تعرف على الشبكة العربية الجديدة دوت شبكة

أخيرا.. الإنترنت يتحدث العربية

بوابة التقنية » أخبار تقنية
04 - ربيع الآخر - 1435 هـ| 05 - فبراير - 2014


1

بعد قرابة 40 عاماً على انطلاق شبكة الإنترنت في العالم، أصبح بإمكان أصحاب المواقع نشر مواقعهم بأسماء وامتدادات عربية، ليصبح بعد ذلك بإمكان المستخدمين العرب الوصول للمواقع العربية بدون كلمة إنجليزية واحدة في المتصفحات. بحيث يمكن كتابة موقع (www.lahaonline.com) بهذه الطريقة (لهاأونلاين.شبكة).

هكذا يمكن القول فقط: إن الإنترنت أصبح يتكلم العربية أخيراً، بعد أن وافقت مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة، أن تتيح نطاقات الإنترنت باللغات العربية.

 

دوت شبكة

يعد دوت شبكة هو أول نطاق باللغة العربية لروابط الإنترنت، ويمهد لإطلاق أكثر من ألف نطاق آخر للمواقع تنتهي جميعها بكلمة ".شبكة".

وقد حصلت الشركة dotshabaka على أول ترخيص لإطلاق نطاقات بأسماء عربية كاملة، وبهذه المناسبة أقامت مؤتمراً في دبي ـ حيث مقر الشركة ـ للإعلان عن أن موقعهم، وموقع شركة اتصالات بالإمارات قد حصلوا على النطاق الجديد.

كما أعلنوا أن أي منظمة أو أفراد آخرين بإمكانهم بدء التسجيل لنطاقات "دوت شبكة" ابتداءً من الثلاثاء القادم. وذلك من خلال مواقع تسجيل النطاقات المختلفة مثل GoDaddy و 101Domain.

 

كلمة "وأخيراً يتحدث الإنترنت العربية" قالها ياسين عمر، المدير العام لمسجل دوت شبكة في حديثه مع شبكة الـ BBC، مؤكداً أن "هناك محتوى عربي على الإنترنت منذ فترة طويلة، إلا أننا دائماً ما نحتاج الإنجليزية للوصول إليه. أما الآن، صار بإمكان مستخدمي الإنترنت ممن يتحدثون العربية فقط أن يصلوا لما يريدونه دون استخدام محركات البحث أو غيرها."

ورغم أن "دوت شبكة" هو أول نطاق باللغة العربية، إلا أن بعض الدول العربية كانت قد قدمت نطاقات باسمها، مثل ".الأردن" و".السعودية" الذي أُطلق عام 2010م.

 

لماذا تأخر الإطلاق العربي

لا يوجد ثمة سبب يمنع مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة العالمية من إطلاق مواقع ذات عناوين باللغة العربية، إلا أن هذا الإطلاق تأخر كثيراً، وكان يجب أن تكون هذه الخطوة مبكرة، خاصة وأن أعداد المستخدمين العرب للإنترنت مرتفعة وفي تزايد مستمر.

الهدف من فكرة النطاقات باللغة العربية، هو توفير بديل سهل الاستخدام لبروتوكولات الإنترنت IP التي تعتمد على سلسلة طويلة من الحروف والأرقام. وبحسب القائمين على مشروع شبكة دوت نت، فإنه لم يكن هناك أي سبب تقني يمنع من زيادة عدد الروابط في النطاقات الموجودة، والتي كانت مقتصرة على عدد محدود.

إلا أن مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة توسعت مؤخرًا في إضافة عدد من النطاقات، حيث رأت أن ذلك يضفي المزيد من المنافسة والابتكار في سوق العمل.

 وتنقل شبكة الـ بي بي سي عن الدكتور إيان براون، بمعهد أوكسفورد للإنترنت، قوله: إن القيود التي واجهناها مع النطاقات الأخرى "كانت مصطنعة. وهو أحد أسباب ارتفاع سعر الشراء النطاقات المشهورة مثل دوت كوم".

وأضاف: "والسؤال الهام هو كثافة استخدام الناس لهذه النطاقات بشكل مباشر. حيث يفضل الكثيرون اللجوء لمحركات البحث بدلًا من حفظ النطاقات. لذا، أرى أن تأثير هذه النطاقات الآن سيكون أقل مما كان يمكن منذ خمس سنوات مثلًا. كما يحق للشركات أن تشكو من تكلفة شراء النطاقات لتسجيل علاماتها التجارية، والقلق بشأن استخدام المئات، وربما الآلاف، من هذه النطاقات".

ومن المتوقع أن يتم نشر نطاقات بحروف غير اللاتينية خلال الأيام القادمة، كاللغتين الصينية والروسية. كما أعلنت "هولسيلارز" عن توفير سبع نطاقات جديدة باللغة الإنجليزية خلال أيام.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...