرفوض في أي علاقة‏..‏ كما أن التخلي عن صديقة لمجرد شائعة تطعن في سيرتها يعد جبنا وخشية بل يجب الدفاع عن الصديقة في شدتها وإسداء النصح بمودة ثم تحديد نوع وقوة العلاقة بعد ذلك لو تأكدت من صدق الشائعة فالصديقة السوء تضر بصديقتها‏.

وتحتاج المرأة لمعرفة أسباب انصراف الصديقات عنها إلى مرآة تنظر فيها لما تفعله‏,‏ لذلك يجب فهم النفس بعيوبها وحسناتها وحتى لا تنطوي المرأة على ذاتها مما يؤثر علي نفسيتها ويجب التفكير في ظروف من قاطعتها‏,‏ فالصداقة تفرض علي الإنسان واجب رعاية مشاعر الآخرين وتقدير ظروفهم ومزاجهم وإن كانت الحياة قاسية فاعلمي أنها كذلك على من تصادقينهم من الناس‏.‏

والسلوك المهذب الراقي ليس صفة فطرية أو وراثية إنما هو غالبا مسألة حساسية كما يشير الدكتور حسن عجاج أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة فالصداقة تحتاج للطف في المعاملة وتحاشي جرح المشاعر فالفظاظة والتحقير والتهكم اللاذع يؤدي لفقد العلاقة الحميمة بين الصديقات بل ويدل على عدم الصحة النفسية‏.

وكثيرات يفضلن تصفية الحسابات أمام الآخرين بالمن على ما فعلت كل منهما للأخرى وهذا يفقد الاحترام بل ويخيف الحاضرين من تلك المرأة ويكرهون مجالستها‏.‏

وأضاف د‏.‏حسن أن هناك مبدأ يريح الكل وهو أننا لا يمكن أن نكون محبوبين من جميع الناس في جميع الأوقات بشرط الحفاظ علي الاحترام المتبادل بين الكل باللياقة والسماحة وعدم التعنت فقد يجعل ذلك الخصوم أصدقاء أحباء مع ضرورة إدراك الفرق بين الصداقة والزمالة والجيرة لان ذلك يحدد مدى قوة الصلات لتكون المرأة علي بينة بما تقدمه وما تطلبه في حدود واضحة‏.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- دروب تتوق للأمل - السعودية

05 - رمضان - 1427 هـ| 28 - سبتمبر - 2006




الهروووووووووووووب وماأدراك مالهروب
أتذكر أني هربة مره من حصة اللغة الأنجليزية عندما كنت في الصف الثاني ثانوي فكانة أول وأخر مره أذا أحسست حينها بتأنيب الضمير رغم ان أستاذتي لم تشعر بغيابي ولم أنل أي تهزيء يومها لم أتغدى وبعد أيام ألفت بحثاً عن هروب الطالبات من الحصص الدراسية الدوافع النتائج البدائل التي تغني الطالبات عن الهروب بعدها حضيت بتكريم على لسان المشرفة الطلابية ومديرتي وكم أن البحث أرسل إلى هيئة التوجية لما فية من الفوائد والأقتراحات القيمة التي تفيد لجنة التدريس ..
مما حعلني أخجل من أن افكر مجرد فكرة بالهروب والحمد لله إلى يومي هذا لم أهرب (:
الله يتمم على خير ..
الله يستر أخاف في اليوم أهرب من المحاضرة..............

-- ميري - فرنسا

19 - ربيع أول - 1428 هـ| 07 - ابريل - 2007




خسارة الأصدقاء قد تكون بسبب كثرتهم

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...