السفرة الرمضانية في فلسطين

بوابة الصحة » وصفات طبخ » وصفات طبخ سريعة
26 - رمضان - 1433 هـ| 14 - أغسطس - 2012


1

لا شك أن المائدة الرمضانية لها خصوصيتها عن أي مائدة تقوم بتجهيزها ربة المنزل، سواء من حيث الأنواع المطهوة أو الترتيب الجاذب للعين الفاتح لشهية النفس، وتختلف المائدة الرمضانية من بلد لآخر ومن منطقة لأخرى.

ورغم سنوات الاحتلال الطويلة للقدس الشريف ولغيرها من المدن الفلسطينية، إلا أن هذه المدن الإسلامية العريقة لا تزال تحافظ على سمتها الإسلامية في جميع تفاصيل الحياة، بما في ذلك السفرة الرمضانية.

على مائدة غزة الرمضانية:

تعدد السيدة سماح عفيف -35 عامًا- من مدينة غزة أشهر الأطباق التي تتضمنها المائدة الفلسطينية في شهر رمضان، تقول لنا: "لابد من توافر طبق الشوربة على المائدة الرمضانية خاصة شوربة الفريكة ولسان العصفور، بالإضافة إلى عصير الخروب الذي لا تكاد مائدة فلسطينية تخلو منه، وكذلك عصير الليمون، وطبق الحمص والمخللات أيضاً فهي أساسيات لدى العائلات الغزية".

وتُشير سماح إلى أن المائدة الرمضانية لا تخلو من الطبق الرئيس الذي يحتوي عادة على الأرز واللحم أو الدجاج المحمر أو السمك بأنواعه.

أساسيات السفرة النابلسية

من جهتهاـ ترى السيدة ابتسام الرابي -42 عامًا- من مدينة نابلس، أن سفرة الإفطار في رمضان لدى أهالي نابلس لا تخلو من الطبق الرئيس المدعم باللحم أو الدجاج وعصائر تمر هندي وقمر الدين، ويُعد طبق المقلوبة من أشهر الأكلات الفلسطينية في نابلس وفلسطين عموماً بما يحتويه من أنواع من الخضراوات عمدت المرأة الفلسطينية إلى إضافتها للنسخة الشامية من طبق المقلوبة كالباذنجان أو القرنبيط أو البطاطس.

وتقول لموقع لها أون لاين: "طبق المقلوبة متكامل القيمة الغذائية، وكذلك سريع وغير مكلف اقتصادياً ويكفي للمة (تجمع) العائلة بدلاً من عمل أصناف مختلفة قد لا تروق للبعض".

وتلفت إلى أن أهم أطباق الحلويات في سفرة رمضان الكنافة النابلسية، ويتناولها الصائمون مع القهوة بالإضافة إلى طبق القطايف المحشوة باللوز أو القشطة.

المشروبات الطبيعية في القدس

تسجل المشروبات الطبيعية أعلى مستوى تواجد على المائدة الرمضانية في القدس، فهي تطفئ العطش في ظل درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة في الأراضي الفلسطينية.

تقول أم جابر - 50 عاماً - من البلدة القديمة بالقدس، :"أهم ما يميز  المائدة الرمضانية المقدسية مشروب السوس والخروب، والتمر هندي"، وترجع أم جابر أسباب حرص المقدسيين على تناول المشروبات الطبيعية وليس المصنعة إلى جودتها ومذاقها الطيب إذ تعتبر تربة القدس – كما أوضحت لنا- أفضل الأماكن لزراعتها، ناهيك عن الطابع الجغرافي للمدينة والهالة الدينية التي تعطي نكهة إيمانية للمشروبات الطبيعية بالإضافة إلى بساطة وطيبة وحكمة البائع لهذا المشروبات، فتجده يجوب بابتسامته العريضة شوارع القدس قبيل الغروب ليبيع العصائر الطازجة والمبردة ومن ثمَّ يأوي إلى بيته بما استيسر له من الرزق.

نصائح ديكورية

وتقدم خبيرة الديكور والاتيكيت "رضا وافي" نصائح للمرأة الفلسطينية للحصول على سفرة جميلة ومميزة في مكوناتها الغذائية، وكذلك في شكلها الخارجي فتُشير بداية إلى ضرورة أن تكون طاولة الطعام واسعة لتستوعب أفراد الأسرة جميعهم حولها، بالإضافة إلى ضرورة قربها من المطبخ؛ لتحقيق السهولة في ترتيب وإعداد المائدة، واستخدام أطقم كاملة أو متناسقة لغرف الطعام.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...